ألف وجه ووجه لجماعة الإخوان الإرهابية

جماعة الإخوان الإرهابية ليس لها وجه واحد ، بل إن لها ألف وجه ووجهًا ، تتلون وفق ما تقتضيه مصلحتها ، مستحلة الكذب والخداع والمراوغة ، والأكثر سوءًا أنهم يعدون كل هذه الرذائل التي لا تمت للأديان أو الأخلاق بصلة دينًا يتعبدون إلى الله (عزّوجلّ) به طالما أنه يحقق مصلحة الجماعة في سبيل التمكين السلطوي الذي تسعى إليه ، وكلما علت درجة العضو في الجماعة كلما اتسع نطاق الاستحلال والكذب والخداع والمراوغة لديه ، فكبيرهم في التنظيم لا بد أن يكون كبيرهم في العمل على تحقيق مصلحة الجماعة بأي وسيلة وكل وسيلة ، بل إنه لا يكاد يصل إلى هذه المكانة إلا بأحد أمرين : أحدهما الوراثة ، والآخر الوصولية والمزايدة في تنفيذ ما تتطلبه مصلحة الجماعة ، وإن خالف الشرع وتطلب سفك الدماء ، أو الإفساد والتخريب.

فكل حزب انبثق عن جماعة الإخوان الإرهابية وحلفائها أظهرت الجماعة الإرهابية نفض أيديها منه وأقسمت بالله مالها إليه ولا له إليها من سبيل ، وربما هاجمته واعتبرت أعضاءه خارجين على الجماعة ، عاقين لها ، وكثيرًا ما سارعت إلى فصلهم أو فصل بعضهم من الجماعة خداعًا وتمويهًا وإضلالاً للمجتمع .

وهذا كبيرهم ومرشدهم السابق مهدي عاكف يعلن في أحد أحاديثه قبل وفاته ، وتم إعادة إذاعته على بعض القنوات العميلة المأجورة خلال الأيام الماضية ، أنه هو الذي صنع حزب الوسط ، وأنه كان مكلفًا من مكتب الإرشاد بإنشاء هذا الحزب ووضع لائحته ، وأنه من قام بإنشاء الحزب من خيرة شباب الجماعة في نظره ، وليس بعيدًا عن ذلك إنشاء غيره من الأحزاب التي خرجت من رحم هذه الجماعة الإرهابية ، من باب توزيع الأدوار ، والجماعة كانت تقسم وتجتهد في قسمها ما لها بهذا الحزب من صلة .

ومن ذلك إنشاؤهم وتكوينهم لجماعات مسلحة ، ونفض أيديهم ظاهريًّا منها ، حيث ذكر بعض المنْشَقّين عن الجماعة أنها فكرت ألف مرة ومرة وأعادت حساباتها بشأن الجماعات التنظيمية المسلحة التي تنشؤها وتمولها وتحتضنها ، فاعترفت الجماعة بأن من أهم أخطائها التاريخية التي وقعت فيها هو أنها عندما كونت التنظيم السري الخاص ، الجناح المسلح للجماعة ربطته باسمها فسمته التنظيم السري أو الجناح الخاص للإخوان المسلمين ، فنُسب إليها ما ارتكبه التنظيم من اغتيالات وعمليات إرهابية ، فقالوا : لقد تعلمنا الدرس ، فأخذوا يُكَوِّنون الجماعات المسلحة ويسمونها بأسماء حركية غير مرتبطة باسم الجماعة كحركة حسم الإرهابية ، حتى لا تنسب عمليات الاغتيال والقتل والتخريب التي تقوم بها هذه الأجنحة المسلحة للجماعة إليها ، وتظهر الجماعة على أنها الجماعة المسالمة الرافضة للإرهاب ، وهي أكبر حاضنيه ومنشئيه وداعميه ، فهي الأب الروحي لمعظم الجماعات الإرهابية التي انبثقت من رحمها ، وعاشت في كنفها ، وعملت على دعمها ، حتى تلك الجماعات غير المرتبطة تنظيميًّا بالإخوان فإن اهتمام الجماعة بها استراتيجي لأمور ، منها : وحدة الهدف في إفشال الدول وإضعافها بما يسهل طريق الجماعة إلى الوصول للسلطة بها ، ومنها استخدام هذه الجماعات المتطرفة عند الضرورة لصالحها ، ومنها تجميل وجه الجماعة وتسويق أنها يمكن أن تكون البديل السلمي لكل هذه الجماعات الأكثر تطرفًا ، مع أنها الأشد خطورة بين كل التنظيمات الإرهابية ، كونها الأكثر قدرة على النفاق والخداع والتلون واختراق المجتمعات والمؤسسات ، مما يتطلب كل الحيطة والحذر من الوجوه المتعددة لهذه الجماعة الإرهابية وأهدافها في اختراق المؤسسات ، وتضليل المجتمعات من خلال المتاجرة بدين الله والمزايدة به ، ومن خلال ما تملك من كتائب إلكترونية تستغلها في تشويه الرموز الوطنية ، والتقليل من الإنجازات الكبرى والتشكيك في كل شيء .

ولا يستطيع أحد أن ينكر شر هذه الجماعة الإرهابية ، فمهما حاولت تغيير جلودها فهي أشبه ما يكون بالثعابين والحيات ، بل إنها فاقت الثعابين حين تغير جلودها ، فأعضاؤها يجيدون التلون والخداع ، ويماسحون مماسحة الثعبان ، ويمكرون مكر الثعلب ، في صغار وهوان ، ونفوس مريضة ، وبعضهم قد يتقن ذلك لدرجة يصعب تمييزها ، بل قد تظهرهم  على عكس ما يبطنون من الحقد والغل على المجتمع وأهله ، وبعض هؤلاء لا يميزهم إلا أصحاب القلوب البصيرة ، والعقول الواعية ، والفكر المستنير ، وبعضهم قد يستعصى كشفه حتى على هؤلاء ، لأنهم مردوا على النفاق حتى صار لهم طبعًا وسجية ، لأن من يستحلون دماء مخالفيهم وأموالهم لا يمكن أن يعدوا الكذب عندهم حرامًا وإن تفننوا له في ألف اسم واسم ، وهو ما تنتهجه كل الجماعات الإرهابية وصار منهجًا واضحًا للجماعة الأم المعروفة بجماعة الإخوان ، ولا سيما على مستوى القيادات والمنظرين والأعضاء الرسميين  ومن يسير في ركابهم ممن يعرفون بالموالين الذين استطاعوا خداعهم وغسل عقولهم ، مما يتطلب منا جميعًا كشف ما تنطوي عليه هذه الجماعة من نفاق وشر ، وبيان حقيقتها المراوغة ، لا ينخدع بها العامة والدهماء ، وحتى لا تتمكن مرة أخرى من تجنيد من ينخدعون بمتاجرتها الكاذبة بدين الله عز وجلّ .

 

 

مقالات ذات صلة