يوم العبور

تحدثت في مقالي السابق عن روح أكتوبر ، مؤكدًا أننا في حاجة إلى استلهام روح أكتوبر في البذل والعطاء ، والتضحية ، والبناء والتنمية ، وقد اجتهدت أن أحول هذه المعاني النثرية إلى محاولة نظمية ليسهل استحضارها وتذكرها وربما إعادة النظر فيها ، موجها تحيتي لكل من أسهموا في انتصارات أكتوبر من أبطالنا العظماء ، ولكل من ضحى بنفسه في سبيل وطنه ، ولأمهات الشهداء العظيمات ، ولأبناء وبنات الشهداء ولذويهم ، مبينًا أن لهم علينا جميعًا حقًّا في الرعاية والعناية والتعهد والإكرام ، مؤملاً أن تسري روح أكتوبر في شبابنا العظيم ؛ ليستحضروا ماضيهم المجيد ، شريطة ألا يقفوا عند حدود هذا التاريخ ، أو يتوقفوا عنده ، بل عليهم أن يسيرو إلى الأمام ، وأن يبنوا تاريخًا جديدًا يضاف إلى أمجاد أسلافهم ، وأن يحملوا الخير للعالم وللإنسانية جمعاء ، وأن يضعوا باسمهم واسم جيلهم وبلدهم لبنة قوية بل لبنات عديدة في صرح الحضارة الإنسانية ، وأن يكونوا مسهمين بحق وصدق في بناء الحضارة لا مجرد متلقين أو مستخدمين لها ،  فديننا دين الحضارة ، وبلدنا بلد الحضارة الضاربة بقوة في أعماق التاريخ لأكثر من سبعة آلاف عام ، وبما أبهر وما زال يبهر العالم كله القاصي منه والداني ، مما يتطلب منا مواصلة المسيرة والسير بالبناء الحضاري إلى الأمام في مجالات البناء الفكري والاقتصادي والثقافي والإنساني ، ولا سيما ما يتعلق ببناء الإنسان كإنسان ، وحقه في الحياة الكريمة بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه وفق ما يمليه علينا ديننا وضمائرنا وحضارتنا العريقة ، وفي ذلك أقول :

يــــــوم العبـــور تحيـــة وسلامــــا

بـــــك والكفــاح نــؤرخ الأيـــاما

يـــــوم الشهيـــد تحيـــة وسلامــــا

بــك والنضــال نحقق الإقــداما

أم الشهيــــــد تحيـــة وسلامــــــــا

بـــك والعطاء نعظـــم الأحــلاما

آل الشهيـــــــد تحيــة وسلامـــــــا

لكم الوفـــــاء نبثــــه إكرامــــــــــا

أكتوبــر النصـــر المجيـــد تحيــة

قدمت أبطــــالاً نعــدّ  عظامـــا

أنشأت روحًا في الكفاح عظيمة

نحتاجها كيمـــا نسيـــر أمامـــــــــا

نحتاجهـــــا عند البناء حداثـــــــــة

وأصالة وتقدمًـــــا ونظامـــــــــــــــــا

نحتاجهــــا روحا تعم شبابنـــــــــــا

فخرًا بتــــاريخ لهم يتنـــــــــــــامى

لا توقفوا التاريخ لا تتوقفـــــــــوا

سيروا أمامًــــــا قدوة وإمـــامــــــا

للـــخير ، للإنسان ، لا تتوقفــــــوا

وابنوا الحضارة تغمر الأقوامـــــا

لا تقصروا الخير العميم عليكـــم

بل عمموه مــــــودة ووئامــــــــــا

 

مقالات ذات صلة