وزير الأوقاف فى أول لقاء بالوزارة بعد استقبال حافل:


  • مهمتي الرئيسية العودة بالوزارة إلى حضن الأزهر والعمل على ترسيخ المنهج الوسطي بسماحته وسعة أفقه.
  • ثلاث لجان للتخطيط الدعوى ، والتظلمات ، والمتابعة.
  • الكفاءة هي المعيار الوحيد لاختيار القيادات.

بعد استقبال حافل وغير مسبوق من قيادات الوزارة والأئمة والعاملين لوزير الأوقاف الجديد أكد الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعه ، وزير الأوقاف أن رؤيته لدفع مسيرة العمل بوزارة الأوقاف لتحقيق رسالتها الجليلة في نشر الدعوة الإسلامية الصحيحة ترتكز بالدرجة الأولى على العودة بالوزارة إلى حضن الأزهر الشريف ، وترسيخ المنهج الأزهري بما عرف عنه عبر التاريخ من سماحة وسعة أفق واتساع للجميع .

وأوضح وزير الأوقاف أنه سيبدأ فورا في تشكيل ثلاث لجان رئيسية هي لجنة التخطيط مهمتها وضع خطة دعوية شاملة تستهدف الوصول بالدعوة الإسلامية إلى كافة شرائح المجتمع ، وتقديم العطاء الحضاري للإسلام والتعريف بقيمه ومبادئه السامية ، واللجنة الثانية للمتابعة والانضباط تتبع الوزير شخصيا مع التأكيد على أن من أهم مهام هذه اللجنة أن تكون المساجد للدعوة وليست للصراعات السياسية والحزبية ، ولجنة للتظلمات لرد الحقوق لأصحابها .

وأكد السيد الوزير أنه لن يسمح بالمساس بكرامة أي من العاملين مهما كان وضعه الوظيفي مؤكدا أنه سيعلى من ترسيخ دولة القانون وتطبيقه على الجميع بلا استثناء بما يشمله من حقوق وواجبات .

 

 

مقالات ذات صلة