وزير الأوقاف: أقول للمصريين جميعا مسلمين ومسيحيين: اطمئنوا على ثوابت دينكم

أ.د. محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

 

أقول للمصريين جميعا: اطمئنوا فإنه لا مجال للمساس بثوابت الأديان، فالشعب المصري متدين بطبعه وفطرته.

وإذا كان الدستور قد نص وينص على أن لغير المسلمين من المسحيين واليهود الاحتكام في أحوالهم الشخصية واختيار قياداتهم الروحية إلى شرائعهم فإننا نقول للشعب المصري كله: إننا جميعا – وبخاصة أبناء الأزهر والأوقاف – حريصون على احترام ثوابت الأديان السماوية وعدم المساس بها.

ولنا في ذلك ضمانات متعددة:

أولها: إيماننا بالله، وثقتنا فيه، وعقيدتنا الراسخة بأنه حافظ دينه وكتابه، حيث يقول سبحانه: “إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ”.

ثانيها: ثقتنا الكاملة في ممثلي الأزهر الشريف الذين لا يمكن أن يفرطوا في أي من ثوابتنا الدينية،  ومقومات هويتنا الإسلامية والثقافية والحضارية والأخلاقية.

ثالثها: إيماننا بالشعب المصري كله، الذي يميل بفطرته وطبيعته إلى احترام الأديان وعدم المساس بثوابتها.

رابعها: حرص الجميع حكومة وشعبا على تحقيق أعلى درجات التوافق بين أبناء الشعب المصري ، في ضوء ما يجمع لا ما يفرق، في مرحلة دقيقة من تاريخ وطننا العزيز، تحتاج إلى حكمة الحكماء، وإيثار المصلحة العليا للوطن على أي مصلحة حزبية أو فئوية أو شخصية.

 

 

 

مقالات ذات صلة