وزارة الأوقاف تنعى بخالص الحزن والأسى شهداء الواجب الوطني من أبناء القوات المسلحة

تستنكر  وزارة الأوقاف الحادث الإرهابي الأليم الذي أسفر عن استشهاد عشرة جنود وإصابة خمسة وثلاثين آخرين  بغرب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء  , وتنعى ببالغ الحـزن والأسـى شــهداء القوات المسلحة الذين قدّموا أرواحهم فداء لهذا الوطن.

والوزارة إذ تستنكر هذا الحادث تؤكد رفضها للعمليات الإرهابية الغاشمة وجرائم الاغتيال التي تتنافى مع كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية,  فالاعتداء على نفس واحدة هو  اعتداء على البشرية كله  قال تعالى: ”  مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعا ” المائدة (32) ولما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أكبر الكبائر قال:”الإشراك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس وشهادة الزور”.

وتتقدم الوزارة وزيرا وعلماء وعاملين بخالص العزاء للشعب المصري كله، ولقواتنا المسلحة الباسلة، ولأسر الشهداء، وترجو للمصابين الشفاء العاجل.

وتؤكد على أهمية الضرب بيد من حديد على أياد الإرهابيين والمجرمين أعداء الإنسانية.
المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

مقالات ذات صلة