وزارة الأوقاف تكن للقوات المسلحة وقائدها العام كل تقدير

بعيدا عن المزايدة ، وتحميل الأمور ما لا تحتمل ، فإن ما حدث من أحد مقيمي الشعائر بالبحر الأحمر من إلقائه قصيدة شعرية سياسية في اجتماع معالي الوزير بالأئمة والخطباء والوعاظ في وجود محافظ البحر الأحمر اللواء أحمد عبد الله كان أمرا عابرا وانتهى باعتذار مقيم الشعائر عن الخروج عن طبيعة الاجتماع.

وكان موقف معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة من ضرورة عدم توظيف الدعوة والدعاة سياسيا أو حزبيا نابعا من موقف مبدئي للوزارة في أنها وزارة دعوية وليست سياسية.

غير أننا نؤكد أن وزارة الأوقاف وزيرا وعلماء يكنون للقوات المسلحة وقائدها العام الفريق أول/ عبد الفتاح السيسي كل تقدير، ويتمنون لهم ولرجال الشرطة كل التوفيق في مهامهم في خدمة الوطن وحفظ أمنه واستقراره داخليا وخارجيا ، ويثمنون غاليا جهودهم المبذولة في ذلك.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

مقالات ذات صلة