وزارة الأوقاف : استهداف المصريين المسيحيين في ليبيا والمسلمين في أفريقيا الوسطى يؤكد خطورة الإرهاب والفكر التكفيري الذي نواجهه

استنكر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة ما يحدث من استهداف للمصريين المسيحيين في ليبيا ، والمسلمين في أفريقيا الوسطى ، مؤكدًا أنّ ديننا السمح يرفض كل مظاهر وألوان الإرهاب واستهداف الآمنين أو مجرد ترويعهم .

وأكّد معاليه أنّ استهداف المصريين المسيحيين في ليبيا هو استهداف للمصريين جميعًا ، وأنّ كل ذلك يؤكّد على  خطورة الإرهاب والفكر التكفيري الذي نواجهه ، وكما أعلن دولة رئيس الوزراء أننا نخوض حربًا ضد الإرهاب بالنيابة عن المنطقة كلها .

وبالقدر نفسه يطالب وزير الأوقاف  جميع هيئات ومنظمات المجتمع الدولي وبخاصة العربية والإسلامية سرعة التحرك لوقف الإبادة الجماعية للمسلمين في أفريقيا الوسطى .

فعلى المجتمع الدولي أن يقف في وجه كل ألوان الإرهاب سواء أكان إرهاب دول أم  جماعات أم أفراد ؛ لأن الإرهاب  إذا استشرى فسيأكل الأخضر واليابس ، ولن يكون أحد في مأمن من شره ، فالإرهاب لا دين له ، ولا وطن له ، ولا جنس له ، فإن كانت الإنسانية حريصة حقًا على حقوق  الإنسان وعلى التواصل الحضاري لا التصادم ، فليقف الجميع صفًا واحدًا في مواجهة الإرهاب في كل بقاع الأرض بلا تمييز أو تغليب المصالح السياسية على الأبعاد الإنسانية .

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

مقالات ذات صلة