نحــو مجتمع آمــن مستــقر

أ .د / محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

 

لا شك أن الأمن والأمان من أهم دعائم المجتمعات ووسائل استقرارها , وإن شئت فقل إنه أهمها , فلا استقرار بلا أمن , ولا اقتصاد بلا أمن , ولا نهضة ولا رقي ، ولا تقدم ولا ازدهار بلا أمن .

وقد دعا سيدنا إبراهيم عليه السلام لمستقر ولده إسماعيل وزوجه هاجر(عليهم جميعًا السلام ) أول ما دعا بالأمن والأمان , فقال عليه السلام كما أخبر النص القرآني على لسانه : ” رَبِّ اجْعَلْ هذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ ”  البقرة 126, فدعا للمكان أن يكون بلدًا وأن يكون آمنًا وأن يرزق أهله من الثمرات حتى يحقق لهم الأمن الغذائي والنفسى إلى جانب الأمن العام , فلما صار المكان بلدًا كرر إبراهيم عليه السلام الدعوة له بالأمن والأمان فقال : ” رَبِّ اجْعَلْ هذَا اَلَبلدَ آمِنًا ” إبراهيم 35, ويقول الحق سبحانه وتعالى مذكرًا بنعمه على أهل مكة : ” أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا ” , وقال سبحانه وتعالى : ” لإِيلافِ قُرَيْشٍ * إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ * فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ” سورة قريش  , ولأهمية هذا الأمن أقسم به الحق سبحانه وتعالى فقال : ” {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ ” ,التين 1,2,3, ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم ) :” من أصبح منكم آمنًا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها  ”  أخرجه الترمذي. واعتبر الإسلام حرص الإنسان على توفير الأمن للآخرين ووفائه بذلك شرطًا من شروط الإيمان على اختلاف أقوال الفقهاء وشراح الحديث بين كونه شرط صحة أو شرط كمال , فقال ( صلى الله عليه وسلم ) : ” المؤمن من أمنه الناس على أموالهم  ” أخرجه ابن ماجه , وقال ( صلى الله عليه وسلم ) :  ” والله لا يؤمن , والله لا يؤمن , والله لا يؤمن , قالوا من يا رسول الله ؟ , فقال (صلى الله عليه وسلم ) : من لا يأمن جاره بوائقه ”  أخرحه البخاري , وقال (صلى الله عليه وسلم ) : ” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ”  متفق عليه،  ويقول الحق سبحانه وتعالى : ” (الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ ”  الأنعام  82.

وقد أشار الحق سبحانه إلى تحقيق الأمن والأمان لمصر وأهلها ، فقال سبحانه على لسان يوسف عليه السلام : ((اُدْخُلُوا مِصْر إِنْ شَاءَ اللَّه آمِنِينَ }))  يوسف  99 , على أن النعم إنما تدوم بالشكر والمحافظة عليها .

ومن وسائل المحافظة على نعمة الأمن والاستقرار :

1 – تحقيق العدل بين جميع أبناء الوطن ، فإن الله عز وجل ينصر الأمة العادلة ولو كانت كافرة ، ولا ينصر الأمة الظالمة ولو كانت مسلمة ،والمقصود بالعدل هو تحقيق العدل في جميع جوانبه من العدل في الحكم، إلى العدل في القول، إلى العدل في القسمة، إلى العدل في توزيع ثروات الوطن ، إلى العدل في الحصول على فرص العمل ، إلى العدل في تكافؤ الفرص في الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية ، فلما جاء رسول كسرى إلى سيدنا عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) ووجده نائمًا مطمئنًا تحت ظل شجرة قال كلماته الشهيرة : حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر ، ولما كتب أحد الولاة إلى سيدنا عمر بن الخطاب : أن اللصوص قد كثروا في مدينته فكتب إليه سيدنا عمر رضي الله عنه أن حصنها بالعدل .

2 – تطبيق القانون بحسم على الصغير والكبير دون أي تردد أو مجاملة أو محسوبية ، يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) : «إِنَّمَا أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُ كَانَ إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ , وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الْوَضِيعُ قَطَعُوهُ»  ولما جاء أسامة بن زيد يشفع في حد من حدود الله قال له النبي ( صلى الله عليه وسلم ) مستنكرًا (( أتشفع في حد من حدود الله يا أسامة ؟ ))  وكان ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها . متفق عليه  .

ومن هنا شرع الإسلام من الأحكام ما يحافظ على النفس والمال والعرض ، فشرع القصاص لحفظ النفس ، وحد السرقة لحفظ المال ، وحد الزنا وحد القذف لحفظ العرض ، وحد الحرابة للمفسدين في الأرض ، فقال سبحانه : ” إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ   ”   المائدة 33 .

3- التكافل والتراحم بين جميع أبناء المجتمع.

فمجتمع لا تراحم فيه لا يمكن أن يكون آمنًا ، فنحن في سفينة واحدة ، يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) :” مَثَلُ الْقَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللهِ وَالْوَاقِعِ فِيهَا كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلاَهَا وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا فَكَانَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا إِذَا اسْتَقَوْا مِنَ الْمَاءِ مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ فَقَالُوا لَوْ أَنَّا خَرَقْنَا فِي نَصِيبِنَا خَرْقًا وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا فَإِنْ يَتْرُكُوهُمْ وَمَا أَرَادُوا هَلَكُوا جَمِيعًا وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ نَجَوْا وَنَجَوْا جَمِيعًا” أخرجه البخاري.

ومن هنا تأتي أهمية العناية بتطوير العشوائيات وتحسين الظروف المعيشية لساكنيها ، وتوفير الحاجات الأساسية لجميع أبناء المجتمع ، ذلك أننا عندما نوفر الحد الأدنى من الحياة الكريمة للأكثر فقرًا واحتياجًا ، فإننا نوفر الأمن والأمان للأسر الأكثر ثراءً ولساكني المناطق الراقية ، فعندما سأل سيدنا عمر بن الخطاب أحد ولاته ماذا تصنع إذا جاءك سارق ؟ قال الوالي : أقطع يده ، فقال سيدنا عمر (رضي الله عنه ) : فإن جاءني جائع قطعت يدك أنت ، فقبل أن تقطع يد السارق عليك أن توفر له قوت يومه ولو في حده الأدنى ، وهو ما نؤمل تحقيقه من خلال إنشاء منظومة الأمان الاجتماعي التي نسعى جميعًا جادين لتحقيقها في القريب العاجل.

4- التربية الإيمانية الصحيحة التي تقوم على الثقة في الله عز وجل ، وبيان أن ما كان للإنسان فسوف يأتيه ، وأنه لن تموت نفس حتى تستوفي أجلها ورزقها ، لقول النبي (صلى الله عليه وسلم : ( ( إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها ، و تستوعب رزقها ، فاتقوا الله ، وأجملوا في الطلب ، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله ، فإن الله تعالى لا ينال ما عنده إلا بطاعته )، مع التأسي بحياة النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وحياة أزواجه وأصحابه وتابعيه الذين لم تكن الدنيا أكبر همهم ، ولم تأخذ من حياتهم فوق ما تَقومُ به أسس هذه الحياة ، يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) : « مَا مَلأَ آدَمِىٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلاَتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ فَإِنْ كَانَ لاَ مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ »أخرجه الترمذي وغيره،فليس لك إلا ما أكلت فأفنيت أو لبست فأبليت أو تصدقت فأبقيت، ومن هنا دعا الإسلام إلى البعد  عن كل مظاهر الترف والإسراف والتبذير ، ودعا إلى التراحم والتكامل وتحقيق الأمن المجتمعي لكل أبناء المجتمع ، وقد قال الإمام علي ( رضي الله عنه ) : ” ما جاع فقير إلا بشح غني ، فإن وجدت فقيرًا جائعًا فاعلم أن هناك غنيًا ظالمًا لا يتقي الله في ماله ، ولا يعرف له فيه حقه”.

5- التعاون المجتمعي في كشف المفسدين والمخربين والضرب على أيديهم بيد من حديد ، يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) :” انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا ، أَوْ مَظْلُومًا فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللهِ أَنْصُرُهُ إِذَا كَانَ مَظْلُومًا أَفَرَأَيْتَ إِذَا كَانَ ظَالِمًا كَيْفَ أَنْصُرُهُ قَالَ تَحْجُزُهُ ، أَوْ تَمْنَعُهُ مِنَ الظُّلْمِ فَإِنَّ ذَلِكَ نَصْرُهُ” أخرجه البخاري.

وهنا نؤكد أن الإسلام قد نهى عن كل ألوان الإفساد في الأرض ، فالإفساد والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة أو تعطيل الطرق أو الدعوة إلى تعطيل مسيرة الحياة وكل ما يضر مصالح الوطن مما لا يقره دين ولا خلق ولا عقل سليم ، ويجب على المجتمع أن يقف صفًا واحدًا في مواجهة هذا الفساد، مع تأكيدنا أن الدولة المصرية تتعرض لمحاولات إسقاط فاشلة عبر إنهاك جيشها وشرطتها بمخططات ودعاوى خبيثة مشئومة ، فعلى الجميع أن يتنبه لذلك ، وأن يقف صفًا واحدًا في كل وجوه  وألوان الفساد والإفساد في الأرض ، كلٌ يؤدي دوره من باب قول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) : « مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ » أخرجه الإمام مسلم.

 

مقالات ذات صلة