معالي وزير الأوقاف في مؤتمر صحفي: اعتمدنا الجمع بين التطهير والتطوير منهجًا لإصلاح منظومة الأوقاف

تصوير: شريف كمال – أحمد بدر

مونتاج: أحمد زعتر

أكد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أن الواجب الشرعي والوطني يملي علينا بكل قوة أن ننحاز إلى جانب الدولة في مواجهة العبث والفوضى ، وقال إن موضوع توحيد خطبة الجمعة يهدف إلي  توحيد الفكرة والعنوان والإطار العام وليس النص، وأننا نفتح حوارًا مجتمعيًا على موقع الوزارة ( أوقاف أونلاين / www. Awkafonline.com) لأخذ الاقتراحات والملاحظات حول موضوعات الشهر لمدة أسبوع قبل إقرارها ، وأننا نستفيد من كل الملاحظات الجادة في تعديل عناوين الخطب أو حتى تغييرها إذا لزم الأمر ، وأن الإمام يبقى له مساحة واسعة في الدروس والندوات والمحاضرات كما يبقى له الاجتهاد في عرض الموضوع واستيعاب جوانبه ومراعاة البيئة والمكان الذي يتحدث فيه .

وأشار خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح اليوم 6 / 2 / 2014م بقاعة حراء بوزارة الأوقاف أن التكفير صار سياسيًا لا دينيًا ، وأنه وسيلة يلجأ إليها المضللون لاستباحة دماء خصومهم السياسيين ؛ بل قد يصل عند بعضهم لاستحلال دماء جميع المخالفين .

وأوضح أنه تم اعتماد الجمع بين التطهير والتطوير منهجًا لإصلاح منظومة الأوقاف ، وأشار إلى البدء في إصلاح منظومة جميع اللوائح المالية والإدارية ،  والانتهاء من أخطرها للقضاء على ما كان يسمى بالجناح الاقتصادي أو خليج الوزارة

ومن ناحية أخرى أصدر معالي وزير الأوقاف قرارًا بإعادة تشكيل مجلس إدارة شركة المحمودية ، وتشكيل مجلس مؤقت لحين اختيار الجمعية العمومية لمجلس جديد ، وإعفاء رئيس مجلس الإدارة من موقعه وتكليفه بالعمل مستشارًا لرئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف لشئون الشركات .

وفي استجابة للأئمة والخطباء والعاملين بالأوقاف في صعيد مصر لاستكمال إنشاء مستشفى الدعاة في الصعيد ، فقد تم تشكيل وفد برئاسة اللواء محمود الشركسي مستشار الوزير لشئون مستشفى الدعاة وعضوية الدكتور / طارق السعيد مدير العمليات بمستشفى الزهراء الجامعي ، والمهندس مجدي أبو عيد وكيل الوزارة للشئون الهندسية ، وذلك لرفع الواقع ودراسة الاحتياجات المطلوبة لإنهاء الأعمال تمهيدًا لافتتاح المستشفى يوم الخميس 13/2/2014م.

رسائل :

هذا ؛ وقد وجه معالي الوزير رسالة شكر لفخامة الرئيس عدلي منصور على اهتمامه بشئون الدعوة ووزارة الأوقاف ، وعلى تفضله بالموافقة على رعايته للمؤتمر الذي يقيمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

كما أشاد بدعم رئيس الوزراء أ.د حازم الببلاوي للدعاة لتحسين أحوالهم ، وموافقته على إقامة المؤتمر في 25، 26 / 3 / 2014 م

وقال إن فضيلة الإمام الأكبر أ. د أحمد الطيب يهتم بكل شئون الدعوة حيث إن القوافل الدعوية برعاية كاملة منه وعلى نفقة مشيخة الأزهر الشريف، وأشاد بمواقفه الشرعية والوطنية وأنه يقف سدًا وطنيًا حصينًا وطودًا شامخًا في مواجهة قوى الظلام والتشدد وأننا نستمد العون بعد الله ( عز وجل ) من مسانتده القوية لنا .

كما أضاف: أوجه للمشير عبد الفتاح السيسي شكرًا  على إكرام الدعاة الموفدين للشئون المعنوية بالقوات المسلحة أدبيًا ومعنويًا وماديًا ، وعلى اهتمامه بتحسين أحوال الأئمة والعاملين بالأوقاف .

وأشاد بتغطية صحيفة الأهرام ومتابعتها للأوقاف ، وقال إن ما نشر اليوم لخصت فيه الصحيفة بتميز جانبًا كبيرًا من مسيرة الأوقاف في خطواتها الدعوية.

لمشاهدة الفيديو يرجى الضغط هنا 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

مقالات ذات صلة