مجلـــس الشعـــب القــادم

Mokhtar_8

أ.د/ محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

         لعل مجلس الشعب القادم أهم مجلس في تاريخ مصر النيابي ، ذلك أنه يأتي بعد ثورتين عظيمتين ، الأولى 25 يناير 2011 م ، والأخرى 30 يونيو 2013 م ، كما أنه يأتي متزامنًا مع نهضة ثقافية وارتفاع مستوى الوعي السياسي وحراك شبابي كبير ، فلم يعد الشعب هو هو ، ولا الناخب هو هو ، ولا التحديات هي هي ، كما أنه يأتي في ظل تحديات ومخاطر كبيرة من الداخل والخارج ، سواء فيما حولنا وما يجري في محيطنا وبخاصة في ليبيا ، وسوريا ، والعراق ، وما يجري على حدودنا في غزة ، وما يحاك لمنطقتنا كلها من مؤامرات ومخططات تستهدف وجودها وكيانها ونفطها وخيراتها وموقعها الجغرافي ، أم تلك المخاطر التي نواجهها في الداخل من دعاة الهدم والتخريب من الإخوان والجبهة السلفية وسائر الجماعات التي تتخذ من التكفير وسيلة للقتل واستحلال الدماء والأعراض  والأموال والاعتداء الغاشم الآثم الممنهج على قواتنا المسلحة الباسلة التي تدافع عن الوطن والدين والأرض والعرض ، وقوات الشرطة الساهرة على أمن الوطن واستقراره ، وهؤلاء وأولئك من أبناء الجيش والشرطة هم أبناؤنا جميعا ، فهذا ابني أو أخي ، أو ابنك أو ابن أخيك أو ابن أختك ، أو ابن عم لك أو خال ، فكيف نسمح ونرضى للإرهابيين الخونة العملاء المأجورين أن يستهدفو ا أبناءنا وإخوتنا وأبناء عمومتنا أوأبناء أخوالنا ؟ ثم كيف نسمح لهم أن يستهدفو ا مقدراتنا وخيراتنا ومقومات حياتنا ، ومجتمعنا وبناه التحتية من ماء وكهرباء واتصالات وطرق تُقطع أو تُدمّر بما لا يقرّه دين ولا خلق ولا وطن ولا إنسانية لا في شرعة الأديان ولا أعراف  الإنسانية السوية ، ولا حتى شريعة الغاب والحيوان ؟

          وإذا كنا قد عانينا مما يعرف بتيار وحركات الإسلام السياسي أشد المعاناة في الحقبة الماضية أيام تجربة الإخوان المُرّة بما جرت علينا وعلى المنطقة كلها من ويلات شديدة ، فإننا يجب أن نعمل على ألا تتكرر قضية المتاجرة بالدين واللعب بعواطف العامة ، لأن مصر والمنطقة كلها لم تعد تحتمل تكرار هذه التجربة المُرّة التي عانينا فيها من أصحاب غزوة الصناديق ، ومحاصرة المحكمة الدستورية ، والإعلان الدستوري الذي كاد أن يقول فيه الرئيس المعزول : أنا ربكم الأعلى ، وما أريكم  إلا ما أرى ، وما أهديهم إلا سبيل الرشاد ، أو أن يجعل من نفسه نصف إله ، وشهد المجتمع المصري في عهده ” عهد الأهل والعشيرة” إقصاء لم يشهده في تاريخه ، كما شهد تقسيم الوطن على أساس الدين إلى فسطاطين : فسطاط الإيمان وفسطاط الكفر ، وهو ما لا يمكن الرجوع إليه ، ولا ينبغي للشعب المصري بوعيه الثقافي والحضاري أن يرجع بنا إليه أو أن يسمح بذلك مرة أخرى ، وكفانا ما عانينا من هذه الحركات وتلك التيارات والأحزاب المتاجرة بالدين ، وبخاصة أن أحد أهم مهام المجلس القادم أنه مجلس تشريعي بامتياز ، فنريد أن يكون صنع القوانين وإخراجها في أيدٍ وطنية ولاؤها لوطنها لا الشرق ولا الغرب ولا للممولين من دول أخرى ، يمكن أن تلعب دورًا خطيرًا ومؤثرًا في حركة حياتنا .

       ونؤكد لصانعي الإرهاب وداعميه أن الإرهاب الذي يدعمونه ، ويربونه على أيديهم وتحت أعينهم ، سيكتوون بناره ، إن اليوم وإن غدا ، طال الزمان أو قصر ، لأن الإرهاب لا دين له ، ولا خلق له ، ولا وطن له ، وأنه يأكل من يدعمه ، فهؤلاء الإرهابيون الذين يُحتضنون في بعض البلاد سيكونون نقمة عليها ، وسيعملون على تجنيد شبابها وأبنائها لخدمة أهدافهم ، وسيجعلون من بعضهم قنابل موقوتة وأخرى متفجرة ، وسيجرّون الويلات على الدول التي تأويهم ، وإن غدا لناظره قريب ، يقول الحق سبحانه : ” إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ” (هود : 80) .

       وينبغي أن يعمل الجميع على أن تكون الانتخابات على أسس سياسية ووطنية محضة بعيدًا عن كل ألوان الاستغلال السياسي للدين، ونحذر تحذيرًا لا لبس فيه ولا غموض من محاولة استغلال المساجد في العملية الانتخابية ، ونؤكد أن محاولة بعض المنتسبين لبعض أحزاب وحركات ما يعرف بالإسلام السياسي ابتزاز وزارة الأوقاف المصرية للضغط عليها لغض الطرف عن محاولات بعض أعضاء هذه الأحزاب للسيطرة على المساجد هي محاولات رخيصة مكشوفة لن تفت في عضد الوزارة ولا رجالها .

        علما بأن الاستغلال السياسي للدين عند بعض هؤلاء وصل إلى درجة الإساءة المتعمدة إلى بعض العاملين بالأوقاف وبخاصة من الأئمة الذين نرى أن أقل إمام منهم ممن يدركون مصلحة وطنهم هو أكثر علما وفقها وفهما ووطنية من هؤلاء المتاجرين بالدين الذين لا تحكمهم سوى شهوة الوصول إلى السلطة حتى لو كان ذلك على حساب دينهم أو وطنهم أو قيمهم أو مبادئهم أو الأخلاق التي ينبغي أن يتحلى فيه أبناء الوطن الواحد بعضهم تجاه بعض .

       والموقف الذي أريده واضحا لا لبس فيه ممن يوظفون الدين ليلا ونهارًا لتحقيق مصالحهم الانتخابية ، إن كانوا أهل دعوة أن يتفرغوا لدعوتهم ، وإن كانوا أهل سياسة أن يتفرغوا لسياستهم ، أما خلط الأوراق فهو عين ما فعله الإخوان ، وما حذرنا ومازلنا وسنظل نحذر منه ، مؤكدين أننا لن نسمح بتوظيف مساجدنا انتخابيا لصالح أي حزب أو فصيل أو شخص أو جماعة ، وسيدرك المصريون جميعا يوما ما مدى دقة هذا الكلام ، غير أني أؤمل أن يدركوه قبل فوات الأوان ، وأرجو ألا يكون مثلي ومثلهم هو قول شاعرنا العربي :

ولقد نصحتهم بمنعرج اللوى                 فلم يستبينوا النصح إلا ضحى غدِ

مقالات ذات صلة