المؤتمر الاقتصادي إرادة سياسية وقرار وطني

 

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

       ذكرت في عدة مقالات سابقة أن مصر غنية برجالها ونسائها وشبابها ، وعلمائها ومفكريها ، وثرواتها الطبيعية ، وأننا في حاجة إلى مسح علمي شامل لخريطة مصر الاستثمارية :  تعدينياً ، وزراعياً ، وسياحياً ، فما زالت الثروات الضخمة لم تستغل بعد ، أو لم تستغل الاستغلال الأمثل على أقل تقدير .

       وفى عدة زيارات لأسوان ، والوادي الجديد ، والبحر الأحمر ، وسيناء ، تأكد لي أن بلدنا مازال عامراً بالخيرات ، ففي أسوان من المعالم السياحية ما يؤهلها لأن تكون في مقدمة المدن العالمية ، لو طورنا من بنيتها التحتية ، وأعدنا النظر في الإفادة  القصوى من هذه المعالم وتوظيفها توظيفاً متميزاً كمعالم حضارية وثقافية ، و استعنا في ذلك بمرشدين سياحيين متخصصين ، ومثقفين لديهم من الحس الوطني الكافي ما يجعل المصلحة العليا للوطن فوق أي اعتبار آخر .

       وفى سيناء أرى أننا في حاجة إلى تنمية بشرية ، وتهيئة المناخ المناسب للجذب السكاني ، بحيث نزرع سيناء ونعمرها بالبشر ، مع تسليط الضوء على ما بها من مقومات سياحية ، بعضها علاجي ، وبعضها طبيعي وبعضها ثقافي ، كما أنها لم تكتشف بعد تعدينياً ، مع ضرورة وضع خريطة واضحة للمناطق القابلة للزراعة والاستصلاح بها .

       وفى الوادي الجديد بمساحته المترامية الأطراف ، وامتداده الطبيعي في الواحات البحرية بمحافظة الجيزة ما يسمح بإقامة دولة كبرى ، لا مجرد مجتمعات إنتاجية أو عمرانية ، وفى البحر الأحمر تجرى دراسة هامة حول ما يعرف بالمثلث الذهبي ( القُصِير ـ سفاجا ـ قفط ) لاستغلال ما فيه من ثروات تعدينية تهيئ لنهضة كبرى  في مجال التعدين مع أراض خصبة قابلة للزراعة .

       ولا ينبغي أن ننسى أن مدينة الغردقة  تصنف كأجمل مدينة شاطئية في العالم ، إضافة إلى محور  قناة السويس الذي تعمل الدولة بجدية على تنميته تنمية شاملة ، بل إنك لو نقبت في الكثير من محافظات مصر ، وفى الظهير الصحراوي لتأكد لك أننا لم نعط هذا البلد ما يجب أن نقوم به ، فهو مؤهل لأن ينطلق بنا لتحقيق نهضة اقتصادية كبرى .

       وكان كل ذلك أملاً يراه البعض قابلاً للتحقيق ، ويراه آخرون حلماً بعيد المنال، غير أنني كنت على يقين كآخرين أننا نستطيع ، وكان الأمر يحتاج إلى إرادة سياسية وقرار وطني مستقل ، لا يراعى سوى مصلحة الوطن ، دون أي تدخلات أو إملاءات  شرقية أو غربية .

       كنا في حاجة إلى قرار وطني يستشرف آفاق المستقبل ، ولديه الرؤية والإرادة والعزيمة والتصميم على بناء الوطن ، ينطلق من المصالح الوطنية ، ويعمل على إعلائها فوق أي اعتبار  آخر ، وكما ينطلق من مبادئ ديننا الحنيف التي تقدس العمل وتدعو إلى الإتقان ، حيث يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم) : ” إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها  ، ويقول ( صلى الله عليه وسلم ) : ” من أمس كالاً من عمل يده أمس مغفوراً له ” ، ويقول (صلى الله عليه وسلم)  : ” إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه  أو (يحكمه) ” .

ولقد طالعت ما نشر في صدر الصفحة الأولى بصحيفة الجمهورية الصادرة في يوم الأربعاء 11 / 3 / 2015 م تحت عنوان : ” المثلث الذهبي أضخم مشروع قومي لتنمية الصعيد ” فتأكد لي أن مصر في ظل قيادتها الوطنية الحكيمة المخلصة قد أخذت تستعيد ريادتها العربية والإسلامية والإفريقية ومكانتها الدولية ، وكذلك قرارها الوطني المستقل ، و أن الأمل في نهضة اقتصادية تتبعها وتنبثق منها، وتتوازى معها نهضات أخرى علمية وفكرية واجتماعية وثقافية قد أخذت بوادره تلوح في الأفق ، غير أن ذلك كي يتم ويتحول إلى واقع ملموس يحتاج إلى عزيمة وإرادة شعبية تتناسب وتلك الإرادة السياسية القوية ، كما يتطلب منا جميعاً وقفة رجل واحد في وجه الإرهاب والإرهابيين والتخريب والتدمير والمخربين ويقول الشاعر :

ولو ألف بانٍ خلفهم هادمُ كفى                     فكيف ببانٍ خلفه ألفُ هادمٍ

ويقول الآخر : ـ

متى يبلغ البنيان يوما تمامه                         إذا كنت تبنيه وغيرك يهدمُ

     وعلى كل واحد منا أن يبدأ بنفسه ، وألا ينتظر غيره ، فهكذا علمنا ديننا ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “لا تكونوا إمعة، تقولون إن أحسن الناس أحسنا، وإن أساءوا أسأنا، ولكن وطنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا  أن تجتنبوا إساءتهم” .

     وكان أصحاب نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) يُقِْدمُون عند الفزع ويُحْجِمُونَ عند الطمع ، ويقول شاعرنا العربي عنترة بن شداد :

يخبرك من شهد الوقائــع أننـي                             أغشى الوَغَى وأعف عند المغنم

وأرى مغانم لو أشــاء حويتهـــا                               ويصدني عنهــا الحيـــا و تكرمــي

مقالات ذات صلة