قافلة علماء الأزهر والأوقاف بمعسكر قوات الأمن المركزي بجنوب سيناء اليوم: مصر تتعافى ببسالة جنودها واستلهام ماضيهم المشرف

شرعت قافلة علماء الأزهر والأوقاف فور وصولها إلى محافظة جنوب سيناء اليوم الأربعاء 19-3_2014م بالتوجه إلى معسكر قوات الأمن المركزي بجنوب سيناء حيث نقل العلماء تحية فضيلة الإمام الأكبر  أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر وتقدير معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة لهذه الجنود المرابطة على الثغور تحمي مصر وشعبها من كل معتد أثيم، مؤكدين على شرف الجندية في الإسلام، والقيم الرفيعة  والأخلاق العالية التي حددها الإسلام للقادة والجنود، وأن جنود مصر هم خير أجناد الأرض صبرا وعزما وشكيمة، وأنهم في رباط إلى يوم القيامة، وأن وطننا الغالي مصر لن يتعافى إلا بجهود أبنائه المخلصين وجنوده البواسل الذين يستلهمون ماضيهم المشرف ويستشرفون مستقبلهم المشرق بعزم وقوة وإيمان بالله عز وجل.
كما استمع أعضاء القافلة  إلى أسئلة القادة والجنود الذين أعربوا عن سعادتهم البالغة بهذه الزيارة الكريمة، وأنهم مقدرون جهود الأزهر والأوقاف في إرسال علماء يتحملون مشقة السفر حتى وصولهم إلى الميدان وسط الجنود يستمعون إليهم ويجيبون على أسئلتهم، مما زادهم حبا لوطنهم العزيز مصر، وزادهم إصرارا في الدفاع عنه والموت دون ذلك.
شارك في القافلة كل من:
الشيخ/ أحمد السيد تركي مدير إدارة المساجد الكبرى بوزارة الأوقاف، ود/ رمضان عبد الرازق عضو اللجنة العليا للدعوة بمشيخة الأزهر الشريف، ود/ حسن خليل الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف، وفضيلة الشيخ/ إسماعيل الراوي وكيل وزارة الأوقاف بجنوب سيناء.
المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

مقالات ذات صلة