قافلة علماء الأزهر والأوقاف بمدينة العاشر من رمضان تتناول: تطوير العشوائيات ورعاية الفقراء مصلحة للغني والفقير معا

 

برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ومعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وفي إطار سياسة وزارة الأوقاف للتجديد العملي التطبيقي للخطاب الديني بما يخدم القضايا الشرعية والوطنية، وبما يتصل بواقع حياة الناس، ويعالج أهم مشكلاتهم وهمومهم تواصل قوافل علماء الأزهر والأوقاف جهودها المخلصة لبيان سماحة الإسلام وسعة أفقه، حيث تنطلق صباح الجمعة القادمة _ بإذن الله تعالى_ 30 من ربيع الأول1435 هجرية الموافق31/1/2014م القافلة المشتركة من علماء الأزهر والأوقاف إلى مدينة العاشر من رمضان لأداء خطبة الجمعة تحت عنوان: ” تطوير العشوئيات ورعاية الفقراء مصلحة للغني والفقير معا” ويشارك في هذه القافلة من علماء الأزهر والأوقاف:

1_ الشيخ/ محمد عز الدين عبد الستار  – وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة.

2_ أ.د/ عبد المنعم صبحي أبو شعيشع  – وكيل كلية أصول الدين والدعوة بطنطا

3_ أ.د/ محمد عبد العاطي عباس – أستاذ ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية

4_ الشيخ/ محمد زكي  – الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية

5_ د/ سعيد عامر  –  الأمين العام للجنة العليا للدعوة بالأزهر

6_ د/ حسن خليل  –  الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف

7_د/ إبراهيم عبد الجواد بسيوني  –  باحث دعوة بوزارة الأوقاف

وذلك بالمساجد التالية:( مسجد الفتح بالمجاورة الأولى_ مسجد بدر بالمجاورة الثانية _ مسجد طيبة بالمجاورة 45 _ مسجد السلام بالمجاورة 49 _ مسجد الوهاب بالمجاورة 40 _ مسجد العمري بالمجاورة 30 _ مسجد الصيني بالمجاورة 13 _ مسجد عمربن الخطاب بالمجاورة 14_ مسجد الخير بالمجاورة 15 _ مسجد بن عدنان بالمجاورة 10 ).

كما يلتقي علماء القافلة ببعض التجمعات العمالية في مصانع العاشر من رمضان للحديث حول أهمية العمل والإنتاج للوطن والمواطن.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

مقالات ذات صلة