في خطبة الجمعة الموحدة: قوافل علماء الأزهر والأوقاف بمساجد مطروح وسيوة والسلوم يوجهون الدعوة للمصريين بالحفاظ على البيئة وحسن استثمار خيراتها الشريعة الإسلامية وضعت أسس الحماية من الأمراض والأوبئة الفتاكة

 

تواصل القوافل الدعوية المشتركة لعلماء الأزهر والأوقاف جهودها المخلصة لنشر سماحة الإسلام وسعة أفقه وفق المنهج الأزهري السمح المبني على الوسطية والاعتدال، حيث توجد قافلتان دعويتان بمحافظة مرسى مطروح إحداهما بسيوة، والأخرى بالسلوم بتوجيه كريم من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ورعاية معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وكانت خطبة الجمعة الموحد بعنوان: “الحفاظ على البيئة ودوره فى التنمية”.

وأكد العلماء المشاركون في القافلة أن الشريعة الإسلامية سبقت كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها ، فأرست مجموعة من المبادئ التي تعتبر من أهم الإجراءات الوقائية للحفاظ على البيئة البشرية ، ويتمثل ذلك في عناية الإسلام بطهارة الإنسان ونظافته من خلال الدعوة إلى تنظيف الجسد والثياب، فشرع الوضوء للصلوات الخمس في اليوم والليلة .

ووجه العلماء الدعوة للمصريين إلى حسن استغلال الثروات الطبيعية التى منحها الله لمصر وأهلها، فالصحراء تدعو إلى إعمارها واستصلاحها، والجبال مليئة بمناجم الخير التي تدعو من يكتشفها، وبات من الضرورة على الشباب والباحثين العمل ليل نهار ودراسة ما ميز الله به تلك الأماكن من ثروات طبيعية لاستغلالها من أجل نهضة مصر.

ووضح الشيخ محمد عز الدين وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة فى خطبة الجمعة بسيوة أن الشريعة الإسلامية اهتمت بصحة  الإنسان اهتمامًا عظيمًا فحثتهُ على النظافة ، وأمرته بها، لأنها من أسباب صحة الأبدان ، قال تعالى- { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}و الطهارة – التي يريدها الله من عباده- ليست مقصورة على الجوانب المادية فقط من طهارة البدن والثوب ، وغير ذلك من المظاهر المادية، وإنما هي عامة تشمل المظاهر المعنوية أيضًا، فالإنسان الذي لا يكذب يُوصَف بأنه نظيف اللسان، والذي لا تمتد يده إلى حق غيره يُوصَف بأنه نظيف اليد.

وقال الدكتور سيف رجب قزامل عميد كلية الشريعة والقانون فى خطبة الجمعة  بمدينة مطروح: إن الإسلام يأخذ بيد أتباعه إلى العيش في بيئة طاهرة نقية ، ويدعوهم إلى الحفاظ على البيئة التي يعيش فيها الإنسان ، إيمانًا منه بما للبيئة من أثر خطير على صحة الإنسان ومعاشه وأخلاقه،موضحا أن الشريعة الإسلامية سبقت كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها ، فأرست مجموعة من المبادئ التي تعتبر من أهم الإجراءات الوقائية للحفاظ على البيئة البشرية ، ويتمثل ذلك في عنايته بطهارة الإنسان ونظافته من خلال الدعوة إلى تنظيف الجسد والثياب، فشرع الوضوء للصلوات الخمس في اليوم والليلة، وأوجب الغسل من الجنابة ، كما سبق الإسلام كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى النظافة، فقد حثَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) على استخدام السواك وتطهير الفم من بقايا الطعام، فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: ( لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي- أَوْ عَلَى النَّاسِ- لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاَةٍ).

وأكد الدكتور محمد عبدالعاطي رئيس قسم الدرسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر  أن حماية البيئة لا تقتصر على شخص دون آخر ، إنما هي مسئولية مشتركة بين الجميع أفراداً ، وجماعاتٍ ، وحكوماتٍ ، فالمجتمع الراقي هو الذي يحافظ علي بيئته، ويحميها من أي تلوث أو أذى، لأنه جزء منها ، ولأنها مقر سكناه وفيها مأواه، ولأنها عنوان هويته، ودليل سلوكه وحضارته، مشددا على أن توجيهات القرآن الكريم جاءت لحماية البيئة والمحافظة عليها والنهي عن الفساد والإفساد في الأرض بأي صورة من صور الفساد المعنوي أو المادي ، فقال تعالى: {كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} [البقرة:60].

وأشار الشيخ رفعت جابر مدير إدارة النذور بوزارة الأوقاف إلى أنه من عنايةِ الإسلام بالكونِ والبيئةِ الحثُّ علَى الزراعةِ، وجعْلهَا مِنْ أبوابِ الصدقاتِ، كما حثنا النبيِ (صلى الله عليه وسلم) على عمارة الأرض ونشر الخير في جنباتها وبذل ثمراتها للإنسان والطير والحيوان ففي الحديث عَنْ جَابِرٍ بن عبد الله (رضي الله عنهما) قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم):( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا إِلاَّ كَانَ مَا أُكِلَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا سُرِقَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ مِنْهُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَتِ الطَّيْرُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَلاَ يَرْزَؤُهُ ( أي : لا ينقصه ويأخذ منه) أَحَدٌ إِلاَّ كَانَ لَهُ صَدَقَةٌ.

وعن حرص الشريعة الإسلامية على البيئة وسلامتها حذر الدكتور إبراهيم عبدالجواد بالمركز الإعلامي بوازرة الأوقاف  من محاولات إفساد البيئة بما نقترفه في حقها من ممارسـات غير سـليمة، ففي الوقت الذي نجد فيه من ينظف ويجمل الشوارع والمجتمع، نجد من يتعمد إلقاء القمامة وبمخلفات الحفر والبناء في الطرقات العامة ، دون حرمة أو مراعاة لحقوق الطريق، فيجب الحفاظ على الطريق العام الذي يمر الناس فيه، وعلى نظافته وألّا يلقي الناس فيه أذى بل عليهم أن يمنعوا الأذى عنه .

ودعا الشيخ حمد الله الصفتي من  الرابطة العالمية لخريجي الأزهر في خطبة الجمعة من مطروح إلى ضرورة الحفاظ على نعمة الماء لأنها عصب الحياة ولا يمكن أن تقوم حياة بدونها، كما أخبرنا ربنا في قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} [الأنبياء: 30] فقد حرص الإسلام على وقاية مصادره من التلوث حماية لصحة الإنسان، وهذه وقاية للمجتمع عامة؛ إذ حماية مصدر المياه وينابيعه هي حماية للمجتمع كافة.

وبين  الشيخ علاء الدين شعلان فى خطبة الجمعة بسيوة أن من أهم وسائل الحفاظ  على البيئة الحفاظ على المياه والتعاون في منع الاعتداء عليها أو إهدارها، فإن الماء نعمة ينبغي أن نحافظ عليها وأن نرشد استخدامها ، وأن نتعاون في الانتفاع بها، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه) عَنِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : ثَلاَثَةٌ لاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ … [ وذكر منهم ] : رَجُلٌ مَنَعَ فَضْلَ مَاءٍ فَيَقُولُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْيَوْمَ أَمْنَعُكَ فَضْلِي كَمَا مَنَعْتَ فَضْلَ مَا لَمْ تَعْمَلْ يَدَاكَ.

المركز الإعلامي بوزارة الأوقاف

 

مقالات ذات صلة