دور المرأة في المشاركة الوطنية

أ.د/محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

 

لا شك أن الوطن في حاجة إلى جهود  كل أبنائه وأطيافه ،  رجالاً ونساءً ، شيوخاً وشباباً ، في تكامل وتنسيق  ، كلٌ يدلي بدلوه  ويضرب بسهمه في خدمة الوطن  وقضاياه  ، غير متجاهل أي فريق أو مقلل من جهده وعطائه ، مهما كانت درجة هذا الجهد ، فالقليل إلى القليل كثير ، ولا غنى عن طاقة الشباب  كما أنه لا غنى عن خبرة الشيوخ ، ولا غنى عن جهود  المرأة  ومشاركتها  الإيجابية  كما أنه لا غنى عن عطاء الرجل وتفانيه في خدمة وطنه ، وقد عرف التاريخ  الإسلامي والتاريخ الإنساني شخصيات  نسائية  كان لها دورها البارز  ليس في محيطها الجغرافي أو الزمني فحسب، وإنما كانت ذات تأثير كبير في تاريخ الإنسانية .

فحين يحدثنا القرآن الكريم  عن مريم ابنة عمران عليها السلام ، أو عن آسية امرأة فرعون ، أو عن ملكة سبأ ، نجد أننا أمام نساء  كان لهن دور بارز في التاريخ الإنساني ، وكذلك عندما نقرأ في سير  زوجات النبي ( صلى الله عليه وسلم )  من أمثال السيدة عائشة رضي الله عنها والسيدة خديجة  رضي الله عنها والسيدة حفصة بنت عمر  رضي الله عنهما  ، أو نقرأ  قصص بعض الصحابيات أو التابعيات  أو من كان لهن دور عبر الكفاح الوطني في مصر  أو غيرها من دول العالم .

ولا شك أننا عندما نتحدث عن فرض الكفاية الوطني وفرض الكفاية المهني فإننا لا يمكن أن نقصر ذلك على الرجال دون النساء ، فدور النساء في العمل الوطني والخيري والتطوعي قد يسبق عمل الرجال ، فالطبيبات إلى جانب الأطباء ، والمعلمات إلى جانب المعلمين ، والمهندسات إلى جانب المهندسين ، والفنيات إلى جانب الفنيين يكمل بعضهم بعضاً  في أداء الرسالة والواجب  المهني ،  إضافة إلى العاملات اللائي يقفن إلى جوار أزواجهن في المصانع والمعامل والحقول ، مما يجعلنا نؤكد أن المرأة تسهم إسهاما جيدًا في تحقيق فرض الكفاية  الوطني والمهني .

ويبقى انتظارنا لمشاركتها الإيجابية في الاستحقاقات الوطنية المقبلة التي يكون في مقدمتها الاستفتاء على الدستور ، ثم الانتخابات البرلمانية والرئاسية بغض النظر عن التقدم أو التأخر في ترتيبها ، فبما أن المرأة تمثل نحو نصف المجتمع بنسبة تزيد على 49 % من  القوة التصويتية ، فإن مشاركتها أو صوتها قد يكون حاسما في تصحيح مسيرة الوطن وتمكينه من تجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها  إلى مرحلة الأمن والاستقرار والتقدم والرخاء إن شاء الله .

وكما أن على المرأة واجبات فإن لها حقوقاً أقرها لها الشرع الحنيف ، وأقرها لها الدستور والقانون .

وسأركز في هذا المقال باعتبار تخصصي على الجانب الشرعي في معاملة المرأة .

فالقرآن الكريم عندما تحدث عن طرفي المعادلة في الجنس البشري وهما الرجل والمرأة قال سبحانه : ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ” ، وقال سبحانه: “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا “، وقال سبحانه : “وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ ” ،  فالرجل والمرأة من نفس واحدة في الخلقة ، وكل منهما زوج لصاحبه ، والفصيح في لغة العرب زوج لا زوجة ، فكل من الزوجين مكمل لصاحبه في البناء الإنساني والوطني .

ولم يبخس الإسلام أيا من الطرفين حقه ، فقال سبحانه : ” وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ” وقال سبحانه :  ” فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ” وقال سبحانه :  ” مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ” ، وقال سبحانه :  ” وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ” .

وعندما أتت أسماء بنت يزيد بن السكن المعروفة بخطيبة النساء إلى النبي(صلىالله عليه وسلم) وهو بين أصحابه فقالت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله, أنا وافدة النساء إليك, إن الله بعثك إلى الرجال والنساء كافة فآمنا بك وصدقناك ، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا ، وإنا معشر النساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم وحاملات أولادكم, وإنكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج, وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله , وإن الرجل إذا خرج حاجًّا أو معتمرًا أو مجاهدًا حفظنا لكم أموالكم ، وغزلنا أثوابكم،    وربينا لكم أولادكم . أفما نشارككم في هذا الأجر والخير ؟

فالتفت النبي إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال: ” هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مساءلتها في أمر دينها ، من هذه ؟” فقالوا: يا رسول الله, ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا، إنها أسماء بنت يزيد بن السكن فالتفت النبي إليها فقال: ” اعلَمى أيتها المرأة وأعلِمي من خلفك من النساء أن حسن تبعُل المرأة لزوجها يعدل ذلك كله”. فانصرفت المرأة وهي تهلل.

وعندما استوقفت امرأة الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وحوله الناس وأخذت تعظه قائلة يا عمر قد كنت تُدعَي  عميراً ، ثم قيل لك  يا أمير المؤمنين ، فاتق الله يا عمر ، فإنه من أيقن بالموت  خاف  الفوت ، ومن أيقن بالحساب خاف العذاب ، وهو واقف يسمع كلامها ، فقيل له في ذلك .  فقال : والله لو حبستني من أول النهار إلى آخره لا زلت إلا للصلاة المكتوبة ، أتدرون من هذه العجوز ؟ هي خوله بنت ثعلبة سمع الله قولها  من فوق سبع سموات  ، أيسمع رب العالمين قولها ولا يسمعه عمر !

وذلك في قوله تعالى : ” قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ” ، فماذا عن قوله تعالى ” وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً ” .

ويقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ) : ( من كانت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ، ولم يؤثر ولده عليها – يعني الذكور – أدخله الله الجنة ) . فقد نهى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) عن  ما يفعله بعض الناس من إيثار الأبناء على البنات في المأكل أو المشرب أو الملبس أو المسكن أو المعاملة الكريمة ، وعندما كان أحد الناس يجلس إلى جانب النبي ( صلى الله عليه وسلم ) جاء ابنه فقبله ووضعه على فخذه ، ثم جاءت ابنته فقبلها وجعلها إلى جانبه ولم يضعها على فخذه ، فقال له النبي ما عدلت بينهما .

 

مقالات ذات صلة