خلال المؤتمر الصحفي .. للمؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية

وزير الأوقاف : ” التكفير وسيلة للأعمال الإرهابية واستباحة الدماء والأموال

 

أكد معالي وزير الأوقاف أ. د. محمد مختار جمعة أن الفتاوى التي تطلق في ” التكفير ” ليست مبنيّة على الإطلاق على أسس علمية أو شرعية صحيحة، كما أكد أن المتخصصين هم أكثر الناس بُعدًا عن ” التكفير “، وأن أكثر فتاوى التكفير لم تكن صادرةً عن المتخصصين من العلماء ورجال الدين ، لأنهم يدركون معنى قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ” إذا قال الرجل لأخيه : يا كافر أو أنت كافر ، فقد باء بها أحدهما ، فإن كان كما قال ، وإلا رجعت إلى الأول “ .

كما وضّح معاليه أن ” التكفير ” قد صار سُلّمًا ووسيلةً للأعمال الإرهابية والإجرامية واستباحة الدماء والأموال، وأن الفتوى بدون علم من أشد المخاطر على المجتمع، يقول رسولنا ( صلى الله عليه وسلم ) : ” “إِنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ الْعِبَادِ ، وَلَكِنْ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ ، فَإِذَا لَمْ يَكُنْ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا” (صحيح البخاري).

ومن ناحية أخرى صرح معالي الوزير أن ولايةَ الأوقاف على جميع مساجد مصر ولايةٌ شرعيةٌ وقانونية، وأن الوزارة لديها خطة واضحة للسيطرة على المساجد، كما أعلن معاليه عن وجود 15 ألف درجة وظيفية خالية بالوزارة منها 8800 درجة لمجموعة الخدمات المعاونة ( عمال )، وأنه بمجرد  موافقة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة على إعادة الإعلان ، سيتم الإعلان عن تلك الوظائف.

وفي إطار سيطرة الوزارة على المساجد بجنوب سيناء، أكد معاليه أن مساجد جنوب سيناء – بنسبة 100% تقريبًا –  تحت سيطرة الوزارة، كما أن الوزارة دعمت شمال سيناء بأكثر من مائة إمام جديد هذا العام .

 

مقالات ذات صلة