المصريون قادمون

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

المصريون قادرون أن يبنوا على تراث الآباء والأجداد , وألا يكونوا عالة عليه  , فكما قال الشاعر العربي :

نبنــــي كمــــا كانت أوائلنــا

تبني ونصنع  كالذي صنعوا

    لكننا لن نستنسخ الذي صنعوا ، فلكل  عصر ظروفه ، ولكل  حضارة  سماتها  ، غير أننا  نستلهم  من هذه الحضارة العريقة العظيمة روح التحدي والتصميم , تواردت  عليَّ هذه الخواطر  فى مناسبات  عديدة  ، أذكر  منها  :

    افتتاح المجرى الملاحي الثاني  لقناة السويس  ،  المعروف  بازدواج القناة , أو قناة السويس الجديدة  ، حيث كان ذلك الأمر  حُلماً  بعيد المنال ، وظنَّ  كثير من المراقبين والمتابعين  أن القول  بالانتهاء من هذا المشروع العظيم في عام واحد  ضرب  من  المجازفة  لكن  إرادة  القائد والشعب معاً واللحمة التي كانت بينهما , والتفاف الشعب حول قيادته جعل  من هذا  الأمر الذي  كان  بالأمس  حلماً  واقعاً ملموساً  أبهر  القاصي والداني  ، وأعاد للمصريين  ثقتهم  في أنفسهم   وللعالم كله الثقة في  قدراتهم ، وهذا أمر له ما بعده  كما  كانت  العرب  تقول  قديمًا :”  هذا  يوم  له ما بعده ” ، فمعه وبعده انطلقت بواكير  مشروعات كبرى  في  مجالات متعددة  كالكهرباء ،  والطرق ، واستصلاح الأراضي  .

   ومن هذه المنجزات متحف  النيل الذي افتتح مؤخرًا بأسوان  والذي  يعد  بتصميمه  وطموحاته  ومحتوياته علامة  حضارية  تجمع  بين عراقة  الماضي  وروح  الحاضر  واستشراف المستقبل بإذن الله تعالى  ،  بما  يؤكد  أننا قادرون متى توفرت  الإرادة  والعزيمة  على صنع  الكثير  مما يشبه المعجزات ،  وكسر الحاجز النفسي نحو تحدي الصعاب واجتياز العقبات ، ومعالجة المشكلات .

    كنت أنظر في مساجدنا  العريقة ، وأجد  لكل مسجد منها  ما يميزه  تاريخيًّا  أو تصميميًّا  أو موقعًا أو مساحةً أو جمعًا بين العديد من هذه المميزات ، ففي مسجد  السلطان  حسن بالقاهرة على سبيل المثال  نجد أكبر  إيوان  مفتوح في العالم  ، كما أن الجغرافيا التي تربط  بينه وبين مسجد الرفاعي  تعطي  طابعًا معماريًا راقيًا فريدًا مميزًا .

   وفي مساجد : عمرو بن العاص ، والإمام الحسين ، والسيدتين : زينب ونفيسة  ، والمرسي أبو العباس  بالإسكندرية والأحمدي بطنطا ، وغير ذلك من المساجد ,  لكل منها  ما يميزه ، أما  في مسجد محمد علي بالقلعة  على حداثته فمع تصميمه الفريد المميز يضم أعلى منبر  في العالم. كنت أقول متى يكون لجيلنا باعه في تشييد بيوت الله عز وجل ، حتى زرت أكثر من مرة مدينة شرم  الشيخ  حيث مسجد  الصحابة الذي  وجه السيد رئيس الجمهورية  باستكماله على نفقة  القوات المسلحة ، بما سيعد عند افتتاحه علامة عصرية  مضيئة  لجيلنا في تصميم وتشييد  وبناء  المساجد .

   وفي كل هذا ما يؤكد أننا قادرون على اقتحام الصعاب , ومواجهة التحديات , وبناء مصر الحديثة العصرية الرائدة في شتى المجالات , وما ذلك على الله (عز وجل) بعزيز ولا مستبعد .

مقالات ذات صلة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *