العاملون والعاملات بوزارة الأوقاف يلقنون المعتدين على الوزارة من همجية الإخوان درساً قاسيًا

تصدى الموظفون والموظفات والعاملون والعاملات بشجاعة كبيرة للمجموعة الهمجية من الإخوان المسلمين الذين اعتدوا على الوزارة وحاولوا اقتحام مكتب معالي الدكتور الوزير وألقوا بعض قنابل الغاز المسيل للدموع على موظفي وموظفات الوزارة، واعتدوا على بعض العاملين ، وفى همجية لا إنسانية اعتدوا بالضرب على بعض السيدات اللائي أبدين شجاعة نادرة في مواجهة هذه الهمجية الغاشمة، وهذا أكد للمرة الثانية والعاشرة على شدة استياء جميع العاملين بالأوقاف من سياسات الإخوان الهمجية  الغاشمة ، ومحاولات إقصائهم لجميع أبناء الوزارة، والعمل على التمكين لفصيلهم  الإخواني  فحسب، مما ولَّد رفضا تاما لكل ما هو إخواني .

هذا وقد شكر معالي السيد الوزير جميع العاملين والعاملات وبخاصة السيدات على وقفتهم الجادة الباسلة في الدفاع عن وزارتهم ومكتسباتهم المعنوية، كما شكرهم على إخلاصهم وتفانيهم في العمل وحب الوطن، وعلى ما بذلوه من جهد فى سبيل النهوض بوزارتهم والانطلاق بها إلى الأمام، بعد أن أصابها ما أصابها من عبث القيادات الإخوانية على مدار العام الماضي ، كما يشكر من انضموا من المواطنين المخلصين إلي المدافعين عن الوزارة إبداءً للاستياء الشديد من همجية الإخوان .

هذا وأكد شباب الثورة والمواطنون أنهم سيلقنون أي متطاول على الوزارة دروساً قاسية .

 

مقالات ذات صلة