الإعلام الديني في مواجهة الإرهاب

المحور الأبرز لندوة الإعلام الديني الأولى بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية

 

تأكيدًا على دور وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية في تصحيح المفاهيم المغلوطة، ومناقشة أهم القضايا المطروحة على الساحة وخاصة قضايا الإرهاب التفجيري وترويع الآمنين وما يهدد البلاد من أخطار على الأمن القومى المصرى، وبرعاية كريمة من معالي الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة ـ وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

عقدت لجنة (الإعلام الدينى) وهى إحدى اللجان العلمية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ندوة بعنوان (دور الإعلام الدينى فى دعم المصالح الوطنية) يوم السبت 3ربيع الأول 1435هـ الموافق 4 يناير 2014م  الساعة السابعة مساءً بقاعة المحاضرات بمقر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

والتي أدارها الأستاذ الدكتور/ أحمد علي عجيبة الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية وتحدث فيها نخبة من أساتذة الإعلام من أعضاء اللجنة الموقرين في المحاور الآتية:


ـ الأستاذ الدكتور/ عبد الصبور فاضل ـ عميد كلية الإعلام بجامعة الأزهر، وتحدث عن (الإعلام الديني والحفاظ على وحدة الأمة).

ـ الأستاذ/ تهامي منتصر ـ الإعلامي والصحفي اللامع، وتحدث عن (دور الإعلام الديني في نشر ثقافة الحوار).

ـ الأستاذ/ مجاهد خلف ـ رئيس تحرير عقيدتي، وتحدث عن (دور الإعلام الديني في مكافحة الخلاف والتناحر).

ـ الأستاذ/ عبد المعطى عمران ـ رئيس تحرير اللواء الإسلامي، وتحدث عن (دور الإعلام الديني في تحقيق السلام الاجتماعي).

هذا وقد أكد المتحدثون على أن الإسلام بريء من كل ألوان العنف والإرهاب ، وأن الإعلام الديني يقف صفا واحدا في خدمة القضايا الوطنية ، والحفاظ على وحدة صف الأمة، ونشر ثقافة الحوار بين أبناءها ، ونبذ كل ما يؤدي إلى الخلاف والتناحر ، والعمل على ما يحقق السلام الاجتماعي ، ويأخذ بيد الأمة إلى كل أسباب التقدم والرقي ، ويحقق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية لجميع أبناء الوطن دون تفرقة على أي أساس ديني أو طائفي أو مذهبي، وأن الإعلام والدعوة يتكاملان في كل ما ينهض بالوطن ويحقق مصالحه العليا، وهي المعادلة التي يسعى المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف إلى تحقيقها من خلال التعاون والتنسيق بين لجانه المختلفة.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

مقالات ذات صلة