الأوقاف تشن حملة
لمواجهة الفساد المالي والإدارى
وتحيل مخالفين للتحقيق

28 

      قام معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم السبت 25 / 4 / 2015م باقتحام ملف من ملفات الفساد المالي والإداري والسطو على المال العام الشائكة ، حيث وجه معاليه كلا من رئيس القطاع الديني ورئيس اللجنة العليا للخدمات بالوزارة بفحص إيجار جميع الملحقات والمقرات الملحقة بالمساجد ، على أن يكون الإيجار بالقيمة العادلة مع إحالة جميع المخالفات إلى التحقيق ، ثم إلى النيابة الإدارية والجهات الرقابية مهما كانت مكانة المخالفين أو درجتهم ، وذلك حفاظا على المال العام وحرمة المساجد .

      كما قام معالي الوزير اليوم بزيارة تفقدية لبعض المساجد بدأت بمسجد السيدة زينب ، وأسفرت عن نقل خمسة عمال وخصم 3 أيام من كل منهم ، ثم مسجد صلاح الدين بالمنيل حيث وقف معاليه على فصول الحضانة المؤجرة لإحدى الموظفات بالوزارة بقيمة تحتاج إلى إعادة نظر لما يشوبها من مجاملة تخالف القانون .

       وكلف رؤساء القطاعات  بالوزارة بإعادة النظر فى جميع المساجد على مستوى الجمهورية التي بها حالات مشابهة  لفصول حضانة أو مقرات مؤجرة ، وكانت اللجنة العليا للخدمات بالوزارة قد قدرت القيمة الإيجارية للفصول الملحقة بمسجد قاهر التتار بمحافظة القاهرة بقيمة 30 ألف جنيه شهريًا بعد أن كانت مستغلة دون مقابل ، وتقرر فحص حالات أخرى بمنطقة المطرية ومدينة نصر ومناطق أخرى خلال الأيام القليلة المقبلة للتأكد من وضعها القانوني ماليًا وإداريًا ، وإحالة أي مخالفة للتحقيق .

       ووجه بفتح جميع الملفات التي بها أي مخالفات للقانون بالمساجد مهما كان اسم وحجم ومكانة من يقف وراءها ، لأن الحفاظ على مال الله فوق كل اعتبار وهو أمانة في أعناق الجميع .

      وحول دور تحفيظ القرآن الكريم ، فوزارة الأوقاف تشجع تحفيظ القرآن الكريم بكل ما تملك ، حيث تم رفع مكافأة الكتاتيب المالية بنسبة 100 بالمائة ، وبدل المقارئ بنسبة 25 بالمائة ، وحلقات القرآن الكريم بنسبة 200 بالمائة ، وخصصت مليون جنيه جوائز مالية للفائزين بالمسابقة العالمية لحفظ وتفسير القرآن الكريم ، إضافة لمكافأة أخرى للمسابقة المحلية ومسابقة المعاقين تشجيعًا لحفظة القرآن الكريم .

      كما أكد معالي وزير الأوقاف أن الوزارة لن تألو جهدًا  فى خدمة كتاب الله وحفظته ، وأنها مستعدة لفتح مساجدها لتحفيظ القرآن الكريم بشرط الحصول على الرخصة المطلوبة من الوزارة حتى لا يتم استغلال دور حفظ القرآن فى تمرير أفكار التشدد عبر بعض المحفظين والمحفظات المنتمين للجماعات المتشددة .

       وحول شائعة  جمع المصاحف من بعض مساجد الفيوم أكد كل من: الشيخ / عبد الناصر نسيم مدير أوقاف الفيوم ، وفضيلة الشيخ / محمد عبد الرازق رئيس القطاع الديني أنها محض افتراء وكذب ، وأن أوقاف الفيوم لم تجمع مصحفا واحدا من المساجد ، ولم تحرق أي كتاب واحد بالمساجد أو خارجها ، وأن ما حدث هو تشكيل لجنة قوية لفحص مكتبات المساجد التي كان يسيطر عليها الشوقيون ، وأنها لأول مرة تمكنت من ضم جميع مساجدهم  للوزارة ، مما جعلهم  يشنون حملة كاذبة وباطلة بادعاءات لا أصل لها ضد أوقاف الفيوم التي تصدت لفكرهم المتشدد.

        كما قامت اليوم السبت 25 / 4 / 2015م إحدى لجان الوزارة المختصة بإزالة 13 صندوقا  لجمع الأموال كانت معلقة على سور مسجد صلاح الدين  بالمنيل وتحفظت عليها نتيجة لتعليقها دون أي سند قانوني أو ترخيص ، وأنه تبين أنها باسم لجنة ليس لها وجود قانوني بمسجد صلاح الدين ، وتم إزالة جميع اللافتات الخاصة بجمع الأموال على أسوار المسجد ، مع استمرار الحملة لمراقبة أعمال جمع الأموال بالمساجد بدون أي وجه قانوني ، وإحالة جميع المخالفين للتحقيق الفوري حفاظا على المال العام .

2 13 15 21 24 27 30 37

مقالات ذات صلة