إعطاء الأولوية في الجوائز التشجيعية لمن يجتاز الدورات التأهيلية بتفوق

 

تشجيعًا على التدريب المستمر ورفع المستوى المهني والفني وجه معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بإعطاء الأولوية في الجوائز التشجيعية مع بعض الميزات المادية والمعنوية لكل من يعمل على تطوير أدائه والوفاء بالمهام المكلف بها ، سواء باجتياز برامج التدريب بتفوق ، أم الفوز بمراكز متقدمة في أي من المسابقات التي تجريها الوزارة، سواء للإيفاد ، أم القراءة الحرة ، أم المسابقة البحثية ، أم الدورات العلمية أو المهنية ، أم التفتيش بكل أقسامه ، أم الكتاتيب ، أم غير ذلك .

ومن ذلك :

  1. الأولوية في الجوائز التشجيعية شريطة ألا يكون الشخص قد وقعت عليه عقوبة تحول دون ذلك .
  2. بالنسبة للسادة الأئمة من الدرجتين الثانية والثالثة من غير أعضاء المقارئ ممن يلزمون بحضور المقرأة مستمعين ، سيعفى كل من يحصلون على المراكز الأولى في جميع المسابقات وبرامج التدريب من هذا الإلزام ، ويكون حضورهم اختياريًّا ، وستخطر مديرياتهم بذلك .
  3. سيكون هناك تكريم دائم مع هدايا مادية أو عينية في شكل بعض الكتب أو المصحف المرتل أو المجود ، كما أن شهادات التفوق والتقدير التي يحصلون عليها في كل ذلك ستوضع في الاعتبار عند تولي أي منصب قيادي أو التقدم له ، حيث يتضمن ملف المتقدم للوظيفة عدد الدورات التي حصل عليها والمركز الذي حصل عليه فيها ، وشهادات التقدير أو التكريم التي نالها من الوزارة .

مقالات ذات صلة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *