حق الجوار الدولي

   حق الجوار حق أصيل في الإسلام , حيث يقول الحق سبحانه : ” وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِى الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا ” (النساء : 36) , وقد سأل رجل سيدنا رسول (صلى الله عليه وسلم) أن يدله على عمل يدخله الجنة , فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) :” كُن مُحْسِنًا ” قال : وكيف أعرف أني محسن ؟ فقال: ” سَلْ جِيرَانَكَ، فَإِنْ قَالُوا : إِنَّكَ مُحْسِنٌ فَأَنْتَ مُحْسِنٌ ، وَإِنَّ قَالُوا: إِنَّكَ مُسِيءٌ فَأَنْتَ مُسِيءٌ ” (المستدرك للحاكم) ، وكانت العرب قديمًا تعرف حق الجيران ، وفي أمثالهم : “جارٌ كجار أبي دؤاد”، وكان هذا الرجل من خيرة الجيران لجيرانه ، كان إذا مات أحد جيرانه وداه أي : دفع لأهله ما يعادل دية رجل ، وإذا فُقد لجاره شيء أخلفه عليه من ماله .
وعندما جاء بعض الناس إلى سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وذكروا له امرأة صوّامة قوّامة ، تصوم النهار وتقوم الليل إلا أنها تؤذي جيرانها بلسانها ، قال (صلى الله عليه وسلم) : ” هِيَ في النَّارِ ” (مسند أحمد) ، وقال (صلى الله عليه وسلم) : “خَيْرُ الْأَصْحَابِ عِنْدَ الله خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِهِ ، وَخَيْرُ الْجِيرَانِ عِنْدَ الله خَيْرُهُمْ لِجَارِهِ” (سنن الترمذي ) ، وقال (صلى الله عليه وسلم) : ” مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ”(متفق عليه).
ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِ جَارَهُ ” ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : “وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ, وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ”, قِيلَ : مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : “الَّذِي لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ ” ، أي الذي لا يأمن جاره شره .

  فمن حق الجار أنه إذا مرض عدته ، وإن أصابه خير هنأته ، وإن أصابته مصيبة عزيته ، وإن استعان بك أعنته ، وإذا استغاث بك أغثته ، وأن تكُفَّ عنه الشر لا أن تؤذيه أنت بأي لون من ألوان الشر قولا أو فعلًا ، مع ضرورة مراعاة أعلى درجات المروءة معه ، وقد جعل سيدنا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) شهادة الجار لجاره أو عليه من أعلى درجات التزكية أو الجرح ؛ لأن الإنسان وإن خدع بعض الناس بعض الوقت فإنه لا يمكن أن يخدع جيرانه كل الوقت .
وكان سيدنا أبو الدرداء (رضي الله عنه) يقول لزوجه : إذا طهيتِ طعامًا فأكثري المرق حتى نرسل لجيراننا منه ، وكان سيدنا عبد الله بن عمر بن الخطاب (رضي الله عنهما) إذا ذبح شاة قال : أرسلوا لجارنا اليهودي منها ، حيث إن النبي (صلى الله عليه وسلم) قد أوصانا بحسن الجوار على إطلاقه ، ومعاملة جميع الجيران بما يستوجبه حق الجوار .
على أن الذي نؤكد عليه أن حق الجوار ليس حقًّا للأفراد فحسب , إنما هو حق للدول أيضًا , فكما أن للجوار الفردي حقًا فإن لجوار الدول حقوقًا , من أهمها حفظ الحدود , وحفظ العهود والمواثيق والاتفاقيات , وألا يؤتى جارك من قِبلك , وأن تغيثه إذا استغاث بك , وهو ما تقوم به الدولة المصرية في تعاملها مع سائر جيرانها , ولا سيما الأشقاء الليبيين الذين لهم أكثر من حق , فحقهم لا يقف عند حدود الجوار إنما يتجاوزه إلى حقوق كثيرة يعرفها القاصي والداني .

مقالات ذات صلة