عِلْـمُ السـاعـة

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

  يقول الحق سبحانه : ” يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ” (الأعراف : 187) , ويقول سبحانه : “إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ” (لقمان : 34) , ويقول سبحانه : “وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ” (الأنعام : 59) , ويقول سبحانه : “عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا * لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا” (الجن : 26-28) .
والساعة غيب بلا شك , فعلمها وأمرها عند الله ” لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ” , ولما سئل سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) متى الساعة أجاب (صلى الله عليه وسلم) بقوله : “مَا الْمَسْئولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ بِهَا مِنَ السَّائِلِ” , وبهذا حسم نبينا (صلى الله عليه وسلم) قضية الإفتاء أو الفتوى أو الفتيا في هذا الأمر , فإذا كان رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) يقول : “مَا الْمَسْئولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ بِهَا مِنَ السَّائِلِ” , فمن ذا الذي يتجرأ على الله (عز وجل) بالخوض في أمرٍ توقَّفَ سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن الحديث فيه.
أما ما ورد من نصوص عن قرب موعد الساعة أو ظهور علاماتها فليس وليد اليوم، إنما هو ما ورد في كتاب الله (عز وجل) وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم) منذ ما يزيد على ألف وأربعمائة عام, حيث يقول الحق سبحانه : ” وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا” (الأحزاب : 63) , ولكن مقياس ومقدار هذا القرب وموعده وعلمه عند الله (عز وجل) وحده .
غير أن بعض الباحثين عن حب الظهور ولو على حساب الأمن المجتمعي أو مشاعر العامة أو غيرهم يقومون بإسقاط النصوص على غير مناطها أو مظانها وواقع تطبيقها , ويلوون عنق الحقائق باحثين عن أي شيء يلفت النظر ويزيد عدد المتابعين “اللايك والشير” , ولو على حساب دينهم أو وطنهم أو مجتمعهم , لا يألون على خلق ولا دين ولا ضمير إنساني حي , إضافة إلى أن بعضهم قد يلبسون الباطل ثوب الحق , فيذكرون بعض الحقائق في غير موضعها ولا سياقها , قصد لفت الانتباه أو إثارة الجدل ، وأصعب ما في الأمر أن ذلك – للأسف الشديد – يتم باسم الدين، والدين منه براء , وينشر باسم من يحسبون أنفسهم على الدين أو العلم زورا وبهتانا, لأن العلم الحقيقي يرفع صاحبه إلى مقام أمين مكين , لا يُتاجر فيه بدين الله (عز وجل).
ويلفت نبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم) نظرنا إلى ما يجب أن نفكر فيه من أمر الساعة , عندما سأله أحد الصحابة الكرام رضوان الله (عز وجل) عليهم أجمعين : مَتَى السَّاعَةُ ؟ فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم) : “مَا أَعْدَدْتَ لَهَا ؟ قَالَ: حُبُّ اللَّهِ ورسولِهِ، قَالَ: أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ ” .

مقالات ذات صلة