وزير الأوقاف يتلقى رسالتي تأييد لبيان رابطة العالم الإسلامي بشأن دعم الموقف المصري ورفض التدخل التركي في الشأن الليبي مع إدانته وذلك من كل من الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة بأبو ظبي ورئيس الجمعية الثقافية بمقدونيا

    تلقى أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف رسالتي تأييد لبيان رابطة العالم الإسلامي بشأن دعم الموقف المصري ، ورفض التدخل التركي في الشأن الليبي مع إدانته .

    الأولى : من الدكتور / محمد البشاري الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة بأبوظبي ، وهي تأكيد لما ذكره خلال اجتماع المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي من دعم صريح لبيان الرابطة ، مع تأكيده الصريح والواضح في كلمته للموقف المصري وإدانته الصريحة الواضحة للموقف التركي والتصعيد التركي والتدخل السافر المخالف لكل القوانين الدولية في الشأن الليبي مما يعد انتهاكا تركيا واضحا لمخرجات اتفاق الصخيرات وللشرعية الدولية ، يتطلب وقفة من المجتمع الدولي لكبح جماح تركيا ونزعتها الاستعمارية الجديدة.
كما وضح الدكتور / محمد البشاري في رسالته أن ما تقوم به تركيا اليوم من تمكين الميليشيات الإرهابية من الوصول إلى ليبيا و تسليح (الطوارق) يهدف إلى إحياء المجد الاستعماري التركي لتهديد كل دول المنطقة، لذا أصبح الوقوف اليوم مع الشعب الليبي وجيشه واجبًا.

   كما تلقى معالي وزير الأوقاف رسالة أخرى من رئيس الجمعية الثقافية ” مجموعة آرت ” بمقدونيا الشمالية ، جاء فيها : السلام عليكم و رحمة الله ، الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، و بعد؛
فنؤكد في الجمعية الثقافية الخيرية بمقدونيا الشمالية على قرار المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي الذي انعقد بمكة المكرمة وأدان التدخل التركي في الشأن الليبي ، وندين هذا التدخل التركي في ليبيا، ‏ونشكر مبادرة الرابطة هذه ، ونثمن موقفها الرافض لتجاوز تركيا لكل القوانين الدولية بتدخلها في الشأن الليبي وتأجيجها للموقف ، ولا سيما أن بيان الرابطة قد صدر عن هذا التجمع الإسلامي الكبير ، فهذه الاجتماعات على هذا المستوى لها صدًى كبير على مستوى العالم ، وبخاصة أنها كانت بحضور نخبة واسعة جدًا من كبار العلماء من مختلف دول العالم ممن يعدون المرجعية الحقيقية في قضايا الأمة الإسلامية .

مقالات ذات صلة