آخر الأخبار

وزير الأوقاف خلال رئاسته لأول حوار مجتمعي لإعداد الخطة الدعوية لخطبة الجمعة :
ضرورة الاهتمام بقضايا النشء والشباب والمجتمع

في إطار خطتها لتطوير وتحديث أُطر عملها ، والتحول من الخطاب النمطي التقليدي إلى عمق قضايا المجتمع إنسانية كانت أم اجتماعية  ، لا سيما في خطبة الجمعة واختيار موضوعاتها عقدت وزارة الأوقاف المصرية حوارًا مجتمعيًا واسعًا حول خطتها الدعوية بشأن خطبة الجمعة ، بدأت أولى جلساته اليوم السبت 2 / 11 / 2019م بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات ، وإعداد المدربين برئاسة معالي أ. د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، وقد شارك في هذا اللقاء نخبة من المسئولين والعلماء والمفكرين على رأسهم معالي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أ.د / طارق شوقي ، وكل من : الدكتور / هشام عزمي أمين المجلس الأعلى للثقافة ، والدكتور/ رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم ، وأ.د/ سامي الشريف عميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثه ، والدكتور / صلاح هاشم ممثلا عن وزارة التعليم العالي ،  والأستاذ/ مدحت فايد ممثلا عن الهيئة الوطنية للإعلام ، وأ.د/ نبيل السمالوطي عميد كلية الدراسات الإنسانية الأسبق ، وأ.د / سوسن فايد أستاذ علم النفس بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، وأ. د/ أحمد ربيع عميد كلية الدعوة الأسبق ، وأ. د/ أحمد حسين محمد عميد كلية الدعوة، وهناك جلسة أخرى غدًا الأحد إن شاء الله تعالى بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية مع السادة أعضاء المجلس ورؤساء لجانه العلمية والثقافية والإعلامية والتثقيفية ، بغية الوصول إلى خطة دعوية ووطنية متميزة تسهم في التحول بقضايا التجديد من ثقافة النخبة إلى ثقافة عامة يكون لها أثرها في بناء الشخصية الوطنية الواعية المستنيرة .

وخلال اللقاء  أكد معالي وزير الأوقاف أ. د/ محمد مختار جمعة على ضرورة اختيار موضوعات ذات أبعاد إنسانية ، خاصة وأنه قد أصبح لدينا رؤية شديدة الوضوح لتجديد الخطاب الديني بعد أن كان يوجه إليه انتقادات سلبية ، مشيرًا إلى أنه قد تم إعداد كتاب ” خمسون خطبة عصرية ” ليؤكد أننا نعيش قضايا المجتمع بكل ما تحويه من مستجدات ، مشددًا على أهمية الاهتمام بقضايا النشء والشباب وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لمعالجة القضايا الملحة التي تضبط سلوكيات الطفل وكذلك القضايا التي تشغل بال الشباب.

وخلال الإجتماع أكد أ.د/طارق شوقي وزير التربية والتعليم أن هناك 22 مليون طالب وطالبة في المراحل التعليمية المختلفة مما جعلنا نبدأ في تطوير المناهج التعليمية المختلفة ، وطالبنا بضرورة الوصول إلى هؤلاء الطلاب على مواقع التواصل الإجتماعي ومخاطبتهم بلغتهم على السوشيال ميديا .

وفي كلمته أشاد  د/ هشام عزمي أمين المجلس الأعلى للثقافة بموضوع الندوة التي عقدت الأسبوع الماضي بمقر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية لمناقشة “كتاب الحوار الثقافي بين الشرق والغرب” مؤكدًا أن الأجواء كانت أكثر من ناجحة وموضوع الندوة يمثل اهتمامًا بالشأن العام ، مشيرًا إلى أنه تم معالجة الموضوع بسليقة متميزة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة، وأن المناقشات كانت على نفس المستوى ، وأن وزارتي الثقافة والأوقاف مستمرتان في التعاون بينهما في خدمة القضايا الوطنية وقضايا بناء الشخصية .

وأشار الى أن المجلس الأعلى للثقافة قد بدأ في سلسة من الندوات والمحاضرات التثقيفية بالتعاون مع وزارة الأوقاف لم تقتصر فقط على المجلس الأعلى للثقافة بل امتدت للعديد من المراكز الثقافية .

مقالات ذات صلة