الغـني الشاكر

    المال نعمة من نعم الله ، وشكره نعمة أخرى من نعمه سبحانه ، وقد قال أحمد الصالحين : كلما أنعم الله (عز وجل) عليَّ بنعمة ثم وفقني لشكرها أدركت أن الشكر نعمة جديدة تحتاج إلى شكر جديد ، فبالشكر تزيد النعم , يقول الحق سبحانه : “وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ”(إبراهيم : 7) ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : ” ثلاثة أقسم عليهن وأحدثكم حديثا فاحفظوه : ما نقص مال عبد من صدقة ، ولا ظلم عبد مظلمة فصبر عليها إلا زاده الله عزا، ولا فتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر”(رواه الترمذي) ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : “ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان ، فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفا ، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا” (متفق عليه) .

    فشكر المال في أداء حق الله فيه ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “إنما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله فيه حقا، فهذا بأفضل المنازل، وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية، يقول: لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان، فهو بنيته، فأجرهما سواء، وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما، فهو يخبط في ماله بغير علم، لا يتقي فيه ربه ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقا، فهذا بِأخبثِ المنازل، وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول: لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان، فهو بنيته فوزرهما سواء “(رواه الترمذي)

    ومما يؤكد أن المال بحقه وحله نعمة من نعم الله وفضل منه سبحانه يؤتيه من يشاء ، قول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها”(متفق عليه).

غير أن بعض الناس قد لا يدركون حقيقة تلك المعاني , ففهموا الدين فهما خاطئا , وارتبط الزهد في أذهانهم بجوانب شكلية لا علاقة لها بحقيقته , فتوهموا خطأ أن الزهد رديف الفقر أو حتى الفقر المدقع , فالزاهد في تصورهم شخص بالضرورة قليل المال , وربما قليل الحيلة , وربما رث الثياب أو مخرقها , صوته لا يكاد يبين , ويده لا تكاد تلامس مصافحها , ثم تطور الأمر إلى سلبية أشد بهجر العمل, وربما ترك الدراسة العلمية أو عدم الاكتراث بها , والخروج من الدنيا بالكلية إلى عالم أقرب ما يكون إلى الخيالات الخاطئة منه إلى دنيا الواقع , في تعطيل مقيت وغريب وعجيب وشاذ للأسباب , مع أن ذلك كله شيء والزهد شيء آخر .

    وقد قال أهل العلم : ليس الزاهد من لا مال عنده ، إنما الزاهد من لم تشغل الدنيا قلبه ولو ملك مثل ما ملك قارون , وسئل الإمام أحمد بن حنبل (رحمه الله تعالى) : أيكون الرجل زاهدًا وعنده ألف دينار ؟ قال : نعم , إذا كان لا يفرح إذا زادت ولا يحزن إذا نقصت , ولذا كان من دعاء الصالحين : اللهم اجعل الدنيا في أيدينا لا في قلوبنا , وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن فقراء المهاجرين أتوا رسوا الله (صلى الله عليه وسلم) فقالوا : ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بالدرجات العلا والنعيم المقيم فقال “وما ذاك” ؟ فقالوا يصلون كما نصلي , ويصومون كما نصوم , ويتصدقون ولا نتصدق ، ويعتقون ولا نعتق , فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ” أفلا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم ولا يكون أحد أفضل منكم إلا من صنع مثلما صنعتم ؟ ” قالوا : بلى يا رسول الله قال “تسبحون وتكبرون وتحمدون دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة “، فرجع المهاجرون إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالوا : سمع إخواننا من أهل الأموال بما فعلنا ففعلوا مثله ، فقال (صلى الله عليه وسلم “ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء” (متفق عليه) , مما جعل بعض العلماء يقررون أن حال الغني الشاكر خير من حال الفقير الصابر , لأن ديننا دين العمل والإتقان , دين الأخذ بالأسباب وعمارة الكون وصناعة الحضارة , ولا يكون ذلك إلا بأمة قوية في اقتصادها وسائر جوانب حياتها , بدليل أن نبينا (صلى الله عليه وسلم) قد أكد لنا أن اليد العليا المعطية خير من اليد السفلى الآخذة.

      على أننا نؤكد أن شكر النعمة إنما يكون من جنسها , فشكر الغنى هو الإنفاق في سبيل الله , فالشكر عمل وليس قولا فقط , حيث يقول الحق سبحانه : ” اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ” (سبأ : 13).

مقالات ذات صلة