عصر التحول الرقمي

موضوع التحول الرقمي من متطلبات بناء الدولة الحديثة , ولم تعد قضية محو الأمية قاصرة على محو أمية القراءة والكتابة , إنما تتطلب إلى جانب محو أمية القراءة والكتابة , محو الأمية الرقمية , وهذا يتطلب منا مسابقة الزمن في مجالات التأهيل والتدريب والتثقيف الرقمي.

      ولم يعد الأمر قصرًا على جهة دون جهة , أو مجال دون مجال ، أو فن دون فن , فقد أصبح العالم كله قرية رقمية كبيرة ولا مجال للتعامل الجاد مع هذه القرية دون الدخول من باب التحول الرقمي , وكلما كانت الخطى أسرع والتقنيات أحدث كان ذلك في صالح الأفراد والمؤسسات والشعوب.

        ويحسب للدولة المصرية توجهها الكبير والسريع نحو التحول الرقمي في جميع المجالات , فالتحول الرقمي يقضي على كثير من سلبيات العمل الإداري من الواسطة ، والمحسوبية ، والتعويق الممنهج أحيانًا ، والبيروقراطية أحيانًا أخرى , ويضع آليات وتوقيتات محددة لإنجاز الأعمال , ويسد الطريق ويغلق المنافذ أمام ضعاف النفوس الذين كانوا يتاجرون بقضاء حوائج الناس التي هي جزء لا يتجزأ من صميم عملهم .

      إن مفهوم الثقافة قد تغير تبعا لمتغيرات ومستجدات العصر ومن هذا التغير ضرورة التعامل بجدية مع العصر الرقمي والتواصل الإلكتروني والتسويق الرقمي سواء للأفكار أم للمنتجات , وقياس أثر هذا التسويق والوقوف على أحدث التطورات في هذا العالم الذي لا غنى عن اقتحامه والتعامل معه بجسارة.

      على أن التحول الرقمي الذي نسعى إليه هو التحول الجاد نحو العمل والإنتاج وتقديم الخدمات بسهولة ويسر , وتسويق المنتجات فكرية أم مادية على نطاق واسع من خلال الوسائل الأكثر دقة وحداثة وإنتاج التكنولوجيا الرقمية , لا أن نكون مجرد مستهلكين لها ، عالة على غيرنا فيها.

إن مفهوم عصر العلم يتطور تطورًا هائلا ومذهلا ، ومن الخطأ البين قصر مفهوم العلم الذي حثنا القرآن الكريم على الاهتمام به على العلوم الشرعية فحسب ، بل يشمل كل ما يحمل نفعًا للناس في شئون دينهم ، وشئون دنياهم ، في العلوم الشرعية أو العربية , أو علم الطب , أو الصيدلة , أو الفيزياء , أو الكيمياء , أو الفلك , أو الهندسة , أو الميكانيكا أو الطاقة , وسائر العلوم والمعارف الذي أصبح عالم الرقمنة يتبوأ موقع الصدارة منها , وأرى أن قوله تعالى : “هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ” , وقوله تعالى : “فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ” , أعم من أن نحصر أيًّا منهما أو نقتصره على علم الشريعة وحده , فالأمر متسع لكل علم نافع ، فنسأل كل مختص في مجال اختصاصه ، الأطباء في مجال الطب ، والمهندسين في مجال الهندسة ، والقانونيين في مجال القانون ، وعلماء الشريعة في مجالات اختصاصهم ، وعالم التكنولوجيا في مجال اختصاصه.

إن قيمة العلم إنما تشمل التفوق في كل العلوم التي تنفع الناس في شئون دينهم أو شئون دنياهم , ولذا نرى أن قول الله (عز وجل) : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” جاء في معرض الحديث عن العلوم الكونية , حيث يقول سبحانه : ” أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ * وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ” , ويقول سبحانه : ” إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ” ، ويقول سبحانه “يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ”(الرحمن : 33) قال كثير من أهل العلم إن المراد بالسلطان هنا هو سلطان العلم.

وإذا كان تاريخنا الإسلامي والعربي قد حفل بأسماء علماء كبار في العلوم الشرعية واجتهدوا في تحصيلها وعرفوا بمؤلفاتهم حتى صاروا أعلامًا في الفنون والعلوم التي تصدروا فيها من أمثال : الإمام الشافعي ، وابن حجر العسقلاني الذي يفرض نفسه على شروح البخاري ، والسيوطي ، والزرقاني في علوم القرآن ، والشاطبي في موافقاته ، وابن خلدون والطبري في علم التاريخ .

وفي المجالات العلمية عرف تاريخنا العلمي علماء عظماء من أمثال : ابن النفيس ، وابن سينا ، وابن الهيثم ، وأبو بكر الرازي ، وابن البيطار وغيرهم .

    فإننا لا يجب أن نقف عند أمجاد هؤلاء العظماء ونركز فقط إلى أننا أصحاب تاريخ عريق في العلم والحضارة بل علينا أن نضع لبناتنا وبصماتنا في التاريخ الإنساني وندخل إليه من باب العلم الحديث الذي أصبح التحول الرقمي أحد أهم معالمه .

ونرى أن شباب الدعاة من الأئمة والوعاظ ، والواعظات أيضًا في حاجة ملحة أن يقتحمن عالمين في غاية الأهمية ، هما عالم التحول الرقمي ونظم وتكنولوجيا المعلومات من جهة ، وإتقان إحدى اللغات الأجنبية من جهة أخرى حتى يستطيعوا التفاعل مع العصر بأدواته ، وهو ما نسعى لترسيخه من خلال أكاديمية الأوقاف لتأهيل الأئمة والدعاة والواعظات

       

 

 

وإذا كان تاريخنا الإسلامي والعربي قد حفل بأسماء علماء كبار في العلوم الشرعية واجتهدوا في تحصيلها وعرفوا بمؤلفاتهم حتى صاروا أعلامًا في الفنون والعلوم التي تصدروا فيها من أمثال : الإمام الشافعي ، وابن حجر العسقلاني الذي يفرض نفسه على شروح البخاري ، والسيوطي ، والزرقاني في علوم القرآن ، والشاطبي في موافقاته ، وابن خلدون والطبري في علم التاريخ .

وفي المجالات العلمية عرف تاريخنا العلمي علماء عظماء من أمثال : ابن النفيس ، وابن سينا ، وابن الهيثم ، وأبو بكر الرازي ، وابن البيطار وغيرهم .

    فإننا لا يجب أن نقف عند أمجاد هؤلاء العظماء ونركز فقط إلى أننا أصحاب تاريخ عريق في العلم والحضارة بل علينا أن نضع لبناتنا وبصماتنا في التاريخ الإنساني وندخل إليه من باب العلم الحديث الذي أصبح التحول الرقمي أحد أهم معالمه .

ونرى أن شباب الدعاة من الأئمة والوعاظ ، والواعظات أيضًا في حاجة ملحة أن يقتحمن عالمين في غاية الأهمية ، هما عالم التحول الرقمي ونظم وتكنولوجيا المعلومات من جهة ، وإتقان إحدى اللغات الأجنبية من جهة أخرى حتى يستطيعوا التفاعل مع العصر بأدواته ، وهو ما نسعى لترسيخه من خلال أكاديمية الأوقاف لتأهيل الأئمة والدعاة والواعظات

مقالات ذات صلة