الخلَّاق العليم

     من أسماء الله تعالى الحسنى وصفاته العلا الخَّلاق العليم , فهو خالق الخلق , ومالك الملك , أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون.

      وقد ضرب لنا سبحانه وتعالى الأمثال وأرانا بعض آياته في الكون وفي أصل خلقتنا فقال سبحانه : “سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ” (فصلت : 53) , وقال سبحانه في شأن مراحل خلق الإنسان : ” وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ” (المؤمنون : 12-14).

      ولفت نظرنا إلى كثير من الآيات الكونية لعلنا ندرك بعض جوانب عظمة الله في خلقه , فقال سبحانه : “خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ” (لقمان : 10 , 11) , وقد سافر ابن مع والده إلى بلد بعيد عبرا إليه جبالا وأنهارًا ومحيطات , فلما حطا الرحال رأى الابن بعض الحيوانات والدواب من جنس ما هو في بلادهم , فقال لوالده , يا أبتاه : كيف عبرت هذه الحيوانات والدواب كل هذه الجبال والمحيطات والمسافات الشاسعة ووصلت إلى هنا ؟ فقال له يا بني إنها لم تعبر , وإنما أوجدها هنا وهناك من قال في كتابه العزيز : ” وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ” أي فرق الدواب في جوانب الكون.

      ويقول سبحانه لافتا نظرنا إلى ضرورة التأمل في أسرار الخلق : ” قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ” (النمل : 59 -63) .

      ومن يتدبر في خواتيم هذه الآيات يقف على عظمة البلاغة في تذييلها , فلما كان الأمر متعلقا في الآية الثانية منها بعملية الخلق كان التذييل بقوله تعالى : ” بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ” أي يساوون من لا يخلق بمن خلق , كما قال سبحانه في مفتتح سورة الأنعام : ” الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ” (الأنعام : 1) , أي يساوون به غيره ممن لم يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له .

      ولما كانت الآية الثالثة تتعلق بالتأمل والتدبر والعلم كفهم حكمة خلق الجبال والوقوف على إعجاز الحاجز بين البحرين كان التذييل بقوله تعالى : ” وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ” (الأنعام : 37) , ولما كان الحديث في الآية الرابعة منها متعلقا بإجابة المضطر مع ما قد يكون من ابن آدم من كفران النعم وجحودها على حد قوله تعالى : ” وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا” (الإسراء : 67) , وقوله تعالى : ” وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ” (يونس : 12) , كان التذييل الأنسب لهذه الآية هو قوله تعالى : ” قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ” , وفي الآية الأخيرة من هذه الآيات كان كمال التنزيه عن كل ما يشركون به في قوله تعالى : ” تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ” .

      فرب العزة هو الخالق , وهو الرازق , وهو الذي يعلم السر وأخفى , وهو القائل : ” وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ” (ق : 16) , ويقول سبحانه : ” مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” (المجادلة : 7) , ويقول سبحانه: “وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ” (الأنعام : 59).

      على أن كل ذلك يتطلب منا حسن الإيمان , وكمال الإيمان , وحسن المراقبة , وحسن المحاسبة للنفس شكرًا لله تعالى على نعمة من جهة وأملا في مرضاته من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة