وزير الأوقاف عقب لقائه بفضيلة الإمام الأكبر: تنسيق كامل بين وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر

صرح معالى أ . د  محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف  عقب لقائه  بفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر بأن جميع القيادات الدينية  بالأزهر الشريف بسائر مؤسساته  قد التقت اليوم بفضيلة الإمام الأكبر للتعبير عن اعتزازهم الكامل بالأزهر الشريف وعملهم تحت لواء إمامه الأكبر الذي يعمل ليل نهار على نشر سماحة الإسلام، والحِفاظ على ثوابته، وما فيه مصلحة الوطن وأبنائه بكل تَفانٍ وإخلاص.

مُؤكِّدين جميعًا على التعاون الكامل تحت مظلَّة الأزهر الشريف وقيادة شيخه، كما أكَّد الجميع دعمهم لبيان الأزهر الشريف الذي دعا إلى مصالحة وطنية تسَعُ الجميع، مع ضرورة إعلاء مصلحة الوطن العُليا على أي مصلحة حزبية أو فئوية أو شخصية، والدعوى إلى حقن دماء أبناء الوطن جميعًا .

وأكد معالي وزير الأوقاف  على وجود تنسيق كامل بين وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر الشريف من خلال قوافل وندوات مشتركة بين علماء الأزهر  والأوقاف ورجال الوعظ  تجوب محافظات مصركلها ، وأعلن فضيلة  الإمام الأكبر عن دعمه المعنوي والمادي لجميع قوافل وزارة الأوقاف  وندواتها الكبري التى تعقد بالتنسيق بين الوزارة والمكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر .

كما أوضح معالى وزير الأوقاف ومسئول ملف الدعوة بالمكتب الفنى  لشيخ الأزهر  أنه سيعمل خلال جولاته بالمحافظات على التقاء قيادات الأوقاف والوعظ  معاً لتوحيد جهود المؤسسة الأزهرية فى نشر سماحة الإسلام وبيان سعة أفقه  وكونه رحمة  للعالمين .

وكأنموذج تطبيقى للتنسيق مع دار الإفتاء المصرية تعقد فى  النصف الثانى من شوال دورة تدريبية فى الإفتاء لمجموعة مختارة من السادة وعاظ الأزهر والسادة أئمة الأوقاف .

وفى برقية إلى المديريات أكد معالي  الوزير أن تكون خطبة الجمعة غداً حول حرمة الدماء  ومنهج الإسلام فى الحفاظ عليها  والدعوة إلى انضمام جميع أبناء المجتمع الى المصالحة الوطنية كونها السبيل للخروج بمصر إلي بر الأمان .

وأن تتناول الخطبة الثانية الإشارة إلى فضل العشرة الأواخر من رمضان وليلة القدر،  منبهاً على جميع أئمة وخطباء  الأوقاف بضرورة  البعد عن الخوض فى الجوانب السياسية.

حفظ الله مصر وأهلها من كل  سوء ومكروه  ،

 

 

 

مقالات ذات صلة