وزير الأوقاف خلال إدلائه بصوته:
خرجنا وفاءً لحق هذا الوطن
و ردًا على علماء الفتنة والزيغ والضلال
وإرادة المصريين ستنتقل من المشاركة في الانتخابات
إلى العمل والإنتاج لصالح هذا الوطن

DSC_4818 copy

     بعث معالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة عدة رسائل خلال مشاركته اليوم الإثنين 26 / 5 / 2014م في الانتخابات الرئاسية بمدرسة الروضة الإعدادية بحي المنيل ، جاء فيها :

الرسالة الأولى :

      أننا خرجنا وفاءً لحق هذا الوطن الذي له في أعناقنا جميعًا الكثير ، وفي هذا الخروج المبكر لعلماء الأزهر والأوقاف رد عملي على أصحاب النفوس الضعيفة والفتاوى الشاذة والمغرضة والمضللة التي حاولت أن تُعرقل مسيرة هذا الشعب .

      وقد سعدنا وسعدتم أن الجميع كما ترون يقبلون هذا الإقبال الكبير ومنهم كبار السن ومنهم المرضى ومنهم المعاقين ، ومع ذلك هم حريصون على أن يدلوا بأصواتهم وفاء لحق الوطن عليهم ، وقد حرصت على أن أسلّم عليهم واحدًا واحدًا تحية وتقديرًا لهم .

DSC_4816 copy

DSC_4822 copy

الرسالة الثانية :

       وهي رسالة للعالم كله بأن الشعب المصري ماض في طريقه ، مُصمم على المُضيّ قدمًا إلى الأمام ، لديه إرادة قوية ، فأن هذا الشعب الذي خرج في 25يناير  و 30 يونيو  وفي الاستفتاء على الدستور ،  وقال بقوة كاسحة ” نعم ” في الدستور ،  سيُلقّن العالم كله وبخاصة المتربصين درسًا في الإرادة المصرية ، وستتحول هذه الإرادة إلى طاقة كبيرة في  العمل والإنتاج .

DSC_4828 copy

الرسالة الثالثة :

        وهي رسالة للشعب المصري أقول فيها : أبشروا .. هذا الجهد ، وهذا التعب ، وهذا الوقت اليسير سيعقبه راحة طويلة  ، ويُنشَر غدًا بصحيفة الأخبار مقال تحت عنوان  ” الخطوط الفاصلة بين الدولة والفوضى ” ، حيث إن هذه الانتخابات أهم الخطوط الفاصلة بين الدولة التي نُريدها وبين الفوضى  التي عشناها في ظل النظام السابق وفي السنوات القليلة الماضية ، تعب الناس من الفوضى ، والانفلات ، والكسل ، فالجميع يبحث عن الأمن ، والاستقرار ، والعمل ، والإنتاح ، ويبحث عن مستقبل أفضل ، وهو ما نُؤمّله إن شاء الله تعالى ، ونحن على أمل يكاد يصل إلى حد اليقين بأننا على أعتاب مرحلة جديدة في بناء دولة قوية تسر أصدقاءها وتغيظ أعداءها والمتربصين بها بإذن الله تعالى .

       كما صرح معالي الوزير أن الأزهر والأوقاف ودار الإفتاء أكدوا جميعا أن المشاركة واجب وطني ،  وأن الدعوة إلى المقاطعة تنافي الشرع والوطنية ، وتُعد خيانة وطنية .

      ومن هنا كنا حريصين على أن نكون من أول اليوم في مقدمة الصفوف ، نسأل الله لنا وللحاضرين جميعًا ولمصرنا الغالية وللشعب المصري ولأمتنا العربية والإسلامية مستقبلا أفضل ، ونحن مطمئنون أننا مقدمون على بناء دولة قوية ديموقراطية حديثة تعمل لصالح المواطن المصري وأمتها العربية ، وتكون صمام لأمتها العربية وعمقها الإفريقي وللمنطقة كلها بإذن الله تعالى .

لمشاهدة الفيديو يرجى الضغط هنا

DSC_4832 copy

DSC_4824 copy

مقالات ذات صلة