وزير الأوقاف :
تمكين القيادات الإخوانية من أي مؤسسة
من المؤسسات التي تبني العقول
خيانة وطنية

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

 

      صرح معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بتأييده الشديد لما ذكره السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في كلمته التي ألقاها بالندوة التثقيفية لقواتنا المسلحة الباسلة من أنه لا مجال للمواءمات السياسية ، وأنه لا بد لكل وطني شريف من أن يقوم بدوره في مواجهة الإرهاب الذي يحصد أرواح أبناء الوطن الشرفاء من رجال القوات المسلحة ورجال الشرطة ويستهدف المواطنين الآمنين ، وأنه لا بد من أن تعمل جميع المؤسسات الدينية والفكرية والثقافية والتربوية والتعليمية والإعلامية على تصحيح المفاهيم الخاطئة ، ومواجهة التطرف الفكري ، ليس في مصر وحدها ، بل في الأمة العربية كلها وفق توجيه سيادته الواضح في خطابه بافتتاح القمة العربية الذي أكد فيه على ضرورة أن تقوم المؤسسات الدينية والثقافية والإعلامية في العالم العربي كله بدورها في مواجهة الإرهاب .

       وأكد معالي الوزير أن تمكين أي قيادة إخوانية في أي مفصل تنفيذي من مفاصل هذه المؤسسات أو غيرها من مؤسسات الدولة يُعد خيانة وطنية لما تمثله هذه الجماعات الإرهابية من خطر داهم وإجرام في حق المجتمع ، وبخاصة من يتمكنون من أي موقع قيادي في العمل التنفيذي ، ولا سيما أن قواتنا المسلحة الباسلة هي أكثر من يكتوي بنار تلك الجماعات الإرهابية الضالة ، وأن جماعة الإخوان الإرهابية قد تبنت منهج العنف والقتل والتخريب والتفجير ، مما يستلزم من كل الوطنيين الشرفاء اصطفافا وطنيا واضحا في وجه الإرهاب والإرهابيين دون مواربة أو مخادعة أو لف أو دوران .

مقالات ذات صلة