وزير الأوقاف:

بعد تحميلنا أمانة الدعوة والحفاظ على الوسطية

الأزهر قادم بقوة لسد الفراغ الدعوي

 

أكد معالي وزير الأوقاف أ.د/محمد مختار جمعة أن الأزهر الشريف وقد حمله الله عز وجل أمانة الدعوة، والحفاظ على وسطية الإسلام وسماحته دون إفراط أو تفريط، وبعد أن نص الدستور الجديد على مسئوليته عن نشر الدعوة الإسلامية وعلوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم، فإننا نستشعر بعظم المسئولية أمام الله عز وجل أولا، ثم أمام هذا الوطن الغالي الذي أولانا هذه الثقة، ثم أمام جميع المسلمين في أنحاء العالم، ثم أمام البشرية التي تترقب نشر سماحة الإسلام وتواصل الحضارات لا تصادمها، والعمل لخير البشرية لا إرهابها أو بث الرعب والهلع بين جنباتها.

وبصفتي مسئولا عن الجانب الدعوي بمشيخة الأزهر الشريف، وعضو المكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر لشئون الدعوة والإعلام الدينى، وبصفتي وزيرا للأوقاف المصرية، التي تضم نخبة من الدعاة لو أخلصت النية لله والوطن وأحسنا تدريبها وتوظيفها دعويا وفكريا وثقافيا لكانت ذات أثر كبير في تحقيق الخير والأمن والاستقرار وترسيخ القيم الإنسانية، لا أقول في مصر وحدها وإنما في كثير من ربوع العالم.

ومن ثمة فإننا نعاهد الله أن نبذل أقصى الجهد في خدمة دينه، وخدمة الوطن، وخدمة البشرية.

وعليه قررنا تكثيف النشاط الدعوي لمؤسسة الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، وبخاصة في القوافل الدعوية المشتركة، التي تنطلق بمعدل قافلتين كل أسبوع على الأقل ابتداء من الجمعة المقبلة، حيث تنطلق قافلتان إحداهما إلى الإسكندرية، والأخرى إلى المنوفية.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

مقالات ذات صلة