وثيقة الخطاب الديني

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

      يأتي التفكير في إخراج وثيقة وطنية لوضع آليات ومنطلقات التجديد في مجالات الفكر والثقافة والخطاب الديني باعتباره أحد أهم مكونات البناء العقلي والفكري والثقافي للإنسان ، بغية الوقوف على أرضية وطنية وفكرية مشتركة تكبح جماح التطرف والتطرف المضاد ، تراعي مصالح الإنسان والأوطان بعيدًا عن كل ألوان الشطط والغلو .

       ومع إيماننا العميق بأهمية تبني خطاب ديني وسطي ، بعيدًا عن الإفراط والتفريط، والتشدد والغلو ، والتكفير والتفجير ، واللعب بعقول الشباب وعواطف العامة ، وإيمان أشد بمدى تأثير هذا الخطاب الوسطي في محاصرة التطرف والإرهاب ، فإننا نؤكد أنه لا يمكن أن يكون الخطاب الديني هو العامل الوحيد في المواجهة وإن كان أهم عامل فيها ، إنما يجب أن يقوم إلى جانبه خطاب علمي وفكري وثقافي وتربوي وإصلاحي موازٍ ، إذ إن المشكلة تكمن في أمور عديدة بعضها يتصل بالخطاب الديني سواء من جهة جنوح بعض المتاجرين به إلى التشدد والغلو ، أم من جهة وقوع بعض المتحدثين باسمه في دائرة الجمود ، أو دائرة السطحية ، أو عدم الإلمام بفقه المقاصد ، أو فقه الأولويات ، أو فقه الواقع ، أو فقه المتاح ، أو فقه الموازنات ، أو حتى الخوف من التجديد ، أو عدم شجاعة الإقدام عليه ، أو عدم القدرة على التخلص من بعض القيود الفكرية أو المذهبية أو المجتمعية المكبلة للفكر المقيدة للإبداع .

      غير أن هناك جوانب أخرى أهم وأخطر تتعلق بنمط التفكير ووسائل التربية وآلية تكوين العقل ، فنجد وللأسف الشديد أن النمط السائد في جميع التنظيمات الدينية وبخاصة السرية منها وعلى وجه أخص تنظيمات الجماعات والطوائف ذات الطابع الأيدلوجي الخاص أو النفعي ، إنما هو نمط العقلية التابعة أو المنسحقة أو المستسلمة أو المنقادة ، وأن الروح السائدة هي روح العقل الجمعي وحركة القطيع الذي يحركه الراعي الأوحد أو أول منطلق من أفراد القطيع الأقوياء ، دون أن يسأل باقي القطيع نفسه لماذا يتحرك ؟ وفي أي اتجاه يسير ؟ ولماذا هذا الاتجاه دون سواه ، حتى لو كان اتجاها إلى الهلكة والدمار ؟ وهو ما نلمسه واقعا في حركة هذا الشباب المخدوع المغرر به والمنسحق التابع المنقاد دون إعمال للعقل أو الفكر ، حيث يجري هذا النمط من الشباب خلف قيادات نفعية انتهازية تستغل غياب الوعي الكافي أو غياب الوعي أصلا لدى هؤلاء الشباب لتدفع بهم في دروب ومسالك التهلكة في العمليات الانتحارية والتفجيرية والتخريبية دون وازع من دين أو خلق كريم أو أصول مرعية أو ضمير إنساني حي .

        وحتى تتغير عقلية القطيع هذه وعقلية التبعية إلى عقلية فاحصة ناقدة واعية مميزة ينبغي على جهات متعددة أن تعيد النظر في وسائلها وأدواتها ومنطلقاتها ، فإذا أردت أن تحدث نقلة نوعية في أي مجال من المجالات فإنك لا يمكن أن تحدثها بنفس أدواتك ووسائلك القديمة ، بل يجب أن تفكر في وسائل وأدوات مبتكرة وغير تقليدية ، ومن هنا يأتي انعقاد ملتقى المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الوطني يوم الاثنين المقبل في الخامس والعشرين من مايو الجاري لنناقش معا سياسيين ، وكتاب ، ومفكرين ، وأدباء ، ومبدعين ، وتربويين ، وعلماء دين ، وعلماء نفس ، وعلماء اجتماع ، وإعلاميين ، كل فيما يخصه آلية الخروج من دوائر الجمود والتخلف والتطرف والعقلية التابعة ، ونعمل معا على إعادة تشكيل وتكوين البناء الفكري والعقلي والثقافي لشبابنا ، وبخاصة هذا الشباب اليافع الذي تخطفته أو اختطفته يد الغدر والتشدد والإرهاب ، وألا يلقي أحد منّا بكل التهم أو التبعة على الآخر ، فليس الوقت وقت كيل الاتهامات والاتهامات المضادة ، أو وقت غسيل الأيدي وإبراء الذمم من التقصير ، فقد لا يسعفنا الوقت ، بل قد يداهمنا بما لا نحتمل من المصائب الأنكى الأشد ونحن ما نزال على أبواب العتاب والعتاب المضاد والتخوين والتخوين المضاد والتأنيب والتأنيب المضاد ، إنما علينا جميعا ، بل على كل واحد منا بعينه أن يضع يده في يد الآخرين على أرضية وطنية صلبة راسخة ، وثقة متبادلة ، وروح وثابة ، وعقول خلاقه مبدعة ، وتفكير خارج الصندوق أو خارج الإطار النمطي التقليدي ، لنبني معا مستقبلنا المشرق بإعادة تشكيل العقل المصري ، بل العربي ، بل الإنساني ، رجاء تحقيق الاستقرار والرفاهية والرقي لوطننا ولأمتنا وللعالم كله والإنسانية جمعاء ، ذلك أن الإرهاب الأسود الغاشم صار يضرب الجميع بلا رحمة ولا هوادة ولا استثناء .

       وإذا كانت وحدة الصف مطلبا على كل حال ، لأن يد الله مع الجماعة ، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية ، فإن العمل على وحدة الصف على المستوى الوطني والقومي والإنساني لمواجهة مخاطر الإرهاب صار مطلبا دينيا ووطنيا وإنسانيا ، كل وفق ما يمليه عليه دينه أو خلقه أو ضميره أو إنسانيته ، لا يتخلف عن هذه المواجهة الحتمية إلا منسلخ من هذه الصفات الأربع مجتمعة .

مقالات ذات صلة