مما نشر بالصحافة الإلكترونية

1- التحرير:

وزير الأوقاف السوداني: نعمل مع مصر على نشر وسطية الإسلام

أشاد وزير الأوقاف والإرشاد الديني بالسودان، الدكتور الفاتح تاج السر، بعمق ومتانة العلاقات التاريخية والأزلية التي تربط بين شعبي وادي النيل في مصر والسودان، مشيرًا إلى أواصر التكامل والتفاهم بين وزارتي الأوقاف بالبلدين، في إطار التوجه نحو محاربة الغلو والتشدد الديني، والعمل على نشر مفاهيم الدين الإسلامي السمح.

وقال الوزير، في تصريح عقب استقباله نظيره المصري، محمد مختار جمعة، إنه سيتباحث مع جمعة سبل دعم وتنمية العلاقات الثنائية المشتركة، والعمل على نشر مفاهيم الدين الإسلامي الوسطي الصحيح، بعيدًا عن الغلو والتطرف، لافتًا إلى أنه جمعة سيزور عدد من المؤسسات الدينية والتعليمية.

وأثنى السر على دور مصر الرائد ووزارة الأوقاف والأزهر الشريف في مواجهة التطرف، والجهود التي تبذل في سبيل إعلاء القيم الدينية النبيلة، والتوعية والإرشاد بتعاليم الإسلام الوسطي، وموجهة الأفكار الهدامة والمتطرفة.

[divider]

2- بوابة الفجر:

وزير الأوقاف السوداني: العلاقة مع مصر “أزلية”

نجوى مصطفى

 أكد الفاتح تاج السر عبد الله، وزير الإرشاد والأوقاف السوداني، على تقديره لزيارة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والوفد المرافق له، للسودان.

وقال عبد الله، إن هذه الزيارة تسهم في تنشيط العمل الدعوي وتدريب الأئمة والدعاة والعناية بدور العبادة ونشر ثقافة الوقف.

وأكد خلال لقائه بالوزارة، اليوم الأربعاء، مع وزير الأوقاف المصري والوفد المرافق له بحضور قيادات الوزارة، أن مصر الشقيقة تعد مصدرا للإشعاع الإسلامي وأن السودان يقتفي منهج الوسطية للأزهر بوصفه منبعا للفقه المتوازن بعيدا عن الغلو والتطرف، مضيفا أن العلاقة بين البلدين أزلية ومتجذرة وتسقى من ماء نهر واحد وتروى بتعاليم دين الإسلام.

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، “إن الشعبين السوداني والمصري أصحاب قضية واحدة ويحملون همًا ثقيلًا باعتبار أن الدولتين بينهما روابط متعددة بحكم التاريخ والجغرافيا واللغة والدين والجذور والمصاهرة والمصير المشترك ما يجعل كلتا الدولتين عمقًا إستراتيجيًا للآخر”.

وأضاف خلال اللقاء، أن التركيز في هذه المرحلة ينبغي أن يكون على ما يجمع لا على ما يفرق وذلك يتمثل في القيم الإيمانية والأخلاقية والإنسانية.

وأكد “جمعة”، أهمية التواصل الجاد والمثمر بين الوزارتين لتعميق القيم والتأكيد على حرية المعتقد، مشيرًا إلى تحصين الشباب بالقيم الإسلامية الفاضلة حتى لا تتخطفهم موجات الغزو الثقافي، مبينًا أن الانفتاح عبر وسائل الاتصال الحديثة غير الجادة يمزق النسيج المجتمعي العربي والإسلامي، ودعا لضرورة تحقيق منهج فكري وسطي تعمقه وتتبناه وزارات الإرشاد لضبط شئون الدعوة لتكون بأيد أمينة لا تعبث بالمجتمع آملا بحمل رسالة الإسلام للعالم بصفة عامة وأفريقيا بصفة خاصة.

ومن جانبه، استعرض حامد يوسف آدم، وكيل وزارة الإرشاد والأوقاف السودانية، نشأة الوزارة في العام 1956م كإدارة تتبع لوزارة العدل حتى أصبحت في العام 2001م وزارة الإرشاد والأوقاف.

وأوضح أن رؤية الوزارة هي التمكين لقيم الدين وبعث قوى الإيمان بفعل الخير وإعمار المجتمع، مبينا أن الوزارة تتبنى ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال ورعاية شئون الأديان بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة، مشيرا إلى أن الوزارة تشجع الحوار والمجادلة بالحسنى بين أتباع الديانات المختلفة في المجتمع.

 [divider]

3- المصري اليوم :

وزير الأوقاف يطالب بالاهتمام بآداب القرآن وقيمه لنهضة المجتمع .

طالب الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، بالاهتمام بآداب القرآن الكريم وبقيمه الأخلاقية والإنسانية والسلوكية والحضارية، ومنها الصدق والأمانة والتسامح والتعاون وتطبيقها في المجتمع بما يحقق نهضته وتقدمه.

واستنكر «جمعة» تأويل بعض الجماعات الإرهابية للقرآن وجعله ستارًا لأعمالهم التدميرية، وكذلك الإساءة إلى الإسلام بسوء فهمه وتطبيقه، مطالبًا بالتعاون بين جميع المؤسسات التعليمية والعلمية لتفعيل قيم القرآن وتعاليم الإسلام السمحة بالمجتمعات الاسلامية.

وأكد «جمعة» خلال زيارته، الأربعاء، لجمعية القرآن الكريم ومحطة القرآن التابعة لها ودار مصحف إفريقيا بالخرطوم في إطار زيارته الحالية للسودان ويرافقه سفير مصر، استعداد الوزارة والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية للتعاون مع المؤسسات الدعوية والتعليمية والمعنية بعلوم القرآن ومدها بالمطبوعات وترجمات القرآن بـ9 لغات أجنبية وتفاسير القرآن لتوزيعها على المسلمين في أفريقيا وإيفاد علماء وقراء للقرآن إلى السودان لتعزيز قدرات تلك المؤسسات.

وأشار إلى أهمية التعاون بين وزارات الأوقاف الإسلامية لترجمة معاني القرآن في المجتمعات من خلال جهود دعوية متطورة ترعى ثوابت الدين ومستحدثات العصر وتتواصل مع الشباب في كل مكان بعيدًا عن أي توجهات سياسية أو مذهبية أو حزبية.

واستعرض الدكتور عبدالرحمن سعيد، رئيس جمعية القرآن الكريم، الدور الدعوي للجمعية في تحفيظ القرآن وتنظيم مسابقة الخرطوم العالمية لحفظ القرآن والمشاركة في المسابقات العالمية للقرآن، مطالبًا بدعم مصر لتطوير إمكانات إذاعة القرآن بالجمعية ومدها بتسجيلات لكبار القراء وتفاسير القرآن وبالقراء الشباب، وهو ما وعد به وزير الأوقاف لتنفيذه قريبًا من خلال السفارة المصرية بالسودان.

 [divider]

4- النبأ :

وزير الأوقاف يؤكد ضرورة التنسيق بين المؤسسات الثقافية الإسلامية

 كتب: هاجر محمد

أكد وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، ضرورة التنسيق بين مختلف المؤسسات الثقافية الدينية بالدول الإسلامية بالتعاون مع المنظمات الإسلامية المتخصصة، لدراسة المتغيرات الثقافية التي تواجه مجتمعاتنا والتصدي للإرهاب الفكري من خلال منهج معتدل، مشيرًا إلى ضرورة دراسة ونشر فكر التعايش وقبول الآخر ونشر قيم السماحة والوسطية ونبذ الفكر المتشدد، فضلا عن دعم التعاون العربي الأفريقي.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الأوقاف، اليوم الأربعاء، مع نائب رئيس جامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم، الدكتور سمير محمد قرشي، وذلك في إطار زيارته الحالية للسودان بحضور السفير المصري بالخرطوم أسامة شلتوت.

وأعرب”جمعة”، خلال اللقاء، عن الاستعداد التام للتعاون مع الجامعة الأفريقية بالخرطوم ومدها بالمطبوعات والتراجم والدراسات التي أعدها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وتبادل الإشراف العلمي المشترك والأساتذة والمشاركة في مناقشة الرسائل العلمية، وبالتعاون كذلك مع جامعة الأزهر الشريف والتنسيق في المؤتمرات الإسلامية، معبرًا أيضًا، عن استعداده للتوقيع على بروتوكول تعاون في هذا الصدد.

 وأضاف، أنه سيتم التنسيق من خلال السفير المصري بالسودان لتبادل الأساتذة والمطبوعات مع الوزارة والجامعة الأفريقية بالخرطوم.

 ومن جانبه استعرض نائب رئيس جامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم، دور الجامعة التي تضم 15 ألف طالب يمثلون أكثر من 80 دولة 75% منهم من خارج السودان، خاصة دول الصومال وكينيا ونيجيريا.

كما أعرب الدكتور سمير قرشي، عن أمله في التوقيع على بروتوكول تعاون مع وزارة الأوقاف المصرية للتعاون العلمي والثقافي، حيث تهتم الجامعة بالعلوم الشرعية والعلمية.

[divider]

5- بوابة فيتو :

وزير الأوقاف السوداني: «مصر» مصدر للإشعاع الإسلامي

أشرف سيد –هشام مناع

أكد الفاتح تاج السر عبد الله، وزير الإرشاد والأوقاف السودانى، على تقديره لزيارة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، والوفد المرافق له، للسودان.

وقال عبد الله: “إن هذه الزيارة تسهم في تنشيط العمل الدعوي وتدريب الأئمة والدعاة والعناية بدور العبادة ونشر ثقافة الوقف”.
وأكد خلال لقائه بالوزارة، اليوم الأربعاء، مع “جمعة” والوفد المرافق له بحضور قيادات الوزارة، أن مصر الشقيقة تعد مصدرا للإشعاع الإسلامي وأن السودان يقتفي منهج الوسطية للأزهر بوصفه منبعا للفقه المتوازن بعيدا عن الغلو والتطرف، مضيفا أن العلاقة بين البلدين أزلية ومتجذرة وتسقى من ماء نهر واحد وتروى بتعاليم دين الإسلام.
وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية: “إن الشعبين السوداني والمصري أصحاب قضية واحدة ويحملون همًا ثقيلًا باعتبار أن الدولتين بينهما روابط متعددة بحكم التاريخ والجغرافيا واللغة والدين والجذور والمصاهرة والمصير المشترك ما يجعل كلتا الدولتين عمقًا إستراتيجيًا للآخر”.
وأضاف خلال اللقاء، أن التركيز في هذه المرحلة ينبغي أن يكون على ما يجمع لا على ما يفرق وذلك يتمثل في القيم الإيمانية والأخلاقية والإنسانية.
وأكد جمعة أهمية التواصل الجاد والمثمر بين الوزارتين لتعميق القيم والتأكيد على حرية المعتقد، مشيرًا إلى تحصين الشباب بالقيم الإسلامية الفاضلة حتى لا تتخطفهم موجات الغزو الثقافي، مبينًا أن الانفتاح عبر وسائل الاتصال الحديثة غير الجادة يمزق النسيج المجتمعي العربي والإسلامي، ودعا لضرورة تحقيق منهج فكري وسطي تعمقه وتتبناه وزارات الإرشاد لضبط شئون الدعوة لتكون بأيد أمينة لا تعبث بالمجتمع آملا بحمل رسالة الإسلام للعالم بصفة عامة وأفريقيا بصفة خاصة.
ومن جانبه، استعرض حامد يوسف آدم، وكيل وزارة الإرشاد والأوقاف السودانية، نشأة الوزارة في العام 1956م كإدارة تتبع لوزارة العدل حتى أصبحت في العام 2001م وزارة الإرشاد والأوقاف.
وأوضح أن رؤية الوزارة هي التمكين لقيم الدين وبعث قوى الإيمان بفعل الخير وإعمار المجتمع، مبينا أن الوزارة تتبنى ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال ورعاية شئون الأديان بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة، مشيرا إلى أن الوزارة تشجع الحوار والمجادلة بالحسنى بين أتباع الديانات المختلفة في المجتمع.

[divider]

6- موجز مصر :

وزير الأوقاف السوداني: ننسق مع مصر في إطار محاربة الغلو والتشدد الديني

أكد وزير الأوقاف والإرشاد الديني بالسودان الدكتور الفاتح تاج السر، عمق ومتانة العلاقات التاريخية والأزلية التي تربط بين شعبي وادي النيل في مصر والسودان، مشيرا إلى أواصر التكامل والتفاهم بين وزارتي الأوقاف بالبلدين الشقيقين، في إطار التوجه نحو محاربة الغلو والتشدد الديني، والعمل على نشر مفاهيم الدين الإسلامي السمح.

واضاف الوزير السوداني-في تصريح لـ أ ش أ عقب استقباله لوزير الأوقاف محمد مختار جمعة، الذي وصل العاصمة السودانية مساء اليوم الثلاثاء-أنه سيتباحث مع نظيره الدكتور محمد مختار جمعة سبل دعم وتنمية العلاقات الثنائية المشتركة، والعمل على نشر مفاهيم الدين الإسلامي الوسطي الصحيح بعيدا عن الغلو والتطرف، لافتا إلى انه سيتم كذلك زيارة عدد من المؤسسات الدينية والتعليمة بالسودان.

وأشاد بدور مصر الرائد وبوزارة الأوقاف والأزهر الشريف، والجهود التي تبذل في سبيل إعلاء القيم الدينية النبيلة، والتوعية والإرشاد بتعاليم الإسلام الوسطي، وموجهة الأفكار الهدامة والمتطرفة.

مقالات ذات صلة