كلمة المستشار/ إبراهيم محمد الملحة
مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشئون الثقافية والإنسانية
رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم وفيها :
مصر غالية على قلب كل عربي ومسلم
ومن أجدر من مصر أن تكون رائدة ومتميزة
في كل ما يتعلق بكتاب الله

المستشار إبراهيم محمد الملحة أثناء إلقائه كلمته بالحفل الختامي لمسابقة القرآن الكريم

المستشار إبراهيم محمد الملحة أثناء إلقائه كلمته بالحفل الختامي لمسابقة القرآن الكريم

     الحمد لله فاتحة كل خير وتمام كل نعمة ، والصلاة والسلام على خير البرية سيدنا محمد المبعوث للعالمين هدى ورحمة ، وعلى آله وصحبه ومن سلك واهتدى بهديه .

      أ.د/ محمد مختار جمعة معالي وزير الأوقاف ، سعادة اللواء/ عبد القادر سرحان ، السادة السفراء ، الحضور الكرام . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     إنه لمن دواعي السرور والغبطة أن أحظى بشرف الحضور في هذا الحفل القرآني المهيب الختامي للمسابقة العالمية للقرآن الكريم الثانية والعشرين على صعيدها الطيب لنشر مبادئ الدين ، وتكريما لحملة القرآن الكريم أهل الله وخاصته ، وليس هذا بغريب على طلبة الأزهر منارة العلم ورمز الفكر ومنبر الوسطية .

      نبارك لمصر رئيسا وحكومة وشعبا احتضانها لهذه المسابقة القرآنية الرائدة على مستوى العالم الإسلامي، والتي كانت ولا تزال نبراسا ومثالا يحتذى بها بين مثيلاتها من المسابقات القرآنية الدولية  الأخرى .

       إن جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والتي شرفني الله بإدارتها مؤسسة تعنى بتحفيظ الأجيال الناشئة على الالتزام بدينها وإدراك واجبها تجاه عقيدتها ورسالتها السامية ، وتبث روح التنافس في مجال حفظ القرآن الكريم ، كما تهتم بخدمة علوم القرآن الكريم ، وتسعى لنشر الثقافة القرآنية وتكريم الحفظة المتميزين والشخصيات الإسلامية البارزة والمؤسسات العلمية والدعوية .

      وإن مما يدعو إلى الفخر والاعتزاز ، ويبرز منزلة ومكانة مصر العروبة في قلوبنا أن أول مكرمي جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في حقل الشخصية الإسلامية هو العلامة الإمام الشيخ/ محمد متولي الشعراوي رحمه الله ، ثم كرمت جامعة الأزهر كأعرق مؤسسة علمية خدمت الإسلام والمسلمين ،  وكان المكرم في الدورة الماضية سماحة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر الشريف .

       وإنها لمناسبة مباركة لأن تختار جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لتكريمها في هذا الحفل المهيب الذي يرعاه فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي  رئيس جمهورية مصر العربية ، ويحضره جمع يرجون رحمة الله وثوابه ، من خلال حضورهم وتفاعلهم مع تكريم المتسابقين من شتى دول العالم في أهم وأرفع وأشرف ما تكون المنافسة فيه ، ألا وهو كتاب الله الخالد الذي وسع الدنيا والآخرة ، والذي من حقه علينا أن نكرم أهله وحفاظه ، ونتوج الفائزين منهم ابتغاء البركة والأجر والرضا والقبول .

        ومن هو أجدر من مصر بأن تكون رائدة ومتميزة في كل ما يتعلق بالاهتمام بكتاب الله وتكريم أهله وخدمته.

        مصر غالية على قلب كل عربي ومسلم ، البلد الغني بتاريخه وحضارته ومعالمه ومواقفه ، والتي احتضنت أبناء العروبة ومدت لهم بساط العلم والثقافة والمعرفة ، مصر التي تسكن قلوبنا وعقولنا والتي عشنا فيها أجمل فترات ، شربنا من نيلها ، تتلمذنا على أساتذتها ودرسنا في أزهرها الشريف ، هذا الأزهر الذي نحمد الله أن كنا من خريجيه وحملة أمانته ، ومنتسبي دوحته ، وسيبقى الأزهر ما حيينا موضع فخرنا واعتزازنا .

         معالي الأخ / وزير الأوقاف أشكر لكم اهتمامكم بهذه المسابقة العالمية التي تتطور كل حين وتتقدم كل عام.

        كما أشكر القائمين على أمر هذه المسابقة العالمية وكل العاملين فيها والساعين لتطويرها ، وعلى رأسهم سعادة الأخ اللواء/ عبد القدر سرحان راجيا لهم التوفيق وجزيل الأجر .

        وفي الختام أهديكم تحيات إخوانكم في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ، مرحبين بالتعاون المستمر والبناء في خدمة القرآن الكريم وأهله مبدين استعدادنا الكامل للتعاون بين جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والمسابقة العالمية للقرآن الكريم في جمهورية مصر العربية حفظها الله وسائر بلاد المسلمين ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله صحبه وسلم .

مقالات ذات صلة