قافلة علماء الأزهر والأوقاف تحتفى بالشهداء

مصر الدرع الحصين للعروبة و الذود عن حماها واجب شرعي ووطني

 

علماء القافلة الدعوية المشتركة بين علماء الأزهر والأوقاف يؤكدون:

ضرورة الوقوف صفا واحدا في سبيل الدفاع عن الدين والوطن

والوفاء لدماء من سبقونا على درب الشهادة

العمليات الانتحارية والتفجيرية  لا علاقة لها بالشهادة من قريب أو من بعيد

 

انطلقت القافلة الدعوية المشتركة لعلماء الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف اليوم الجمعة 7/3/2014 برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب شيخ الأزهر و معالي الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالمساجد الكبرى في محافظتي القاهرة والجيزة تحتفي  بشهداء الوطن الأبرار مؤكدة أن بلوغَ الأهداف الكبرى ونَيلَ الغاياتِ العظمى في هذه الحياة يستلزم تضحياتٍ جِسام مكافِئةً لها, ولا ريب أن سُمُوَّ الأهدافِ وشرفَ المقاصد ونُبلَ الغايات يقتضي سُمُوَّ التضحيات وشرَفها ورقيَّ منازلها، ويأتي في الذروة منها التضحيةُ بالنفس, وبذلُ الروح – التى هى أعز ما يُملَكُ الإنسان – رخيصةً في سبيل الله نصرةً لدينه، ورغبة فى عزة البلاد وكرامة العباد.

ووضح أ.د/ محمد أبو زيد الأمير عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالمنصورة في خطبة الجمعة بمسجد النور بالعباسية  أنَّ الشهيد أرفعُ الناس درجةً بعد الأنبياء والصديقين؛ فالشهادة اصطفاءٌ من الله واجتباء، وهى مِنحةٌ يمنحها الله لأحب خلقه إليه بعد الأنبياء والصديقين، وكيف لا، وقد استعلى الشهيد على محبوباته، وتغلب على شهواته، وانتصر على رغباته، واسترخص الحياة في نَيل شرف الشهادة في سبيل الله.

وأكد أ.د/ محي الدين عفيفي عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين في خطبة الجمعة من مسجد عمروبن العاص  أن الخوف من ألم القتل، وحبَّ الحياة، والخشيةَ من الموت هى أكثرُ ما يُقعد الناسَ عن خَوض غمار المعارك فداءً للدين وللوطن، ومن أجل ذلك أكرم الله الشهيد بأعظم الكرامات ومنها أن صفقته مع الله مضمونةُ الربح بمجرد الوفاءِ منه ببذلِ النفس، والثمن المبذول من الله هو الجنة؛ ثانياً ما أخبر الله سبحانه وتعالى به من أن الشهداءَ أحياءٌ وليسوا أمواتاً ، نعم إنهم أحياء وليسوا أمواتًا، إنهم يُرزَقون ورزقُهم من الله، الذى جعل أرواحهم في جوف طير خضر لها قناديلُ معلقةٌ بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل، ومن ثَمَّ فهم فرِحُون بما أَعطاهم الله؛ حيث جنَّة الخلد التي فيها ما لا عين رأتْ، ولا أذن سمعتْ، ولا خطَر على قلب بشَر، ويستَبشِرون بإخوانهم القادِمين عليهم؛ وذلك لحبِّهم إنزالَهم هذه المنزلة التي أنزَلَهم الله إياها، فلا حُزن ولا غم ولا هم، بل استِبشارٌ وفضلٌ ونعيم؛ والله إنها لَلْحياة بحق، وإنه لَلْرزق بحق وثالثاً تخفيف الله للألم الذى يجده الشهيد عند القتل إلى الحد الذى قال عنه (صلى الله عليه وسلم ): “ما يجد الشهيد من مَسِّ القتل إلا كما يجدُ أحدكم من مَسِّ القَرْصة”، فلِمَ الخوفُ إذاًورابعاًً ضمان الله للشهيد إحدى الحسنيين: النصر والغنيمة، أو الشهادة والجنة,وخامساً تميُّزهم يوم يقوم الناس لرب العالمين بهيئة خاصة، وبريح طيبة تنبعث من أجسادهم تتطاول لها الأعناق، وتنحنى لها الهامات إجلالا واحتراما وسادساًً: النجاة من فتنة القبر (أى من سؤال الملكين).

وفي خطبة الجمعة من مسجد عمر بن عبدالعزيز بالاتحادية بين أ.د/ محمد سالم أبو عاصي أستاذ التفسير بجامعة الأزهر  أن الله تعالى يشرِّف ُ الشهداءَ يوم الحساب بأن يكونوا أولَ من يُقضى بينهم مع النبيين؛ وقد أكرمهم الله  بمِنَحٍ عظيمة ، وبشفاعة مخصوصة له فى أهل بيته؛ يقول (صلى الله عليه وسلم ) مبشراً الشهيد: “للشهيد عند الله ستُّ خصال يغفر له في أول دُفعة ( أى فى أول دَفقة دمٍ) ويرى مقعده من الجنة ويُجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ويُزوَّج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويُشفَّع في سبعين من أقاربه”

كما أشار الأستاذ الدكتور/ محمد عبدالعاطي رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية بجامعة الأزهر في خطبة الجمعة من مسجد الصديق بشيراتون إلى أن –  النبى (صلى الله عليه وسلم ) كان يتمنى أن لا يتخلف عن سرية تغزو فى سبيل الله، وما منعه من الخروج فى كل سرية إلا خشية أن يشق على أصحابه، وكان (صلى الله عليه وسلم) يتمنى أن يُقتل شهيدا فى سبيل الله مرات متعددة؛ يقول (صلى الله عليه وسلم ): (والذي نفسي بيده لولا أن رجالا من المؤمنين لا تطيب أنفسُهم أن يتخلفوا عني ولا أجد ما أحملهم عليه ما تخلفت عن سرية تغزو في سبيل الله والذي نفسي بيده لوددت أني أُقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أُقتل ثم أحيا ثم أُقتل ثم أحيا ثم أُقتل).

وأوضح الدكتور سعيد عامر الأمين العام للجنة العليا للدعوة الإسلامية من مسجد أسد بن الفرات بالجيزة معنى الشهيد مبينا أنه من اعتنق الحق، وأخلص له، وضحى في سبيله، وبذل دمه ليروىَ شجرة الحق به، وفى شأنه قال(صلى الله عليه وسلم ): “من قاتل لتكون كلمةُ الله هي العليا فهو في سبيل الله “.وهو الذي يأبى الدَّنِيَّة، ويرفضُ المذلة والهوان، ويقاوم من يحاول أن يستولىَ على ماله أو متاعه، وقد جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم ) فقال: “يا رسول الله أرأيتَ إن جاء رجل يريد أخذ مالي قال فلا تعطه مالك قال أرأيت إن قاتلني قال قاتلْه قال أرأيت إن قتلني قال فأنت شهيد قال أرأيت إن قتلتُه قال هو في النار”.

وفي مسجد الاستقامة قال الشيخ زكريا مبروك: إنه ما طمِع فينا طامعٌ، ولا تجرَّأ علينا متجرئ، ولا تطاول علينا متطاول إلا لأننا ثشبثنا بالدنيا الفانية، وأخلدنا إلى الهوى الذى يُعمى ويُصم، وتقاتلنا على الحطام الفاني، وتنافسنا فيما لا وزن له عند الله، وآثرنا الفانية على الباقية، وقد حذرنا نبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم) من ذلكم حين قال: “يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ ؟! قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهْن فقال قائل يا رسول الله وما الوهْن قال حب الدنيا وكراهية الموت”، فلنكن أوفياء لدماء من سبقنا على درب الشهادة، ولنضع نصب أعيننا دائما قول الحق سبحانه: (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [سورة التوبة:51].

وشدد الدكتور حسن خليل الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر على أن قتل الأبرياء غدراً وخيانة حتى لو كانوا مخالفين في الدين أو العقيدة أمر لا يقره دين ولا عقل سليم وإنسانية سوية ، وأن الإسلام يرفض كل مظاهر الفساد والإفساد والتخريب والتدمير ونؤكد أن العمليات الانتحارية والتفجيرية محض إفساد لا علاقة له بالشهادة في سبيل الله من قريب أو بعيد ، وأن المفجر لنفسه منتحر يعجل بنفسه إلى نار جهنم ، وأن مصرهي الدرع الحصين للعروبة ، والقلب النابض للإسلام ، وأن الذود عن حماها واجب شرعي ووطني ، وأن محاولة النيل منها هي محاولة لضرب الأمة الإسلامية كلها في قلبها النابض لصالح عدوها الصهيوني وكل من يعنيه إضعاف أمتنا للاستيلاء على خيراتها ومقدراتها ، فلنقف صفا واحدا في سبيل الذود عن ديننا ووطننا ابتغاء مرضاة الله تعالى ، ووفاء لحق هذا الوطن الذي منحنا الكثير، وقد آن أوان رد الجميل .

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

مقالات ذات صلة