آخر الأخبار

شكر واجب لهؤلاء الكتّاب جميعًا

awkaf

1- الكاتب الكبير الأستاذ/ حامد محمد حامد الصحفي بصحيفة الأهرام المسائي ، والذي جاء في مقاله المنشور اليوم الأحد 29 / 6 / 2014م تحت عنوان ” الوزير الشجاع” :

            في حوار لي مع العالم الجليل المستنير محمد مختار جمعة – وزير الأوقاف – حول مايتعلق بالاجراءات الحاسمة له بشأن التطبيق الحقيقي والحازم لقانون الخطابة بعد المحاولات الشاذة والمدمرة التي تمت خلال العقود السابقة وفي ظل انظمة ضعيفة مرتعشة خائفة وعلي مدي اكثر من 30 عاما استولت فيها التنظيمات المتطرفة علي غالبية المساجد المصرية في جميع انحاء المحروسة، اكد لي الوزير انه لن يتواني لحظة واحدة في تطبيق هذا القانون علي الجميع دون استثناء وان الوقف عن العمل هو قراره لأي شخص يقحم السياسة في الدين من منابر المساجد او يسخر الدين لمصلحة السياسة. وبكل صراحة ووضوح اقول انني تأكدت ان هذا الوزير الشجاع لن يتراجع قيد أنملة عن سياساته مهما كان الثمن وان هدفه الاول والاخير هو العمل لمصلحة مصر وشعبها وانه سيضع سياسة واضحة وحاسمة لوزارة الاوقاف يسير عليها اي مسئول في المستقبل، كما اكد لي انه ليس له أي مصالح شخصية أو ذاتية وانه لن يستثني احدا من القانون وانه لن يسمح بأي محاولات للابتزاز السياسي أو توجيه أي تهديدات لوزارة الأوقاف أو أي مؤسسة من مؤسسات الدولة حتي لو كان بمجرد التلميح أو التصريح. واقول وبمنتهي الصدق والأمانة إن هذا الوزير يحظي بتأييد شعبي كبير وغير مسبوق من الرأي العام المصري بجميع انتماءاته السياسية والحزبية، ولذلك فانه يجب علي جميع المسئولين من وزراء ومحافظين مساندة هذا الوزير بل انه يجب علي مجلس الوزراء ان يعلن عن تأييده لجميع القرارات والإجراءات الحاسمة التي يتخذها الدكتور محمد مختار جمعة لان هذا الرجل الوطني المخلص العاشق لمصر تجب مساندته من الجميع، خاصة انه دخل عش الدبابير مع مجموعات تكره مصر وشعبها ولذلك فهي ترفض وبشكل قاطع سياسات وزير الأوقاف لأنها تتعارض مع مصالحها الخبيثة التي تهدف لتدمير الوطن من خلال اختراق المساجد والعمل علي توظيفها سياسيا وحزبيا وانتخابيا.

2- الكاتب الكبير الأستاذ / السيد الغضبان ، والذي جاء في مقاله المنشور بصحيفة الوفد اليوم الأحد 29 / 6 / 2014م تحت عنوان ” القرارات الصائبة والشجاعة لوزير الأوقاف ” :

        وزير الأوقاف يخوض حرباً شرسة لا تقل ضراوة عن الحرب بالسلاح التي تخوضها القوات المسلحة ورجال الشرطة ضد الإرهاب.

بل إنني أرى الحرب التي يخوضها وزير الأوقاف أصعب من محاربة الإرهاب بالسلاح، فوزير الأوقاف يتصدي لمراكز تفريخ الإرهاب والبيئة الحاضنة للتطرف والتعصب والتخلف، ومثل هذه الحرب تجري في بيئة لا تتحمس لمنطق وزير الأوقاف، بل لا أغالي اذا قلت إن هذه البيئة  تميل إلي التعاطف مع قوي التخلف التي يصارعها وزير الأوقاف.
المجموعات التي حملت السلاح ورفعت صيحات الحرب المقدسة ضد الشعوب تحت راية الجهاد، هذه الجماعات لم تتشكل فجأة، ولم تتجمع لمجرد أن سمعت منادياً يناديها «حي علي الجهاد»، لكنها نمت وتكاثرت خلال سنوات قامت خلالها قوي كثيرة محلية وإقليمية وعالمية، بوضع المخططات وضخ الأموال واختيار القيادات المهيأة للإشراف علي مواقع تفريخ التعصب.
مراكز تفريخ التعصب

في مصر كانت البدايات المبكرة بعد صدمة الهزيمة القاسية عام 1967، يومها زلزت الهزيمة نفوس المصريين، وتعالت أصوات تؤكد أن هذه الهزيمة هي العقاب الرباني للشعب المصري، لأنه ـ حسب هذه الأصوات ـ  ابتعد عن طريق الله، وأن العودة إلي الله والالتزام بتعاليم الإسلام كما يفسرها ويحددها أصحاب هذه الأصوات، هذه العودة إلي الله هي الطريق الوحيد للانتصار.
وكانت الجماهير العريضة من الشعب المصري مهيأة لتقبل هذا التفسير والاستجابة لهذه الدعوات المتصاعدة، والتي دعمتها وشجعتها قوي إقليمية وعالمية وفرت لها الإمكانيات المادية التي تمكنها من الانتشار في طول البلاد وعرضها.

1- أخرجت هذه القوي من أقبية عصور التخلف والظلام فتاوي تمثل قمة التخلف والتعصب، وتم طبع هذه الفتاوي في كتب كانت توزع مجاناً، أو تباع بأقل من 10٪ من تكلفتها، ولاقت هذه الكتب رواجاً خاصة في أوساط قطاعات واسعة من الشعب، والتي لم تنل حظاً معقولاً من الثقافة.
2- حدثت طفرة هائلة في بناء المساجد والزوايا ونشأت جماعات لجمع التبرعات واستغلال العواطف الدينية لجمع الملايين لبناء هذه المساجد.

3- اكتشفت مافيا مخالفات البناء أن تحويل جزء من أي مبني مخالف ليصبح «زاوية» للصلاة، يحصن المبني، ويغل يد السلطات المختصة عن التعرض لهذا البناء المخالف، خشية أن يتم اتهام السلطات بأنها «تهدم بيوت الله»!

4- هذا التوسع العشوائي في بناء المساجد والزوايا تطلب وجود «دعاة» يقومون بإلقاء خطبة الجمعة وإقامة الشعائر، وهنا كانت الجماعات الإسلامية جاهزة للدفع بكوادرها لتحتل المنابر في هذه المساجد والزوايا، وبدأت هذه المجموعات في نشر الأفكار المتطرفة والدعوة لكل ألوان التعصب.

5- رأت هذه المجموعات المتطرفة أن هذه المساجد والزوايا التي تغطي كل أنحاء البلاد، والموجودة بكثافة في المناطق الشعبية، هذه المساجد والزوايا تعتبر مواقع ممتازة لنشر أفكار هذه الجماعات بين الملايين المترددين علي هذه الأماكن للعبادة، ومن فوق منابر هذه المساجد والزوايا، انطلق بقوة دعوات التعصب والتطرف، ولم تكتف الجماعات بخطب الجمعة بل نظمت الدروس الدينية بكثافة للرجال والنساء، ونظمت دورات لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال.
وهكذا تغلغلت هذه الجماعات في كل ركن من أركان المدن والقري.

6- ساهم في إقبال الجماهير علي هؤلاء «الدعاة» ما تعرض له الأزهر الشريف أيام حكم السادات ومبارك، وحرص نظام الحكم علي ضمان «ولاء» من يتولي مشيخة الأزهر للنظام، واستخدام مكانة شيخ الأزهر لتبرير تصرفات وقرارات فاسدة يتخذها نظام الحكم، هذا الوضع أفقد الأزهر الشريف مكانته الروحية وثقة الجماهير، وشاع إطلاق عبارة «شيوخ السلطة» علي علماء الأزهر الشريف.

أمام تراجع دور الأزهر الشريف ازداد نفوذ من أطلق عليهم صفة «الدعاة»، من أعضاء الجماعات الإسلامية المتطرفة، وازدادت ثقة الجماهير في هؤلاء الدعاة، وقد تدعمت هذه الثقة عندما تم إطلاق الفضائيات الإسلامية التي جعلت من هؤلاء «نجوماً» تتعاطف معهم جماهير عريضة.

التعصب أول مراحل الإرهاب

في عهد الرئيس مرسي استقوت هذه الجماعات المتعصبة بسلطة الدولة، فمؤسسة الرئاسة لا تدع فرصة إلا انتهزتها للتأكيد علي دعم هذه الاتجاهات باعتبار هذه الجماعات هي «الحليف الطبيعي» للإخوان، ويكفي أن نسترجع مشاهد احتفالات الرئاسة بنصر أكتوبر، ونستعرض من تمت دعوتهم للاحتفالات، وفي نفس الاتجاه نري الاحتفال الذي أعلن فيه الدكتور مرسي وهو في موقع الرئاسة قطع العلاقات مع سوريا ودعوة الشباب للجهاد ضد النظام السوري! وهي دعوة صريحة لدعم قوي مسلحة كشفت الأيام مدي تطرفها ودمويتها.

أما غض الطرف من جانب مؤسسة الرئاسة عن حشود الإرهاب التي حاصرت مدينة الإنتاج الإعلامي، فقد كانت الشاهد علي بسط مؤسسة الرئاسة في تلك الأيام ستارها علي هذه الجماعات المتطرفة والإرهابية.

وبعد عزل الدكتور مرسي كشفت هذه الجماعات عن الوجه الحقيقي لتوجهاتها، وعاني الشعب المصري من ألوان شتي من التطرف والتعصب والإرهاب وتوشحت كل هذه العمليات بوشاح زائف تنسبه إلي الإسلام.

وكانت هذه المساجد والزوايا هي مراكز الانطلاق للجماعات التي حولت حياة الشعب المصري كله إلي جحيم من الاضطرابات العنيفة، وكادت تحول مصر إلي ساحة صراع دموي وقوده أبناء الشعب.

وجاء قرار وزير الأوقاف الشجاع باستعادة هذه المواقع ليشرف عليها المؤهلون علمياً من أبناء الأزهر الشريف، وليكن هؤلاء هم أصحاب الكلمة علي المنابر، ليبشروا الجماهير بكل ما يمثله الإسلام الحنيف من تسامح ووسطية واستنارة.

وأري أن كل مسلم غيور علي إسلامه مطالب بأن يدعم جهد وزير الأوقاف في هذا الاتجاه وأن يؤازره بكل قوة لتتحول هذه المواقع من بؤر لتفريخ التعصب وتغذية الإرهاب ونشره إلي مواقع لنشر سماحة الإسلام والدعوة لكل القيم النبيلة التي تمثل بحق جوهر الإسلام.

3- الصحفي الكبير الأستاذ / نادر أبو الفتوح ، الذي جاء في حواره مع معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة المنشور بصحيفة الأهرام اليوم الأحد 29 / 6 / 2014م تحت عنوان ” 96 ألف إمام لتطبيق قانون الخطابة فى 80 ألف مسجد جامع ” :

        يعمل بكل جهد لمواجهة التشدد، ونشر سماحة الإسلام وسعة أفقه، ويخوض حربا شرسة لتطهير المنابر من أصحاب الفكر المتطرف، يري أن الأزهر وحده هو المسئول عن نشر الدعوة وتصحيح المفاهيم، ويحذر من خطورة خروج المساجد عن سيطرة الأوقاف، والتي عادت لحضن الأزهر منذ توليه المسئولية، يدرك أن الأزمة تتمثل في تصدي غير المتخصصين للدعوة والفتوى، ويطبق قانون الخطابة بكل حسم، ويعلن دائما أنه ينطلق من منطلقات وطنية وشرعية، وأن مصلحة الوطن فوق الجميع، ولذلك كانت القرارات والمواجهات الحاسمة التي أعادت الأمور إلي نصابها الصحيح، وللتعرف علي الخطة الدعوية للأوقاف في الفترة المقبلة، ومدي قدرة الوزارة علي السيطرة علي جميع مساجد الجمهورية، وذكرياته في رمضان، كان لنا هذا الحوار مع الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف:

 في البداية نود أن نَعرف ذكرياتك في شهر رمضان ؟

أذكر أنني بدأت سنوات صيامي الأولى في مثل هذه الأيام من فصل الصيف وشدة الحر مع عدم توافر تلك الإمكانات الحديثة من المكيفات والمبردات ونحوها، وكان أقصى ما يتوافر لأبناء قريتنا هو بعض المراوح الهوائية، وكانت الثلاجات شيئًا شديد الندرة، ربما لا توجد إلا في بعض المحال التي تبيع المياه الغازية ونحوها، كما كان التلفاز أيضًا لا يكاد يوجد إلا في نادي الشباب بالقرية ولدى بضعة أفراد محدودة، وكان المذياع هو مجال التواصل المتاح، ولم يكن متاحًا لكل الأفراد، بل كان بواقع مذياع أو مذياعين لكل عائلة من العائلات، وكان الناس يتجمعون حوله بالمساء لسماع نشرات الأخبار وكبار المقرئين، فكان أهل قريتي يهتمون اهتمامًا كبيرًا بالقرآن الكريم وحفظه وتلاوته، حيث كان الكُتّاب هو المعلم الأول لأبناء القرية، كما كانوا يتسابقون نحو التعليم الديني الأزهري الوسطي، إذ تكتمل الآن بالقرية كل مراحل التعليم الأزهري قبل الجامعي من الابتدائي إلى الثانوي للبنين والبنات كل على حدة، وكذلك معهدان للقراءات أحدهما للرجال والآخر للنساء . وكانت قصة أبي زيد الهلالي التي يقدمها الأستاذ عبد الرحمن الأبنودي أحد أهم الفقرات التي ينتظرها الناس كل مساء، كما كان برنامج «كلمتين وبس» للأستاذ فؤاد المهندس أحد أهم البرامج الثقافية التي يتابعها الناس كل صباح، إضافة إلى مباراة الناس في حفظ القرآن، والفوازير الحسابية والرياضية وتلك التي تنشّط الذهن، مع شيء من القصص والحكايات الواقعية والخيالية، وجانب من الثقافة الزراعية والتجارية والتاريخية، وفي هذا الجو الهادئ الريفي الرقيق كانت النشأة، ونذكر من ذكريات رمضان فيها عند الإفطار انتظار الأطفال أمام المسجد لسماع المؤذن، ثم العودة إلى المنزل جريًا لكسر الصيام بشيء من التمر أو العصائر، ثم الإسراع إلى المسجد لصلاة المغرب ، ثم العودة إلى المنزل لتناول الإفطار الذي كان الناس يعدونه لهذا الشهر من قبله بأسابيع أو حتى بأشهر، وكانوا يَدَّخرون أفضل ما يملكون له، ثم العودة إلى صلاة التراويح، ثم الذهاب بعدها إلى السهرات الرمضانية لسماع مقرئي القرية المميزين في دواوين الأغنياء مع شيء من السمر والحكايات واللطائف والطرائف.

وكان والدي – رحمه الله – يُصرّ على إكرام الناس في رمضان وبخاصة المسحراتي وأفراد أمن القرية من خفر الدرج، ويدفعني إليهم بالطعام أو الشراب ليلا، ويقول : يكفي أننا نائمون وهم ساهرون على راحتنا وأمننا، وكثيرًا ما كان يضع مائدة طعام الإفطار أمام فتحة الباب مباشرة، وأذكر من الطرائف أيضًا أن بعض أبناء عمومتنا كان يأتي فيجلس معنا على مائدة الطعام دون أي دعوة مباشرة أو غير مباشرة ثقة في أريحية الوالد رحمه الله، ولم تعرف قريتنا في تاريخها أيّ جانب من جوانب الثأر أو الفتنة الطائفية، بل عُرِفَ أهلها بسماحتهم، وفي هذا الجو السمح السهل، ومن خلال التنقل بين كتاتيب القرية والتدرج في التعليم الأزهري على أيدي الأساتذة الذين أحبونا وأحببناهم في روح نتمنى أن تعود .

> وماذا عن الخطة الدعوية لوزارة الأوقاف في رمضان؟

نعمل وفق خطة دعوية واضحة، ونبذل أقصى جهد لتنفيذ هذه الخطة، وذلك لنشر سماحة الإسلام ومواجهة التشدد، وخطة الوزارة في رمضان تقوم على أساس التواصل مع رواد المساجد، وذلك من خلال الدروس الدينية، وكذلك من خلال خطبة الجمعة التي تركز بشكل أساسي على القيم والأخلاق في رمضان، وتم تحديد موضوعات خطب الجمعة في رمضان لتدور حول، عطاء الله لعباده في رمضان، أخلاق الصائمين وأهل القرآن، عوامل القوة والنصر وأسباب الهزيمة والضعف، رمضان شهر البر والصلة والتكافل، وهذه الموضوعات تم تحديدها لتتناسب مع الشهر الكريم، ونركز أيضا على حث الناس على العمل العطاء والجهد في رمضان، والبعد عن الإسراف والتبذير، وصلة الأرحام وغيرها من الموضوعات، وهناك الكثير من الندوات التي سوف تقام في المساجد الكبرى، ويشارك فيها كبار علماء الأزهر والأوقاف، كما وضعنا ضوابط للاعتكاف في المساجد، وهذا يؤكد حرص الوزارة علي إحياء هذه السنة، ولن نسمح بتجاوز هذه الضوابط، فالاعتكاف يكون بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، ويكون تحت إشراف إمام المسجد، وأن يكون المكان مناسباً من الناحية الصحية، وأن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد المعروفين لإدارة المسجد، وأن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسئولة عن الاعتكاف .

> البعض يقول: إن هناك عجزا في عدد الأئمة والدعاة وأن الوزارة لن تستطيع السيطرة على المساجد؟

هذا الأمر غير صحيح إطلاقا، بل نؤكد أنه في كل مسجد جامع هناك خطيب متميز أو عالم أزهري، ولن نسمح لغير المتخصصين بصعود المنابر، وذلك للحفاظ علي الدعوة والمساجد، ونرد علي هؤلاء بالأرقام، فعدد الأئمة المعينين بالوزارة نحو 58 ألف إمام، وخطباء المكافأة نحو 38 ألف إمام، بما يعني أن عدد الأئمة والخطباء يصل إلى نحو 96 ألف إمام، ومادام أن خطبة الجمعة في المساجد الجامعة، فإن أعداد المساجد الجامعة لا يمكن أن تتجاوز 80 ألف مسجد ، والقضية فقط قضية إعادة تنظيم وتوزيع الأئمة، ونقل من كانوا يخطبون منهم في الزوايا إلى المساجد الجامعة، وهذا تم بالفعل، ولن نسمح لأحد بأن يزايد على الأوقاف، لأننا كما أقول دائما : نعمل لخدمة الدعوة ومواجهة الفكر المتشدد ، ونشر سماحة الإسلام وسعة أفقه .

> الانتخابات البرلمانية علي الأبواب، نود أن نعرف خطة الوزارة لمنع استغلال المساجد في الدعاية الانتخابية؟

أؤكد دائما أن المساجد للدعوة والعبادة ولن نسمح مطلقا بأي تجاوزات، وذلك للحفاظ علي حرمة المساجد وهيبتها، وستكون هناك إجراءات حاسمة تجاه أي تجاوز في هذا الشأن، ولن نسمح لأي خطيب باستخدام المنبر لصالح أي مرشح أو فصيل سياسي، ولا مجال إطلاقا لمحاولة توظيف المساجد سياسيًا، أو جعلها مقار انتخابية لبعض الأحزاب أو الفصائل أو الجماعات كما كان يحدث في السابق، أو استغلالها للدعاية الانتخابية، فزمن هذا الاستغلال قد ولّى، وأحذر من تكرار تجربة الإخوان إذا خرجت المساجد عن سيطرة الأزهر والأوقاف، ووكلاء الوزارة في المحافظات يبذلون أقصي جهد لتنفيذ خطة الوزارة في ذلك، لأن ذلك واجب شرعي ووطني، ولن نناور سياسيًا على حساب الفكر الإسلامي الصحيح، أو المصلحة العليا للوطن .

بعض الظواهر السلبية تنتشر في المجتمع، كيف يمكن مواجهة مثل هذه القضايا وتوعية الشباب من خطورتها؟

مصر اليوم في حاجة لعودة منظومتي القيم والعمل، فالأمم تتقدم بالعمل والأخلاق، ونحن في وزارة الأوقاف نركز على هذه القضايا، وتم توجيه عدد من القوافل الدعوية للجامعات والمدارس ومراكز الشباب، بهدف تصحيح المفاهيم وبيان خطورة التحرش الجنسي والإدمان، والحديث عن دور الشباب في بناء الأوطان، والمؤكد أن التحرش ظاهرة شاذة على أخلاقنا، والتصدي لها واجب شرعي، فالإنسان الكريم لا يقبل الذل والهوان لنفسه ولا لغيره، ومن مات دون عرضه فهو شهيد، ومن مات دون عرض غيره فهو شهيد، ومن وقف موقفا سلبيا عند هتك الأعراض لعنه الله ورسوله والمؤمنون في الدنيا والآخرة، لكن هذه الظواهر السلبية تُعد نتيجة لتصدي غير المتخصصين للفتوى، فخرج بعض من لا يقدرون فقه الواقع والمقاصد، بالقول : بأن الزوج يمكن له أن يترك زوجته للمغتصبين إذا خاف على حياته، فأي نخوة هذه وأي شهامة !! ، فالرجل لا يمكن أن يري أي امرأة تتعرض لأذى ويقف صامتا، وإذا كان الدفاع عن الأجنبية واجبا شرعيا، فما بالنا بالدفاع عن الزوجة والأم والأخت والبنت .

> وكيف يمكن مواجهة غير المتخصصين الذين يتصدون للفتوى؟

المؤكد أن منع غير المتخصصين من التصدي للفتوى والدعوة، يعد قضية أمن قومي، ولابد من ردع المتطاولين على ساحة الدعوة والفتوى بالقانون، الذي يسند كل شيء إلى أهله المتخصصين فيه، وذلك دفعا لفوضى الفتاوى، واقتحام غير المتخصصين لساحتها، وتجرؤ بعضهم على الفتوى دون علم أو مراعاة لما يجب أن يراعى من ملابسات الحال، والزمان، والمكان، وأحوال المستفتين، ومراعاة فقه المقاصد، وفقه الأولويات، وقد طالبت بإعداد تصور لقانون ينظم شئون الفتوى، ويعرض على هيئة كبار العلماء برئاسة الإمام الأكبر لمراجعته والنظر في رفعه إلى الجهات المختصة للنظر في إقراره

مقالات ذات صلة