شكرًا للكاتب والإعلامي الكبير الأستاذ محمود مسلم

الكاتب-الصحفي-محمود-مسلم

    يسر المركز الإعلامي بوزارة الأوقاف أن يتقدم بخالص الشكر والتقدير للكاتب والإعلامي الكبير الأستاذ / محمود مسلم عن مقاله المنشور بجريدة الوطن اليوم الأحد 21 / 9 / 2014م تحت عنوان ” مختار جمعة ” ، والذي جاء فيه :

     أعترف بأننى معجب، بل منبهر، بأداء د. محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، منذ تشكيل الحكومة

    الأولى بعد ثورة 30 يونيو، ودائماً أعتبره نموذجاً يجب أن يحتذى به فى المواجهة الصادقة والإخلاص والرؤية، ولم أجد حتى الآن من يختلف معى حول ذلك. وقد تعرفت على الرجل شخصياً منذ شهرين تقريباً، فتأكدت وجهة نظرى: قدرة فائقة على اتخاذ القرار، حاسم، مجتهد، يسعى لنشر التنوير، شجاع فى صحيح الأخطاء.

    لقد خاض الرجل وحده حرباً ضد الأخونة فى الوزارة، خاصة أن سلفه قد أخونها بنسبة كبيرة، فالجماعة تعتبر «الأوقاف» هى الباب الخلفى لممارسة السياسة من خلال السيطرة على المساجد ليبثوا سمومهم. وامتلك الرجل الجرأة أن يعلن منذ أيام إنهاء ملف الأخونة داخل وزارة الأوقاف بين زملائه بالحكومة ما بين مرتعشين أو مغيبين عن هذا الأمر، يتذكرونه فقط عند الأزمة. ولدينا فى وزير الكهرباء نموذج، فالرجل تذكّر أخيراً خطورة الإخوان، وبدأ إقصاءهم عن مناصبهم القيادية، وآخرهم رئيس مركز التحكم، ولا أعرف كيف تم تركه حتى الآن فى هذا المنصب الخطير.

     لم يكتفِ د. مختار جمعة بمواجهة الإخوان، بل دخل فى حرب شرسة ضد السلفيين من أجل استرداد المساجد التى سيطروا عليها، وإلا لضاعت الدولة مرة أخرى فى «حجر» فصيل الإسلام السياسى. دخل جمعة الحرب مسلحاً بالفكر الإسلامى المعتدل والقانون، ودافع عن الدولة المصرية، ولم يهتز أو يتراجع. وبنفس الروح دخل فى حرب أخرى ضد الجمعية الشرعية التى اعتبرها مع مثيلاتها أبواباً خلفية لعودة الإخوان. وقد وجدته فى مكتبه يتابع حالة كل مسجد على حدة، ويرفض التجاوز مهما كان مصدره. واستطاع السيطرة على مساجد الجمعية الشرعية وطالبهم بتطهير مجلس الإدارة من الإخوان، وعاملهم مرة بالحسم وأخرى بالحوار لإدخالهم ضمن اللحمة الوطنية، بينما وزيرة التضامن الاجتماعى، المسئولة عن هذه الجمعيات مباشرة، لم تلاحظ حتى الآن استخدام المقرات الإدارية الملحقة بالمساجد كمخازن للأسلحة كما حدث فى حلوان.

    لا يكتف جمعة بأداء دوره كوزير للأوقاف، لكنه يحاول ممارسة واجبه الوطنى دفاعاً عن الدعوة الإسلامية، فالرجل ليس موظفاً ينتهى عمله الساعة الثانية، بل إنه يكتب البيانات مساءً لينشرها فى قضايا أخرى مثل ضرورة تطهير جامعة الأزهر من الأخونة قبل بدء العام الدراسى، وكأنه يدق ناقوس الخطر، أو بيانه حول أزمة برنامج الراقصة، والذى أكد فيه أن التسيب والانحلال الأخلاقى لا يقل خطورة عن التشدد والتطرف، فكلاهما ضد الدين الإسلامى، بينما تجد الحكومة المصرية وبعض زملائه فى حالة «كسوف» من قانون التظاهر لدرجة أن الأخبار انتشرت حول تعديله، مما منح الأمل لهواة التظاهر لنسج خيالات حول ضغوط أمريكية وغربية بينما الحكومة صامتة. وأخيراً، تذكر بعض الوزراء وقاموا بنفى الخبر.

      نجاح د. مختار جمعة لا يعتمد فقط على الصرامة والحسم، بل على رؤية عالم، فالوزارة لديها برنامج طموح لتدريب الأئمة ليس فى مجالات الدعوة فقط بل فى قضايا المجتمع مثل البورصة والبيئة، وغيرها، بالإضافة إلى مخاطبة العالم بلغات مختلفة حول الدعوة الإسلامية وإعادة تنظيم هيئة الأوقاف، كما أن جمعة على عكس كثير من المسئولين يملك شجاعة الاعتراف بالخطأ وتصحيحه دون مكابرة أو تسلط.

     قلت للرئيس السيسى فى أحد لقاءاته مع الإعلاميين والصحفيين أثناء حملته الانتخابية إن «المايعين» فى مصر أخطر عليها من الإخوان فى هذه المرحلة الحرجة، وإن الجهاز الإدارى به أزمات كثيرة، وأتمنى أن يكون كل موظف مصرى فى درجة وعى ونشاط وحسم د. مختار جمعة، وزير الأوقاف. وكل يوم يثبت هذا الوزير أن مصر ولّادة، وأن الكفاءات موجودة تحتاج إلى جهد فى البحث عنها وفرصة لإبرازها. ومرة أخرى أقول للرئيس السيسى: إن مصر الآن فى أمسّ الحاجة لأن تكون دولة قوية ومستنيرة وواعية.. أى دولة أمثال مختار جمعة !!

 

مقالات ذات صلة