توزيع الأئمة الجدد وفق خطة علمية مدروسة لأول مرة في تاريخ الوزارة

 

بما أن توزيع الأئمة كان يخضع لمعيار واحد في الغالب هو النطاق الجغرافي فإن ذلك قد أدى إلى زيادة عدد الأئمة عن الحاجة كما في محافظة الغربية التي وصل عدد أئمتها بالقياس لعدد مساجد الأوقاف 101% وجار الإفادة من هذه الزيادة في المحافظات المجاورة.

في حين أن العجز في بعض المحافظات يزيد على سبعين في المائة، وهذا ما دعانا إلى وضع خارطة بيانية لجميع المحافظات من حيث عدد المساجد وعدد الأئمة ونسبة العجز، بما يستهدف تغطية 70% على مستوى الجمهورية من الأئمة المعينين وتغطية الـ 30% الباقية بخطباء المكافأة الأزهريين.

وذلك يعني أن أي محافظة تصل نسبة المعينين فيها 70% فأكثر لن يعين لها خطباء جدد في هذه المسابقة الجاري تعيين الناجحين فيها، وأن أي محافظة تقل نسبة العجز فيها عن 70% سيستكمل العجز بما يصل إلى هذه النسبة أو يقاربها على الأقل.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

 

مقالات ذات صلة