النيل من الأزهر الشريف نيل من أمن الوطن واستقراره

لقد لاقى ما نشر بالأهرام على صفحتها الأولى اليوم من تهكم بعلماء الأزهر استياء بالغاً من كل علماء الأزهر والأوقاف، علما بأن الشعار الذي على اللافتة قصد ألا يكون نصا للآية الكريمة لكي لا يتعرض النص القرآني لما لا يليق به إذا وقعت اللافتة على الأرض أو بليت.


ونؤكد أن الأزهر الشريف شأن القوات المسلحة المصرية من أهم ركائز الوطن، وصمام الأمان الوحيد في مصر للفكر الإسلامي الصحيح بما يخدم المصالح الوطنية للشعب المصري، وأن المساس به بدون وجه حق ومحاولة الإثارة ضده إنما هو في الواقع إثارة للفتن، وعمل على زعزعة أمن الوطن واستقراره، ولا يمكن أن يعتبر النيل من الأزهر في هذه المرحلة حسن نية أو مجرد إبداء للرأي، إنما هو عمل على هز استقرار الوطن وتوفير غطاء للمتشددين والمتطرفين والإرهابيين والتكفيريين.


وعلى الجميع أن يتابع ما يصدر عن هيئة كبار علماء الأزهر، وهيئات الأزهر العلمية، وعن خطبائه ومفكريه ليقف على سماحة الإسلام ووسطيته وسعة أفقه.

مقالات ذات صلة