آخر الأخبار

المـتــــرددون

Mokhtar_8

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

     في ظل حكم الأهل والعشيرة انقسم المجتمع إلى فئات وطبقات وشرائح متعددة , منها : المقاومون , ومنها الصامدون , ومنها الصامتون , ومنها المخدوعون ، ومنها المترددون , ومنها الممالئون, ومنها المهرولون , وعلى رأسها المستفيدون والمنتفعون .

     فالصامدون هم من حافظوا على مبادئهم , ووقفوا عند ثغورهم , لم يفرطوا ولم يستسلموا لطغيان الإخوان السلطوي الإقصائي لغير الأهل والعشيرة , أما المقاومون فكانوا أعلى درجة وأبعد همة , فلم يقف دورهم عند حد الصمود ، بل تجاوزه إلى حد المقاومة , وقد ضاق الفصيل الإخواني بهذا الفريق المقاوم , وكان قد أعد العدة للخلاص منه , ولكن الله (عز وجل) عجل بالإخوان وعهدهم , فلم يتمكنوا من التنكيل بهؤلاء المقاومين, ولا حتى بالصامدين , أو الصامتين , لأن الإخوان لم يكونوا ليقبلوا غير فصيلهم وجماعتهم , بل كانوا يعدون كل من سواهم إما ناقص الإسلام , أو ناقص الوطنية , أو ناقص الأهلية , فمن أكثر ما جعلني أختلف معهم هو إحساسهم بالتميز على من سواهم , ونظرتهم إلى غيرهم نظرة احتقار أو استصغار , وكأن الجنة ما خلقت إلا لهم , ولا تؤتى إلا من قبلهم , ولا يمسك بمفاتيح أبوابها سواهم , أما هم فأخطاؤهم مبررة , وذنبهم مغفور , وحجهم مبرور ، ولو ارتكبت فيه الكبائر والموبقات .

     وأما الطامة الكبرى فكانت في الممالئين والمنافقين والمنتفعين بل المهرولين بحثًا عن سلطة أو جاه أو مال أو حتى وعد معسول مكذوب , وقد تميز الإخوان بمكر ودهاء منقطع النظير , حيث أوهموا المقربين منهم والمخدوعين بهم بالمن والسلوى والنعيم المقيم في الآخرة , وقد سمعت بأذني من يقول : لو سرتم خلفنا لأكلتم المن والسلوى , كما زعم بعضهم أن رئيسهم المعزول قد صلى بالنبي (صلى الله عليه وسلم) , أو أن جبريل (عليه السلام) كان يرفرف بجناحيه على إرهابي رابعة العدوية , وكانوا شأن الشيعة يؤمن أكثرهم بتقية تفوق تقية الشيعة , ويستحلون الكذب للوصول إلى أغراضهم , حتى قال لي أحد الأصدقاء وهو أستاذ بطب الأزهر : أنا صرتُ أعرف الإخوان وأميزهم بكذبهم , وكنت أشك في بعض الناس هل هو إخواني أو لا حتى كذب , فلما كذب تيقنتُ أنه إخواني , فقد ارتبط بهم الكذب وارتبطوا هم به ، إلا ما رحم ربى .

     وأما الحسرة والأسى الحقيقيان فهما أولًا على المخدوعين المغرر بهم من الشباب والناشئة وبعض العامة الذين هم في أمس الحاجة إلى من يحنو عليهم , ويأخذ بأيديهم إلى طريق الرشاد , وينقذهم قبل فوات الآوان , ومن هنا كان تكثيفنا للقوافل الدعوية في الأزهر والأوقاف ، والتنسيق مع وزارات الشباب والرياضة ، والتربية والتعليم , والتعليم العالي , , والثقافة ، لإنقاذ هؤلاء الشباب والناشئة من يد المغالين والمتشددين ، وأما الممالئون والمنافقون والمهرولون والمنتفعون فهم أكثر الخاسرين ، لأنهم راهنوا على ما فيه خسارتهم وخسارة مبادئهم وقيمهم إن كان لهم قيم ومبادئ يحافظون عليها .

     ونؤكد أن الأعمال بالنيات ، فمن كانت نيته لغير الله خاب وخسر في أمر دينه ودنياه ، ومن تاجر بدين الله تعالى وطلب الدنيا بعمل الآخرة ، مُحي ذكره ، وحبط عمله ، وأُثبتَ اسمه في أصحاب النار ..

     وللأسف كشفت لنا الأيام والسنوات القليلة الماضية عن أناس يحسنون التلون والمخادعة ، ويطيرون خلف كل ناعق ، بلا حياء من الله ، ولا من الناس ، ولا من النفس ، ونأمل أن يكون هؤلاء قد استوعبوا الدرس ، وفهموا قول الشاعر :

ومهما تكن عند امرئ من خليقة                     وإن خالها تخفى على الناس تعلم

     وأن الإنسان قد يستطيع أن يخدع  بعض الناس لبعض الوقت ، ولكنه لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت ، ” .. فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ .. ” (الرعد : 17) .

     ولكن المحزن في هذه المرحلة الفارقة في تاريخ وطننا وأمتنا ، والتي تقتضي منا جميعًا أن نقف وقفة رجل واحد في مواجهة الإرهاب وقوى الشر والظلام ، هو أن بعض الناس مازالوا مخدوعين أو مترددين في وقت نحتاج أن نذود فيه بشجاعة عن حمى الوطن الذي هو القلب النابض للعروبة والإسلام ، وهو صمام الأمان لأمتنا العربية ، وعمود خيمتها ، فالأمة العربية بخير ما دامت مصر بخير ، والإسلام بخير ما دامت مصر بخير ، ومصر بخير ما دام الإسلام فيها بخير ، فمصر برجالها ، ونسائها ، وشبابها ، وفتياتها ، وعلمائها ، وأزهرها ، وكنيستها، وقواتها المسلحة ، على قلب رجل واحد في مواجهة الإرهاب والإرهابيين ، وهي بهؤلاء جميعًا على قدر المسئولية والتحدي .

     ومع ذلك كله هناك من يراهنون على الحصان الخاسر ، ويتوجسون من الوهم ، ويخشون أن تدور الأيام إلى الخلف ، فلا تجد لهم موقفًا واضحًا ، وهناك من هو على استعداد لأن يتحالف مع العنف والإرهاب ، ومن تبنوا العنف والإرهاب مسلكًا ، أو مع بقايا الفصائل المتشددة أو الإرهابية ، أو ما يعرف بالخلايا النائمة لها ، دون تقدير صحيح للمصلحة الوطنية ، ونقول لهؤلاء جميعًا : أفيقوا ، ولا ترددوا ، وأدركوا الواقع ، فإما أن نكون أو لا نكون ، أما إمساك العصا من المنتصف فذلك عصر قد ولى إلى غير رجعة .

مقالات ذات صلة