السفير الألماني في لقائه بوزير الأوقاف مصر دولة كبيرة وكل الدعم لخارطة الطريق ونرى أن الأمور في مصر في تطور إيجابي وتسير في مسارها الصحيح

قال السيد ميشائيل بوك سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالقاهرة في اجتماعه مع معالى وزير الأوقاف أ.د/محمد مختار جمعة اليوم الأحد 24/ 11/ 2013م: إننا في ألمانيا نرى أن الأمور في مصر تتطور تطور إيجابيا، وندعم الحكومة المصرية في خطواتها الديمقراطية نحو إقرار الدستور الجديد ، والانتخابات الرئاسية، والبرلمانية، التي تشكل نقلة في تاريخ مصر، وهو ما عبر عنه وزير خارجيتنا منذ أيام في أبى ظبي، وهو الموقف الرسمي للحكومة الألمانية، مؤكدا أننا لحسن الحظ أدركنا – وإن كان متأخراً – أن الشعب المصري الذي خرج في 30/ 6/ 2013م لم يعد يتقبل حكم الرئيس مرسى ولا حكم الإخوان، وأننا ندرك الارتباط السياسي بين الأخوان والتنظيمات الدينية المتطرفة.

من جانبه أكد معالي وزير الأوقاف خطورة الإرهاب ليس على المجتمع المصري فحسب، وإنما على الأمن والسلم العالمي، وأن الإرهاب لا وطن له، ولا دين له، ولا حدود له، ولا صديق له، وأن من يدعمه في أي مرحلة لابد أن يكتوي بناره طال الزمن أو قصر، لأن الإرهابيين لا وفاء لهم، ولا ذمه لهم، ولا أمان لهم.

وفى نهاية اللقاء أكد السفير الألماني أنه على تواصل دائم مع معالي وزير السياحة المصري السيد هشام زعزوع، وأن ألمانيا كانت من أول الدول التي خففت الحظر على سياحها، وأن التفاهم متواصل ومستمر، وأن ألمانيا تنظر إلى مصر على أنها دولة ذات أهمية كبرى ومكانة استراتيجية لألمانيا والعالم، وأنهم معنيون بأمن مصر واستقرارها، ومستعدون لبذل أي جهد في هذا الاتجاه.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف


 

 

مقالات ذات صلة