الأوقاف وقضايا الوطن وفلسفة الخطبة الموحدة

أ . د / محمد مختار جمعة وزير الأوقاف


كانت النظرة السائدة تجاه الأوقاف لفترات طويلة أنها مجرد وزارة دعوية نمطية مسئولة عن شعيرة الجمعة وإقامة الصلوات فحسب، وهذه مهمة جليلة لا يُستهان بها إذا قامت بها الأوقاف على الوجه الذي يرضي الله (عز وجل),ويحقق المصالح الوطنية العليا وفق خطط علمية مدروسة وهو ما نعمل على تحقيقه.
غير أن هذه النظرة كان قد شابها كثير من القلق والريبة سواء في مستوى الأداء أم في مستوى بعض التصرفات التي كانت تصوب أعينها تجاه السلطة القائمة وتسير أحيانا في ركابها , بغض النظر عن قناعات القيادات الدعوية بالدور الذي تقوم به، وكان في بعض الأحيان وبخاصة في ظل النظام السابق يحدث شيء من الانفصام بين الأوقاف وبين المؤسسة الأزهرية العريقة، أما الانفصام بينها وبين المجتمع وقضاياه فكان يصل إلى حد الظاهرة أحيانا، بحيث يكون الخطيب في اتجاه والناس في اتجاه آخر وشواغل أخرى، ولم تكن هناك خطة مدروسة لتناول قضايا المجتمع.
على أن وزارة الأوقاف أحد أهم الأعمدة الصلبة في بناء المجتمع، وبخاصة فيما يتصل بأمنه الفكري وأمنه الثقافي وتوجهاته الأيدلوجية.
ومن هنا كانت خطتنا للإسهام في النهوض بالمجتمع مبنية على عدة محاور:
المحــــور الدعــوي :
وهو ما نعمل فيه على التجديد العملي التطبيقي للخطاب الديني، بحيث يكون قائما على بناء الفرد عقديًا وفكريًا وثقافيًا بناء صحيحًا مستمدًا من سماحة الإسلام، وعلى الإسهام في بناء المجتمع بناء صحيحًا من خلال دعم كل ما يدفع إلى العمل والإنتاج، وإلى تحقيق العدالة الاجتماعية، والتعايش السلمي بين جميع أبناء المجتمع، وترسيخ القيم الأخلاقية والاجتماعية والحضارية، ومن هنا كان تركيزنا على اختيار موضوعات تُسهم في تحقيق هذه الأهداف، مثل : بيان قيمة العمل والإنتاج، بيان أن قضاء حوائج الناس مقدم على حج النافلة وعمرة النافلة، التكافل الاجتماعي وأثره على الفرد والمجتمع، دور الزكاة في سد الاحتياجات الأساسية للفقراء .. سداد ديون الغارمين أنموذجًا، الواجب الوطني والواجب المهني، أهمية العلم في حياة الأمم، دعم البحث العلمي، أهمية التنوع الحضاري والثقافي .

المحــور التنمــوي :
لا شك أن الأوقاف في الشهور القليلة الماضية قد مضت قُدما في اتجاهين:
الأول: محاربة الفساد المالي والإداري بالهيئة , و بكل قوة وحسم .
والآخر : العمل على حسن استثمار أموال الوقف، مما جعل هيئة الأوقاف المصرية الأكثر إنجازًا بين الهيئات المستقلة في العام الماضي 2013م، فقد بلغ استثمار الهيئة في تنمية الصعيد نحو مليار ونصف المليار جنيه تقريبا، إضافة لآلاف الوحدات السكنية للشباب على مستوى الجمهورية، ولها دور في استصلاح الأراضي وتوفير كثير من فرص العمل، وهي بصدد إنشاء شركة للتنمية الزراعية، كما أنها تطور فندقا مملوكا لها أمام معبد الأقصر بتكلفة نحو 150 مليون جنيه بشراكة مع إحدى الشركات التابعة لوزارة الاستثمار , وانتهت من إنشاء وافتتاح خان وممشى أسوان السياحي الدولي بأسوان بـ 136 محلا ومتجرا، وتقوم بإنشاء عدد من المدن والمشروعات الحرفية، أهمها مدينة الحرفيين بالغردقة التي تتكون من نحو ألفي وحدة حرفية وإدارية وخدمية، كما أنها بصدد استثمار أوقافها باليونان بما يكون له من مردود اقتصادي وسياحي بالتنسيق مع وزارتي السياحة والاستثمار، وهي بصدد الإسهام في عدد من المشروعات القومية، كما أنها تدرس بعض المشروعات الكبرى ، مثل مشروع صوامع الغلال، ومشروع التأمين التكافلي، وشركة الخدمات البيئية، وشركة الصيانة والخدمات .
المحـــور الاجتمـاعي :
أقامت وزارة الأوقاف خلال الشهور القليلة الماضية سلسلة من العلاقات الهامة مع الوزارات والمؤسسات منها: وزارة الشباب، حيث عقدت الوزارة بروتوكول تعاون معها بالاشتراك بينها وبين الأزهر الشريف، للخروج بالشباب من الجمود إلى الانفتاح، وإلى معايشة القضايا الوطنية، ومن ضيق الأفق الثقافي إلى سعته، مع التعرف على جوانب الوطن والوطنية من خلال معسكرات مشتركة تسهم وزارة الشباب بالجانب الأكبر في الإعداد لها بنزل ومدن الشباب ، ويقوم علماء الأزهر والأوقاف بالإسهام الجاد في التوجيه والتثقيف والعمل على ترسيخ القيم الأخلاقية والوطنية، وكذلك من خلال أداء الندوات في مراكز الشباب والمعسكرات والتجمعات الشبابية.
وكذلك التنسيق مع القوى العاملة في دعم قيمة العمل والإنتاج، والتواصل بين العلماء والعمال من أجل التأكيد على أهمية العمل في الإسلام، وحثهم على إتقان العمل، مع التركيز على حق الوطن على أبنائه، وعلى ترسيخ القيم والأخلاق، وبث الثقافة الدينية الصحيحة بين هذه الفئات الهامة من المجتمع حتى لا تتخطفها قوى التشدد والظلام.
وتعمل الوزارة على بناء شبكة من العلاقات الإيجابية مع جميع مؤسسات المجتمع، رجاء أن تصل بالقيم الإسلامية الصحيحة إلى الناس في مساجدهم، وفي مدارسهم، وفي مصانعهم، في مدنهم، وقراهم ، ونجوعهم , لأن أهل الباطل لا يعملون إلا في غياب أهل الحق، ونحن نعمل بكل قوة على سد أي فراغ دعوي، وعدم ترك أي مساحة للمتشددين أو أصحاب الأهواء الخاصة التي تؤثر المصالح الشخصية أو الحزبية أو الفئوية على المصلحة العليا للوطن .
المحـــور الوطــني :
أعلنت وزارة الأوقاف عن رسالتها بأنها رسالة دعوية ووطنية، فالجانب الدعوي الشرعي هي تؤدي دورها فيه وفق صحيح الكتاب والسنة، وسماحة الإسلام، وسعة أفقه، واتساع حضارته للبشر جميعا، وكونه رحمة للإنسانية جمعاء، انطلاقا من أن رسولنا محمدًا (صلى الله عليه وسلم) بعث رحمة للعالمين، فقال رب العزة (عز وجل): “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” ولم يقل رحمة للمسلمين فقط أو للمؤمنين فقط، وإنما بعثه رب العزة (عز وجل) رحمة للناس كافة .

أما البعد الوطني فنؤكد أننا لا نمارس عملا سياسيا , إنما نؤدي واجبا وطنيا كما كان في موقفنا من الاستفتاء مثلا، حيث أكدنا أن المشاركة فيه إنما هي واجب وطني يحقق مقاصد الشريعة، وركزنا على أهمية المشاركة الإيجابية والوفاء للوطن، مؤكدين أن الواجب الوطني ينبثق من الروح الإسلامية الصحيحة، فمصر هي القلب النابض للعروبة والإسلام، فقوتها وعزها عز وقوة للأمة العربية والأمة الإسلامية، ومن ثمة ينبغي أن ندرك أن أعداء العروبة والإسلام يعملون على إضعافها أو إسقاطها لو استطاعوا إلى ذلك سبيلا، ولكن الله حافظها بعنايته، ثم بصلابة وقوة ووعي أبنائها المخلصين، فعلى كل وطني مخلص أن يدرك خطورة تلك المؤامرات التي يسعى إليه أعداؤنا عبر محاولاتهم الخبيثة لإنهاك الجيش المصري، ولن نستطيع أن نقف بقوة في وجه هذه المؤامرات إلا إذا تنبهنا لها، ثم نبهنا بوضوح على خطورتها، ووقفنا لها بالمرصاد صفا واحدًا، نؤثر المصلحة العليا للوطن على أي مصلحة خاصة شخصية كانت أم حزبية, غير أننا مع ذلك لم نوجه أحدًا توجيهًا مباشرًا بنعم أو بلا , ولم نسمح لأبناء الوزارة بأن يخوضوا في هذا المعترك في مساجدهم حرصًا على وحدة الصف ,وألا يسهم المسجد في الفرقة أو يكون ساحة للصراع الحزبي , فالمسجد لما يجمع ولا يفرق .
التكامل بين الأزهر والأوقاف .

لعل من أهم ما يميز هذه المرحلة في تاريخ الأوقاف هو اتساقها الكامل مع الفكر الأزهري الوسطي، والعودة بالأوقاف إلى محيطها الأزهري ومظلته الكبرى بقيادة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/أحمد الطيب شيخ الأزهر، وكان للقوافل المشتركة بين علماء الأزهر والأوقاف أثر بارز في الشهور الماضية، وحتى كتابة هذا المقال هناك قافلتان الأولى : في شمال سيناء والأخرى: في جنوب سيناء، استمرت كل منها عشرة أيام، وقد جابت هذه القوافل أنحاء مصر من الأقصر إلى البحر الأحمر إلى سوهاج إلى المنيا , وبني سويف، والفيوم، والإسماعيلية وبورسعيد، والدقهلية، والغربية، والمنوفية، والشرقية، والإسكندرية، والقليوبية، والجيزة، عازمة على الوصول إلى كل مصري بصحيح الفكر الإسلامي، وأبعد من هذا الإطار التنظيمي ما يتم في إطار التكامل العلمي عبر الاندماج بين علماء الأزهر والأوقاف من خلال القوافل وبرامج التدريب المشترك، ولجان المجلس الأعلى للشئون الإسلامية , والندوات , والمؤتمرات، عازمين على أن نؤدي رسالتنا على الوجه الأكمل تجاه ديننا ووطننا .
الأوقاف والبعثات والإيفاد والمؤتمرات الدولية :
تقوم الأوقاف إلى جانب الأزهر الشريف بالعمل على أن يعود لهما بحق دور القوة الناعمة في سياسة مصر الخارجية، عبر ما يقوم به المبعوثون والموفدون من علماء الأزهر والأوقاف من رفع اسم مصر عاليا في البلدان التي يذهبون إليها بنشر سماحة الإسلام وروح الحضارة المصرية الأصيلة.

هذا إلى إقامة عدد من المسابقات الدولية والمؤتمرات العلمية التي تسهم في استرداد مصر لريادتها الثقافية والعلمية والدينية في العالمين العربي والإسلامي، بل في شتى أنحاء العالم ، ومن هنا كانت موافقة السيد رئيس الجمهورية المستشار /عدلي منصور على الرعاية الكريمة للمؤتمر الدولي الثالث والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف، والذي يأتي تحت عنوان: “خطورة التكفير والفتوى بدون علم على المصالح الوطنية والعلاقات الدولية” ويقام في الخامس والعشرين والسادس والعشرين من مارس 2014، إضافة إلى ضم مجموعة من العلماء ووزارء الأوقاف العرب كأعضاء استشاريين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية.
فلسـفة الخطـبة الموحــدة :
لا شك أننا في مرحلة فارقة من تاريخ الوطن، لا تحتمل العبث بأي من مقدراته الفكرية أو الثقافية، ولا تحتمل ما يفرق شمل أبنائه ، وإذا كان جمهور الفقهاء قد قرر أن الجمعة لا تنعقد إلا في المسجد الجامع، ولا تنعقد إلا بإذن الإمام، حرصا على جمع كلمة المسلمين وعدم تفرقهم، فإن الفائدة لا تكتمل إلا إذا كان الجميع على قلب رجل واحد، وكانت هناك جهة معينة أو وزارة معينة تقدر المصلحة الدعوية والوطنية، بما يتوفر لها من أدوات ومعطيات لا تتوفر لكل فرد أو جمعية على حده، فمثلا لو تناولنا قضية الإدمان والمخدرات وأثرها المدمر على الفرد والمجتمع في جميع مساجدنا، ووسائل إعلامنا المختلفة، في توقيت واحد، لأسهمنا بلا شك في معالجة الظاهرة أو إلقاء الضوء على خطورتها، والتحذير من الانجراف في اتجاهها، وفي كل أسبوع أو أسبوعين يتحدث الجميع في قضية من قضايا الأخلاق، أو العمل، أو المرأة، أو الشباب، أو الأسرة، أو الحقوق والواجبات، ولا شك أن هذا أجدى مائة مرة من أن يتحدث كل خطيب فيما يعن له، ناهيك عن أن التنظيم عن طريق الوزارة يمنع من كثرة التكرار وبخاصة في المناسبات، وفي المساجد التي يكون خطباؤها متغيرين غير ثابتين، فقد يظل هذا وذلك وغيرهما يتحدثان في الموضوع لأسابيع عديدة مما يصيب المستمعين بالملل والسآمة إضافة إلى وجوه أخرى سنفرد لها مقالًا خاصًا إن شاء الله تعالى .

مقالات ذات صلة